"بانا العابد" أشهر طفلة سورية على تويتر في ضيافة أردوغان.. هذا ما قالته له بالإنكليزية

تم النشر: تم التحديث:
BANAALABDWARDWGHAN
سوشال ميديا

استضاف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في مقر إقامته في العاصمة التركية أنقرة الأربعاء 21 ديسمبر/ كانون الأول 2016، الطفلة السورية الشهيرة بانا العابد، بعد أيام قليلة على خروجها من مدينة حلب السورية.

بانا، وهي طفلة في السابعة من عمرها تحولت إلى أيقونة الثورة السورية على تويتر، بعد أن تابعها عشرات الآلاف لحظة بلحظة، وهي تتحدث عن تفاصيل حياتها مع عائلتها تحت القصف والحصار في شرقي حلب.

لقطات نشرتها صحيفة "يني شفق" التركية أظهرت الطفلة بانا وهي تجلس برفقة شقيقها في حضن الرئيس التركي، لتعبر له عن امتنانها من مساعدته لأطفال مدينتها.

azzyarh

وقالت بانا التي تحدثت إلى الرئيس التركي بالإنكليزية "شكراً لمساعدتكم أطفال حلب، لقد ساعدتموهم على الخروج من الحرب".

ووصلت بانا إلى تركيا برفقة عائلتها، بعد أن تمكنت من الوصول لمدينة إدلب خلال حملة إجلاء المحاصرين في المدينة.

ونشر حساب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الرسمي على تويتر صوة للطفلة السورية.

وكتب تحتهابنتنا من حلب بانة العبد أسعدتنا كثيرا حين زارتنا في المجمع الرئاسي برفقة عائلتها. تركيا إلى جانب السوريين دائما.

وحظيت تدوينة الرئيس التركي على تفاعل كبير بين رواد الشبكات الاجتماعية.

وكانت بانا العابد قد اختفت من الفضاء الافتراضي بعد بدء عملية عسكرية لقوات الأسد على المناطق الشرقية من حلب، الواقعة تحت سيطرة المعارضة، لكن تغريدة من والدتها اليوم طمأنت القلقين على الطفلة، بحسب ما ذكر موقع "بي بي سي".

تواصل مع بانا التي يتابعها على تويتر أكثر من 340 ألفاً، شخصيات فنية وسياسية كبيرة أمثال مؤلفة مجموعة هاري بوتر جوان رولينغ، ووزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الذي خاطبته بانا مستفسرة عن انهيار الهدنة التي كانت قد اتفقت عليها تركيا والمعارضة السورية مع روسيا.