"واصِلوا الاستيطان".. ترامب يدعو لاستخدام الفيتو ضد مشروع يمنع الإسرائيليين من التوسع في الأراضي الفلسطينية

تم النشر: تم التحديث:
DONALD TRUMP US PRESIDENTELECT
JIM WATSON via Getty Images

دعا الرئيس الأميركي المنتخب، دونالد ترامب، الخميس 22 ديسمبر/كانون الأول 2016، الولايات المتحدة لاستخدام حق النقض ضد مشروع قرار مصري سيعرض للتصويت بمجلس الأمن ويدعو إسرائيل إلى وقف أنشطة الاستيطان فوراً في الأراضي الفلسطينية والقدس المحتلة.

وقال ترامب في بيان: "بما أن الولايات المتحدة تقول منذ فترة طويلة إن السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين لا يمكن أن يُصنع إلا عبر مفاوضات مباشرة بين الطرفين وليس عبر شروط تفرضها الأمم المتحدة، يجب استخدام الفيتو ضد مشروع القرار الذي ينظر فيه مجلس الأمن". ويرتقب أن يتم التصويت عند الساعة 15.00 (20.00 ت.غ).

ومن جهتها، قالت الإذاعة الإسرائيلية العامة (رسمية) إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سيعقد اجتماعا للمجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينت) مساء اليوم لبحث التصويت المرتقب في مجلس الأمن الليلة.

وقد طالب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الولايات المتحدة باستخدام حق النقض "الفيتو" في مجلس الأمن الدولي، ضد مشروع قرار يطالب تل أبيب بوقف فوري وتام للاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية.

وأمس، أعلن مكتب رئاسة مجلس الأمن الدولي، والذي تتولي إسبانيا أعماله للشهر الجاري، عن عقد جلسة لأعضاء المجلس الساعة الثالثة عصر اليوم الخميس بتوقيت نيويورك للتصويت على مشروع قرار بشأن الاستيطان.

وقال نتنياهو في تصريح مكتوب "على الولايات المتحدة أن تستخدم الفيتو ضد مشروع القرار المعادي لإسرائيل الذي سيُطرح اليوم في مجلس الأمن".

ويؤكد مشروع القرار الذي"عدم مشروعية المستوطنات الإسرائيلية المقامة في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967".

ويطالب إسرائيل، بصفتها "القوة القائمة بالاحتلال"، بالوقف الفوري والكامل لجميع أنشطتها الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية واحترام جميع التزاماتها القانونية في هذا الصدد.

ويوضح مشروع القرار أن "المستوطنات تشكل عقبة رئيسية أمام تحقيق مبدأ حل الدولتين وإحلال سلام شامل وعادل ودائم بين الفلسطينيين وإسرائيل".

كما يدعو إلى "وقف العنف ضد المدنيين، بما في ذلك أعمال الإرهاب وأيضا أعمال التحريض والاستفزاز والدمار ويدعو إلى محاسبة المتورطين في مثل تلك الأعمال غير القانونية".

ويتطلب تمرير مشروع القرار موافقة 9 دول أعضاء على الأقل بالمجلس شريطة ألا تعترض عليه أي دولة من الدول الخمس دائمة العضوية، وهي الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين.

وكانت قضية الاستيطان في الأراضي الفلسطينية، أحد الأسباب الرئيسية في توقف مفاوضات السلام في أبريل/نيسان 2014