أول اتهام لنجلَيْ ترامب باستغلال منصب والدهما.. فماذا فعل جونيور وأريك؟

تم النشر: تم التحديث:
TRUMP FAMILY
Mike Segar / Reuters

اتهم مركز أبحاث أميركي مستقل، الثلاثاء 20 ديسمبر/كانون الأول 2016، نجلَي الرئيس الأميركي دونالد ترامب البالغَيْن بالانتفاع مادياً من منصب والدهما عن طريق منظمة خيرية جديدة شاركا في تأسيسها، لجمع تبرعات تصل إلى مليون دولار من كل متبرع مقابل بطاقة دعوة لحفل خاص مع الرئيس الجديد.

وقال مركز النزاهة العامة "سي بي آي" المتخصص في التحقيقات الاستقصائية في تقرير، إن منظمة "أوبنينغ داي فاونديشن"، التي استقت اسمها من حفل تنصيب ترامب في 20 كانون الثاني/يناير المقبل تأسست في تكساس (جنوباً) في 14 كانون الأول/ديسمبر الجاري، وإن اثنين من مديريها الأربعة هما نجلا الرئيس المنتخب دونالد جونيور وأريك.

ونشر المركز على موقعه الإلكتروني وثيقة تأسيس المنظمة غير الربحية، التي تنص على أن الأرباح التي ستجنيها هذه المنظمة ستذهب إلى "منظمات خيرية متخصصة في المحافظة" على الطبيعة الأميركية وحمايتها، ولا سيما المحافظة على التقاليد الأميركية في الصيد البري والبحري.

وتنظم هذه المنظمة حفلاً يقام مساء 21 كانون الثاني/يناير في مركز للمؤتمرات في واشنطن، يشارك فيه متبرعون سيحظى الأكثر سخاء من بينهم بالفرصة لحضور حفل خاص مع الرئيس الجديد، مع إمكانية التقاط صورة تذكارية معه، إضافة إلى هدية تذكارية عبارة عن غيتار يحمل إهداء فنان شهير -لم يذكر اسمه- سيحيي الحفل، وكذلك أيضاً إمكانية المشاركة في رحلة صيد مع أحد ابني الرئيس أو كليهما.

وأضافت المنظمة أن المتبرعين يمكنهم إبقاء هوياتهم طي الكتمان، بما أنها منظمة خيرية غير سياسية.