بطريقة الطيار الأردني نفسها.. "الدولة الإسلامية" يحرق جندييْن تركييْن وهما على قيد الحياة

تم النشر: تم التحديث:
ISIS
Alamy

نشر تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، الخميس 22 ديسمبر/ كانون الأول 2016، شريط فيديو يظهر إحراق جندييْن تركييْن وهما على قيد الحياة، في وقت تشتبك فيه القوات التركية مع التنظيم في مدينة الباب السورية.


وتظهر الصور في الفيديو الصادر عما يعرف بـ"ولاية حلب" في شمال سوريا، رجلين يرتديان بزة عسكرية داخل قفص مقيدي اليديْن ومربوطيْن بحبل، قبل أن يتم إحراقهما حيّيْن.

وخلال الفيديو، ومدته 19 دقيقة، يهاجم عنصر من التنظيم الجهادي باللغة التركية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، داعياً إلى إحراق تركيا وتدميرها.

وتعيد هذه الصور إلى الأذهان أخرى مماثلة نشرها تنظيم "الدولة الإسلامية" العام الماضي، تظهر إحراق الطيار الأردني معاذ الكساسبة بعدما اختطفه التنظيم الجهادي.
ولم تتمكن الوكالة الفرنسية من الحصول على رد فوري رسمي من السلطات التركية.

وتصنّف تركيا تنظيم داعش منظمة إرهابية.

وتبني التنظيم الجهادي عدة عمليات إرهابية في تركيا، كان أكبرها استهداف مطار إسطنبول الدولي مطلع العام الجاري.

وواجه مستخدمو تويتر وفيسبوك في تركيا ليل الخميس/ الجمعة مشاكل في الدخول إلى الموقعين.

وقبل إحراقهما، عرف الجنديان عن نفسيهما بالتركية، وقال الأول إنه يدعى فتحي شاهين مواليد قونية (وسط تركيا)، والثاني سفتر تاش (21 عاماً) خدم في كيليس (جنوب شرق).

وبحسب الإعلام التركي، فإن جندياً يدعى سفتر تاش اختطفه تنظيم "الدولة الإسلامية" في الأول من سبتمبر/أيلول 2015، لكن أنقرة لم تؤكد ذلك.

وكان الجيش التركي أكد الشهر الماضي أنه فقد الاتصال باثنين من جنوده في سوريا، بُعيد إعلان وكالة "أعماق"، التابعة للتنظيم الجهادي، مسؤولية الأخير عن اختطافهما. ولم تؤكد السلطات التركية أيضاً عملية الاختطاف.

ويأتي نشر هذا الفيديو غداة مقتل 16 جندياً تركيّاً خلال معارك قرب مدينة الباب، أحد معاقل تنظيم "الدولة الإسلامية" في شمال سوريا، والتي تبعد 25 كيلومتراً عن الحدود التركية.

وأكد الرئيس التركي الخميس في مؤتمر صحافي سقوط "شهداء"، مؤكداً ارتفاع الحصيلة من 14 إلى 16.

وأضاف: "لكننا عازمون على الحفاظ على ذكراهم، والدفاع عما تركوه لنا ومواصلة هذه المعركة".