بعيداً عن الرقص والاستعراضات.. 7 أفلام ستغير مفهومك عن السينما الهندية

تم النشر: تم التحديث:
PIC
social media

أصبح للسينما الهندية عالم خاص بها، يتميز بالاستعراضات الراقصة، والموسيقى الصاخبة، وحركات الأكشن المبالغ فيها، مما حولها لمادة للسخرية، والتهكم، وأبعد عنها عدداً من عشاق السينما، ونفَّرهم مما تُعرِضه، إلا أن هناك مجموعة من الأعمال السينمائية الهندية المختلفة، نجحت -بخلوها من الرقصات المنمقة، والمبالغة، وطول الأحداث غير المبرر- في أن تصبح من كلاسيكيات السينما الهندية والعالمية أيضاً.

وفي هذا التقرير، جمعنا لكم 7 منها، إذا شاهدتموها فقد تُغير مفهومكم عن السينما الهندية.


1. Swades - 2004






يستعرض الفيلم الفجوة الكبيرة بين المجتمعات الهندية الحديثة، والريفية، من خلال رحلة يقوم بها بطل الفيلم "موهان بهارجافا"، العالِم في وكالة "ناسا،" إلى قريته الفقيرة لكي يلتقي مربيته، ويصطحبها معه إلى أميركا، وهناك يكتشف الكثير من المشاكل ويعيد اكتشاف حياته، وجذوره، ويجد حب حياته.

وحرصاً منه على الدقة وخروج الفيلم في أفضل صورة، قرر المخرج أشوتوش جواريكر التقاط المشاهد المفترض حدوثها في وكالة "ناسا" داخل المبنى نفسه، مما يجعل هذا الفيلم أول عمل هندي يتم تصويره داخل الوكالة الأميركية.

ويعد هذا الفيلم من أفضل أعمال الممثل الهندي "شاروخان"، إذ حصل على تقييم وصل إلى8.3 درجة، على موقع السينما العالمي IMDB، وجاء في المركز الثاني والثلاثين في قائمة أعلى الأعمال تقييماً على الموقع ذاته، وحقق أرباحاً تجاوزت المليون دولار بعد عرضه بالولايات المتحدة الأميركية في فبراير/شباط 2005


2. Like Stars on Earth - 2007






تدور أحداث الفيلم في إطار عائلي درامي، حول طفلٍ يتسبَّب في الكثير من المشاكل لعائلته؛ بسبب ضعف مستواه الدراسي، وعجزه عن تأدية بعض المهام البسيطة التي يستطيع الأطفال في عمره القيام بها، وتستمر أحداث الفيلم حتى يأتي معلم جديد للمدرسة، ويقرر التركيز مع حالته، وينجح في أن يتوصل إلى أسباب اضطرابه، واختلافه عن أقرانه.

وتتمثل أهمية الفيلم في أن النقاد رأوه بمثابة رسالة تذكير لكل الآباء الذين يتهمون أبناءهم بالإهمال والفشل، ويعاقبونهم في بعض الأحيان بمنعهم من اللعب، أو مشاهدة برامجهم التلفزيونية المفضلة.

نال الفيلم 14 جائزة، وترشح للعديد من الجوائز الهندية المرموقة؛ منها جائزة أفضل فيلم في مهرجان "مومباي" السينمائي، وفاز "أمير خان"، بطل العمل، بعدة جوائز عن دوره في الفيلم، الذي حصل على تقييم وصل إلى 8.5 على موقع السينما العالمي IMDB، وجاء في المركز رقم 81 بقائمة أفضل الأعمال السينمائية الهندية على الموقع نفسه.


3. Chak de! India - 2007






استطاع هذا الفيلم إحياء شعبية لعبة الهوكي في الهند خاصة بين السيدات؛ إذ تدور أحداثه حول لاعب هوكي سابق يُكلف تدريب الفريق الوطني للسيدات، ولكن تحدث بينهم الكثير من المشاكل والخلافات، حتى يتفقوا جميعاً في النهاية، ويحققوا نجاحاً كبيراً.

من وجهة نظر النقاد، فإن الممثل الهندي "شاروخان"، أدى في الفيلم أحد أفضل أدواره، ووصفوا الفيلم بأنه من أفضل الأفلام الهندية في التاريخ؛ لنجاحه في تسليط الضوء على مشكلة التمييز على أساس الدين والجنس داخل المجتمع الهندي، بالإضافة إلى ابتعاده عن الطريقة السينمائية الهندية التقليدية، واعتماده على تقنيات مختلفة.

وبعد عرض الفيلم، وتحقيقه أرباحاً طائلة، قال لاعب الهوكي الهندي السابق "إسلام شير خان" إن مجلس الهوكي سيعمل على تشكيل فريق جديد للنساء، وسيحاولون جمعهنّ من كل بقعة بداخل الهند، ليساعدوا على تجانس كل أطياف المجتمع.

ويذكر أن الفيلم حصل على 8.4 درجة في تقييم موقع السينما IMDB، وجاء في المركز رقم 220 بقائمة أفضل الأفلام الهندية على الموقع نفسه.


4. Lagaan: Once Upon a Time in India - 2001






تدور أحداث الفيلم داخل قرية صغيرة خلال فترة الاحتلال البريطاني للهند، ويعيش سكان القرية أوضاعاً صعبة للغاية، وزاد من صعوبتها فرض الحكام مزيداً من الضرائب عليهم، ولكن تحدث منافسة بين مجموعة من الشباب الهنود، والضباط الإنكليز في مباراة كريكيت، وتقرر أنه إذا فاز السكان المحليون في المباراة فلن يدفعوا الضرائب 3 سنوات.

ووجد النقاد أن الفيلم، الذي تصل مدته لـ4 ساعات إلا ربع، من أفضل الأفلام الهندية، وأشادوا بإتقان أبطاله جميعاً أدوارهم، وخاصة بطل الفيلم "عامر خان"، وترشّح الفيلم لجائزة الأوسكار في فئة أفضل عمل أجنبي عام 2002، وحصل على 8.2 درجة في تقييم موقع السينما IMDB، وجاء بالمركز الأربعين كأفضل فيلم هندي على الموقع نفسه.


5. The Lunchbox - 2013






قد يغير خطأ صغير حياة أشخاص أصابتهم الوحدة بالإرهاق والملل، وفي هذا الفيلم تتغير حياة ربة منزل وموظف كبير في سنٍّ أوشك فيها على التقاعد بعد حصوله على علبة الغذاء الخاصة بزوجها، فيقرر أن يترك لها رسالة بداخلها لكي يُعلمها أنه حصل على الطعام، ويشكرها على مذاقه الطيب، فتقرر الزوجة ألا تصلح الخطأ وتستمر عملية المراسلة بينهما. واختلف الفيلم كثيراً عن الأفلام الهندية التقليدية، حتى إن مدة عرضه كانت أقصر من فترات عرض الأعمال الهندية الأخرى؛ إذ إنها لم تتجاوز الساعتين.

ووصف النقاد العمل بالإنساني، والرقيق، واعتبروه فيلماً هندياً نادراً استطاع إزالة الغبار عن حالة الكثير من ربات المنازل في مدينة مومباي المزدحمة، كما أنه يبعث برسالة لكل شخص يشعر بالوحدة، ويخبره بأن حدثاً غير متوقع قد يغير حياته للأفضل.

ووصل تقييم الفيلم على موقع IMDB إلى 7.8 درجة، وجاء في المركز رقم 94 بقائمة أفضل الأعمال الهندية على الموقع نفسه.


6. Highway - 2014






تقرر عروس شابة منحدرة من عائلة ثرية القيام بمغامرة في الفيلم مع خطيبها ليلة عرسهما، إلا أن الرياح لا تأتي بما تشتهي السفن؛ إذ إنهما يتعرضان لحادث وتُختطف العروس، وبعد فترة تكتشف أنها تشعر بالأمان مع مختطفها، وتقرر البقاء معه.

وأشاد النقاد بأداء الممثلة الهندي الشابة "عاليا بهات"، وأشاروا إلى أن الفيلم يصطحب المشاهدين في رحلة إلى عوالم مختلفة بالهند، ويجعلهم يتعرفون أكثر على الطبيعة الخلابة هناك، خاصة في مناطق "راجستان"، و"بنجاب"، "وأوتارانشال"، و"هيمشال".

وفاز الفيلم بـ4 جوائز سينمائية هندية؛ منها جائزة "ستاردست" لأفضل ممثلة صاعدة، وحصلت عليها بطلته "عاليا بهات"، وجاء في المركز رقم 129 كأفضل عمل سينمائي هندي في القائمة التي أعدها موقع IMDB.


7- Black Friday - 2004






تدور أحداث الفيلم في إطار درامي شائق، حول مجموعة من التحقيقات أُجريت بعد سلسلة التفجيرات في "بومباي" عام 1993، وتروي الأحداث عدة جهات تورطت في الواقعة، مثل الشرطة، وأهالي الضحايا، والمتآمرين.

ويرى عدد من النقاد أن الفيلم كُتب بعناية شديدة، وبحيادية واضحة حتى لا يظلم أي جهة من الجهات، وأشاد به أغلب من شاهده في جميع أنحاء العالم، عادّين إياه من أفضل الأفلام الهندية على الإطلاق، مما جعله يحل في المركز السادس بقائمة أفضل الأفلام الهندية على موقع IMDB، إلا أنه لم يحصل على أية جوائز.