"البعثات الدبلوماسية لن تكون آمنة".. تغريدة صحفي تركي تثير الجدل حول اغتيال السفير الروسي

تم النشر: تم التحديث:
ANKARA
عبد الله بوزكورت | social media

غرَّد الصحفي التركي عبد الله بوزكورت -المعروف بانتمائه لجماعة فتح الله غولن- قبل 3 أيام من عملية اغتيال السفير الروسي في أنقرة، قائلاً: لهذه الأسباب أصبح السفراء والبعثات الدبلوماسية بتركيا غير آمنين.

ويعتبر عبد الله بوزكورت من أكبر الصحفيين المثيرين للجدل، والفارين من تركيا، بسبب تهمة الانتماء لجماعة فتح الله غولن، المصنفة منظمةً إرهابية من طرف الحكومة.

بوزكورت يعيش حالياً في منفى اختياري بإحدى الدول الأوروبية.

وقد أثارت تغريدة الصحفي السابق بجريدة زمان التركية بأنقرة، التي جرى إغلاقها بعد محاولة الانقلاب العسكري في 15 أغسطس/آب 2016، موجةً من التساؤلات من طرف الرأي المحلي التركي، فذهب البعض إلى اتهامه بمعرفته المسبقة بالعملية.

وفي محاولة من الصحفي للدفاع عن تغريدته، نشر أمس على حسابه على تويتر أنه منذ شهر يونيو/حزيران 2016، وهو ينتقد سياسة الحكومة لسماحها للمحتجين بالتظاهر أمام السفارات الأجنبية، مما قد يشكل تهديداً أمنياً على البعثات الدبلوماسية.