انتبه.. أنت مطالب بفتح حسابك على فيسبوك وتويتر قبل دخول أميركا.. تفاصيل جديدة تهمك

تم النشر: تم التحديث:
AMERICAN AIRPORT
Laurence Mouton/PhotoAlto via Getty Images

تطالب الحكومة الأميركية في الوقت الحالي من بعض المسافرين الأجانب القادمين إلى أراضيها تزويدها بحسابات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بهم، والتي من بينها فيسبوك وتويتر وغيرها
.
ونقلاً عن البوابة العربية للأخبار التقنية فقد لاقت الخطوة انتقاداً من جانب المنظمات الحقوقية، كونها تعدياً على خصوصية المسافرين إذ يخص القادمين إلى الولايات المتحدة تحت برنامج الإعفاء من التأشيرة.

ويسمح نظام الإعفاء من التأشيرة لمواطني عدد من دول العالم بدخول الولايات المتحدة دون تأشيرة لزيارة تستمر 90 يوماً أو أقل.

كانت وحدة الجمارك وحماية الحدود التابعة لوزارة الأمن الوطني الأميركية اقترحت إدخال المعلومات المرتبطة بوجود المسافر على شبكة الإنترنت والتي تتضمن حسابات مواقع التواصل الاجتماعي، وطلبت في وقت سابق من العام 2016 إرسال تعليقات كتابية حول اقتراحها لتتم إضافتها إلى النظام الإلكتروني للحصول على إذن السفر.

وقالت الوكالة إن تلك الخطوة من شأنها تعزيز عملية التحقق من نشاطات واتصالات المسافرين.



american airport

ورغم أن الاقتراح مازال ضمن القائمة الاختيارية، إلا أن المنظمات المنتقدة للمقترح أوضحت أن عدم تزويد المسافر للسلطات بتلك المعلومات عن حساباته قد يجعله محل شك، ما يستدعي مزيداً من التحقق والتدقيق حول هويته.

وحذرت هذه المنظمات من أن مثل هذه الإجراءات قد تؤثر على الأرجح على المسافرين من الجاليات العربية والإسلامية، حيث ستخضع جميع أسماء المستخدمين والتدوينات والاتصالات لفحص دقيق.

وأعلنت الولايات المتحدة الأميركية في أغسطس/آب 2016 عن تشديد إجراءاتها حول المسافرين القادمين ضمن برنامج الإعفاء من التأشيرة تحديداً، من دول معينة من بينها دول أوروبية نظراً لسفر المئات من مواطنيها للقتال في صفوف داعش بسوريا والعراق.

وشملت القائمة حينها الدول التالية:

أندورا
أستراليا
النمسا
بلجيكا
بروناي
شيلي
جمهورية التشيك
الدنمارك
إستونيا
فنلندا
فرنسا
ألمانيا
اليونان المجر
أيسلندا
أيرلندا
إيطاليا
اليابان
لاتفيا
ليختنشتاين
ليتوانيا
لوكسمبورج
مالطا
موناكو
هولندا
نيوزيلندا النرويج
البرتغال
سان مارينو
سنغافورة
سلوفاكيا
سلوفينيا
كوريا الجنوبية
إسبانيا
السويد
سويسرا
تايوان
المملكة المتحدة