اشتباكات بين الشرطة البحرينية ومحتجين قرب منزل قيادي شيعي

تم النشر: تم التحديث:
BAHRIAN
Alamy

قال نشطاء، إن قوات الأمن في البحرين اشتبكت مع أنصار للزعيم الروحي للشيعة، آية الله عيسى قاسم، قرب منزله الأربعاء 21 ديسمبر/كانون الأول 2016.

وأظهرت لقطات فيديو نشرها نشطاء على الإنترنت أكثر من 10 سيارات للشرطة وسيارات مدرعة، فيما يبدو في قرية الدراز، حيث يعيش قاسم، فيما أحاط بها شبان يعتصمون للحيلولة دون اعتقاله.

ولم يتسن لـ"رويترز" على الفور التحقق بشكل مستقل من صحة اللقطات والصور التي أظهرت سيارات الشرطة وهي تطلق الغاز المسيل للدموع على محتجين يرشقونها بالحجارة.

وقاسم هو رجل الدين الأبرز بين الشيعة في البحرين، وكثيراً ما أثارت معاملة السلطات البحرينية له انتقاداتٍ من إيران للحكومة التي يقودها السنة.

وأشارت وزارة الداخلية في البحرين إلى الواقعة عبر حسابها الرسمي على تويتر.

وقالت الوزارة "في إطار جهود حفظ الأمن وإنفاذ القانون، تم صباح اليوم تنفيذ أوامر قضائية بالقبض على مطلوبين ببعض القرى، وتفتيش مساكنهم".

ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من مسؤولين حكوميين، ولم يتضح إن كانت السلطات قد سعت لإلقاء القبض على قاسم.

وجرت محاكمة قاسم في يونيو/ حزيران لاتهامات بغسل الأموال، ويواجه الطرد من البحرين بعدما سحبت السلطات الجنسية منه في مايو/أيار بتهمة إثارة العنف، ووجود صلات تربطه بقوى خارجية، في إشارة واضحة لإيران. ونفى قاسم وأنصاره الاتهامات.

وأصدرت محكمة بحرينية حكماً بحل جمعية الوفاق الإسلامية المعارضة هذا الصيف، واعتقلت السلطات ناشطاً كبيراً في مجال حقوق الإنسان.

وتشهد البحرين بعض الاضطرابات منذ القضاء على احتجاجات "الربيع العربي" التي قادها شيعية في 2011.

وتستضيف المملكة الخليجية الأسطول الخامس الأميركي، وتوجه أصابع الاتهام في الاضطرابات إلى إيران، وهو ما تنفيه دائماً طهران.