وزير تركي يُعلن الجهة التي تقف وراء اغتيال السفير الروسي

تم النشر: تم التحديث:
S
s

أبلغ وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو نظيره الأمريكي جون كيري، بأنّ تركيا وروسيا تعلمان أنّ منظمة فتح الله غولن الإرهابية تقف وراء اغتيال السفير الروسي لدى أنقرة أندريه كارلوف.

جاء ذلك في اتصال هاتفي جرى بينهما الثلاثاء 20 ديسمبر/كانون الأول 2016، حيث زوّد جاويش أوغلو نظيره الأمريكي بمعلومات عن منفذ عملية الاغتيال.
وبحسب مصادر دبلوماسية في وزارة الخارجية التركية، فإنّ كيري عبّر لجاويش أوغلو عن حزنه الشديد لحادثة اغتيال كارلوف في أنقرة.

ومساء الإثنين، تعرض كارلوف، إلى هجوم مسلح أثناء إلقائه كلمة في معرض للصور، تمّ تنظيمه بالتعاون بين السفارة الروسية وبلدية جانقيا في العاصمة التركية أنقرة؛ ما أدى لمقتله.

ولاقت عملية الاغتيال، إدانات واسعة من كل من أنقرة، وموسكو، ودول عربية وغربية.

وتطرق جاويش أوغلو إلى الاجتماع الثلاثي الذي جرى في موسكو مع نظيريه الروسي والإيراني بشأن الأزمة السورية قائلاً لنظيره كيري: "إنّ ما تضمنه البيان الختامي يلخّص ما دار من حديث بين المشاركين في الاجتماع".

ونص البيان الختامي للاجتماع على استعداد تركيا وروسيا وإيران لضمان "اتفاقية مستقبلية" يتم التفاوض عليها بين النظام السوري والمعارضة.

وأكدت الدول الثلاث، بحسب ما جاء في البيان، "احترامها سيادة واستقلال سوريا ووحدتها وسلامة أراضيها، من دون النظر إلى الانتماءات العرقية والدينية والمذهبية".