كلب وبومة وسمكة للوحيدين.. خدمات غريبة تقدمها الفنادق لنزلائها

تم النشر: تم التحديث:
HOTELS
Brian Jackson via Getty Images

يميل كل فندق إلى تقديم سُبل الراحة كافة لنزلائه؛ حتى يشجعهم على القدوم لديه، إلا أن بعض الفنادق تُسافر بخيالها بعيداً، فتبدأ في تقديم خدمات غريبة للزبائن من جهة؛ ظناً منهم أن النزلاء يحتاجون ذلك، ومن جهة أخرى من أجل تمييز أنفسهم عن غيرهم من الفنادق.

في هذا التقرير، سنستعرض مجموعة من أغرب الخدمات التي تقدمها الفنادق لنزلائها، عساهم يجدون ملاذهم الأفضل لديهم.


1. سمكة ذهبية للوحيدين




hotels

في فندق Happy Guests Lodge القابع في وارينغتون بالمملكة المتحدة، يسعى الموظفون بشكلٍ مستمر لإرضاء المقيمين لديهم، ومنحهم الشعور بالألفة والسعادة والرضا.

إحدى الخدمات التي يقدمها هذا الفندق لنزلائه، "سمكة ذهبية" للوحيدين؛ حتى تكون رفيقاً لهم في لياليهم ومصدراً للونس والبهجة، هذه الخدمة تتكلف 5 جنيهات إسترلينية، ويمكن حجزها مُسبقاً أونلاين، حتى تكون السمكة في استقبال النزيل منذ البداية.

ويرى أصحاب الفندق أن "السمكة الذهبية" تبعث على الشعور بالراحة والحب غير المشروط، لهذا من الجيد توفيرها للنزلاء الوحيدين وأن يجدوها بانتظارهم في نهاية يوم طويل.


2. عرض العراك العائلي بالوسائد


منتجعات ريتز كارلتون هي واحدة من السلاسل المعروفة منذ زمن طويل بصفتها تضم مجموعة ضخمة من الفنادق.

من الخدمات التي يقدمها الفندق بفلوريدا، باكيدج عائلية للعراك بالوسائد، والتي تتكلف نحو 60 دولاراً، وتضم حقيبة مليئة بالوسائد المصنوعة من الساتان، وأسطوانة موسيقية تضم بعض الأغنيات التي تتماشى مع فكرة العراك بالوسائد لتستفز المشتركين لتقديم أفضل ما لديهم، وكتاباً، وبعض الألعاب التي يمكن أن يمارسها أفراد العائلة معاً.

وعلى الرغم من أن البعض قد يرى تكلفة تلك الخدمة كبيرة نسبياً، فإن أصحاب المكان يهدفون منها إلى لَمّ شمل العائلة الواحدة، وجعلهم أكثر انسجاماً، وارتباطاً بعضهم ببعض.


3. الكلاب تركب الأمواج




hotels

يوفر معسكر ركوب الأمواج، الموجود في منتجع خليج لويس كورونادو -الموجود بسان دييغو بكاليفورنيا- فرصة مثالية للكلاب الموجودة بصحبة النزلاء؛ إذ تعامَل معاملة فاخرة من طراز خاص، وتمنح الفرصة لركوب الأمواج، ويظن المعسكر الذي يقدم هذه الخدمة أن كل الكلاب لديها القدرة على ركوب الأمواج، فقط يلزمها القليل من التمرين.

جدير بالذكر أن الفندق يُقدم مسابقة سنوية تتنافس فيها الكلاب على أفضل كلب يركب الموج، كذلك يتعامل المنتجع مع الحيوانات الأليفة كافة باعتبارها كائنات ذات أهمية تحتاج للاهتمام والتدليل.


4. البومة وخاتم الخطبة


يُقدم فندق قلعة آشفورد بإيرلندا خدمة لمن ينوي التقدُّم لخطبة المرأة التي يحبها في أثناء إقامته هناك، تتجلى في استخدام طائر البومة الذي يعمل على حَمل خاتم الخطبة لتصبح طريقة خاصة، رومانسية ولا تُنسى في التقدم للزواج.

علماً بأن تلك البومة، التي تُدعى "دينغل،" تعيش في القلعة منذ عام 1999، كما أنها تتمتع بمخالب كبيرة بما يكفي لحمل الخاتم.

جدير بالذكر أن باكيدج التقدم للخطبة ذات الثلاث ليال والتي يُقدمها الفندق، تتضمن عدة أشياء أخرى منها مساج للزوجين، ورحلة على متن قارب، وعشاء في ضوء الشموع، والختام يكون مع البومة "دينغل" ولفتتها الناعمة حيث دخولها بخاتم الخطبة.

وتتكلف الخدمة كاملة 2000 دولار، ورغم غلاء السعر فإن هذه الخدمة دائمة الطلب، رُبما لاعتبارها إحدى أكثر طرق التقدم للزواج تميزاً وفرادةً.


5. بُشرى لمن يكرهون عيد الحُب


إحدى الخدمات التي تقدمها بعض الفنادق بنيويورك، مثل The Time New York Hotel، هي باقة "أنا أكره الفالانتاين" والمعروفة باسم (V-Day Haters Package)، وهي تُقدم خصيصاً للضيوف الوحيدين، الذين يرغبون في الاستمتاع بعطلتهم رغم كونهم عُزاباً.

تتضمن تلك الباقة عشاء فردياً بمطعم فخم، وكمية لا نهائية من الآيس كريم، بجانب مجموعة من الأفلام العالمية التي تتعلق بالانفصال، لتنتهي الخدمة في الصباح التالي مع إفطار في الفراش، بالإضافة إلى مجموعة من الكتب التي تهتم بالمواضيع النفسية والذاتية فتمنح القارئ أفكاراً وتجارب كي ينجح في مساعدة نفسه على المضي للأمام.


6. تأجير أصدقاء للعريس


أما بالنسبة لمن يرغبون في الزواج لكن ليس لديهم أصدقاء مقربون، فقد قرر منتجع South Carolina’s Wild Dunes Resort الموجود بالولايات المتحدة الأميركية توفير خدمة تأجير رفيق للعريس، حتى لا يكون وحيداً في هذا الأمر المهم.

ويفترض على الرفيق المؤجر تأدية جميع ما يقوم به الأصدقاء وعدم خذلان العريس.

تتكلف تلك الخدمة 150 دولاراً في الساعة الواحدة، و650 دولاراً لمدة نصف يوم، أما إذا كانت الخدمة ليوم كامل فتبلغ التكلفة 1000 دولار، ويصل الأمر في العطلات لـ2000 دولار.


7. في اليابان الموظفون آليّون






لأن التكنولوجيا لا تكفّ عن إبهارنا أبداً وتقديم كل ما هو جديد، قام فندق Henn-na الموجود باليابان بتوفير خدمة توظيف مجموعة من الروبوتات التي تُشبه في شكلها الخارجي الفتيات اليابانيات العاديات، كي يقوموا بخدمة النزلاء وتقديم المساعدة لهم في أشياء عِدة؛ مثل: حمل الأمتعة للحجرات، وتقديم أكواب القهوة، وغيرها من الخدمات.

تُعرف تلك الروبوتات باسم "أكترويد"، وتتميز بأنها مؤهّلة للتحدّث بعدة لغات؛ كاليابانية، والكورية، والصينية، والإنكليزية، كذلك تملك خاصية الحساسية لأمزجة من حولهم وقراءتها.