لهذه الأسباب لن أتوقف عن الذهاب إلى متاجر زينة الكريسماس.. فماذا عنك؟

تم النشر: تم التحديث:
BERLIN
Sean Gallup via Getty Images

بعد انقشاع الغبار عن المعارك والهجمات والاعتداءات في الساحات المختلفة على سطح كوكبنا، وتلتقط عدسات المصورين بقايا الدمار والدماء، لا يستطيع أحد أن يميز بين دماء الجناة والضحايا المتناثرة في الأرجاء، وكذلك الفيسبوك لا يستطيع أن يفرق.

"هل أنت بخير".. نفس السؤال يطرحه موقع التواصل الاجتماعي الأشهر على جميع من تشير بياناته إلى أنه تواجد في مكان الواقعة، زائراً أو مقيماً أو لاجئاً.. وفي هذه المرة، طرح الموقع السؤال على رئيسة تحرير النسخة الألمانية لـ"هافينغتون بوست"، سباستيان كرايست، عقب عملية الدهس في سوق لزينة أعياد الميلاد بالعاصمة الألمانية الإثنين 19 ديسمبر/ كانون الأول 2016.

كرايست وصفت السؤال بـ"الغبي"، متخذة منه مقدمة لمقالها حول تداعيات هذا الحدث الدامي على المجتمع الألماني الذي يضم أكثر من مليون لاجئ، توجه إليهم دائماً أصابع الاتهام في حوادث شبيهة.. فكيف رأت كرايست الحدث من منظورها..؟

إقرأ القصة كاملة هافينغتون بوست عربي