كيف حصل مقاتلو حزب الله في سوريا على أسلحة أميركية؟.. تل أبيب أبلغت واشنطن

تم النشر: تم التحديث:
G
SOCIAL MEDIA

قال مسؤول عسكري إسرائيلي كبير، الأربعاء 21 ديسمبر/ كانون الأول 2016، إن إسرائيل أبلغت الولايات المتحدة أن مقاتلي جماعة حزب الله اللبنانية في سوريا يستخدمون حاملات جنود مدرعة أميركية كان قد تم توريدها للجيش اللبناني.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية الشهر الماضي إن السفارة الأميركية في بيروت تعكف على التحقيق في صور نُشرت على وسائل التواصل الاجتماعي يفترض أنها تظهر حزب الله -الذي يدعم الرئيس السوري بشار الأسد- وهو يستعرض معدات عسكرية أميركية في سوريا.

وتردد على نطاق واسع أن هذه الصور كانت تظهر عربات مدرعة من طراز "إم113" لنقل الجنود، قالت وزارة الخارجية الأميركية إن استخدامها شائع جداً في المنطقة.

وفي إفادة للصحفيين الأجانب في تل أبيب، عرض المسؤول الكبير صورة لمركبات عسكرية قال إنها تتضمن ناقلات جنود أميركية مدرعة مصطفة في طريق.

وقال بالإنكليزية: "ناقلات الجنود المدرعة هذه تابعة لحزب الله.. في أثناء قتاله بسوريا أخذوها من القوات المسلحة اللبنانية." ووصف الجماعة بأن لها نفوذاً كبيراً في لبنان.

وقال المسؤول، الذي تقتضي شروط الإفادة عدم تعريفه باسمه أو رتبته أو منصبه: "تبادلنا هذه المعلومة مع دول أخرى، منها الولايات المتحدة بالطبع، حتى إنني يمكنني القول بأننا تعرفنا على هذه المركبات بالتحديد بمحددات خاصة نعرفها... إنها ناقلات جنود مدرعة أعطيت للقوات المسلحة اللبنانية. هذا ليس افتراضاً".

وقالت مصادر دبلوماسية غربية إن المركبات المدرعة سلمتها الولايات المتحدة للجيش اللبناني في إطار برنامج لتجهيز الجيش.

ولم يورد المسؤول أي تعليق عن متى تم توريد المركبات للجيش اللبناني.

وقال إن حزب الله لديه 8 آلاف مقاتل في سوريا، حيث قُتل أكثر من 1700 من مقاتليه منذ عام 2011.

وخاضت إسرائيل آخر حرب لها مع حزب الله في عام 2006. ويقول المسؤول إن أعضاء حزب الله 30 ألفاً، نصفهم من المقاتلين.