يتجاهلك أمام الأصدقاء.. ويحب هاتفه أكثر منك.. 9 علامات تنبئ بفشل علاقتكما

تم النشر: تم التحديث:
RELATIONSHIP
Shot of a happy young couple using a laptop while sitting on the sofa | PeopleImages via Getty Images

تعتبر بداية العلاقة مع شريك الحياة المستقبلي، بالنسبة لمعظم الأشخاص أمراً مختلفاً عن بقية العلاقات الإنسانية الأخرى؛ لأنها علاقة تترافق بمشاعر غير مفهومة وصعبة التفسير.

لكن، ما لا يعرفه أغلب الناس أنه من الممكن أن يواجه الثنائي عدة مشاكل في بداية العلاقة قد تضع مصيرهما على المحك، فمعظم الأشخاص لا يفطنون إلى المشاكل الصغيرة التي يواجهونها في بداية حياتهم ويغضون الطرف عنها، بيد أنها هي التي تعكر صفو أيامهم فيما بعد.

ومن المؤكد أن هذه المشاكل الصغيرة ستكون سهلة الشرح والحل إذا قرر الثنائي المحاولة في ذلك قبل أن تتفاقم. وفي بعض الأحيان، من الجيد أن تطلق العنان لحدسك إزاء بعض المسائل المتعلقة بسلوك الطرف الآخر، ومحاولة تأويلها كي تفهم العلامات الأولى لبداية توتر العلاقة بينكما.

هذه 9 علامات تحذيرية قدمها موقع Elite Daily الأميركي، من شأنها أن تظهر لك إمكانية استمرار العلاقة من عدمه منذ البداية:


1.عدم تقديمه لكِ أمام أصدقائه


من العلامات التحذيرية التي تنذر بإمكانية فشل العلاقة، تفادي الطرف الآخر تعريفك بأصدقائه، وتقديمه الأعذار والمبررات في كل مرة يُطرح فيها هذا الموضوع، على الرغم من إقدامك على هذه الخطوة.

ومن الممكن أن تكوني على علم بمختلف الصداقات لديه، سواء كان ذلك في الحياة العادية أو على الشبكات الاجتماعية، لكن إذا لم يقدمكِ هو لهم، فتلك هي المشكلة.

ومن المرجح أنه لا يريد الإقدام على هذه الخطوة لأنه لا ينظر إلى علاقتكما بجدية، أو لأن أصدقاءه لا يعلمون بأمر ارتباطه. لكن مهما كانت الأسباب ومهما اختلق الطرف الآخر الأعذار، فلا بد لكما أن تحسما هذه المسألة.


2. مرتبط عاطفياً بهاتفه خاصةً عندما تكونان معاً




relationship

إن الارتباط برجل شديد التعلق بهاتفه لا يعتبر علامة جيدة في بداية علاقتكما، خاصةً إذا كان من مدمنين التكنولوجيا، وما يمكن أن يزيد الأمر سوءاً هو عدم قدرته على البقاء معك دون أن يرسل الرسائل النصية، أو دون أن يتوقف عن تصفح الشبكات الاجتماعية، هذه العلامة وحدها كفيلة بإعلان حالة الطوارئ.

إن هذه العلامة يجب أن تدفعك إلى التفكير أكثر من مرة في إمكانية الارتباط بهذا الشخص؛ لأن هذا التصرف يدل على عدم تقديره للوقت الذي يقضيه معك، أو أنه لا يكترث لأمرك، لذا احذري من هذه العلامة.


3. ذكْره النساء اللاتي عرفهن قبلك بالسوء


تعتبر هذه العلامة من كبرى العلامات التحذيرية التي يجب أن تأخذيها بعين الاعتبار؛ إذ إن ذكر النساء اللاتي عرفهن سابقاً بالسوء يدل على عدم احترامه وتقديره للنساء وحتى لكِ أيضاً.

فكما فعل معهنّ ذلك، يمكن له أن يعيد أيضاً الكَرّة معكِ على أسماع امرأة أخرى، كما ينبغي لكِ التفكير ملياً في فكرة الارتباط به ما دمتِ في بداية العلاقة.


4. عدم قدرته على اتخاذ القرارات


من الطبيعي أن يعتقد أغلب الأشخاص أن اتخاذ القرارات الحاسمة يعتبر أمراً صعباً، لكن المشكلة تكمن في تواكل رجل راشد على أمه، واللجوء إليها في مختلف القرارات المتعلقة بحياته، أو استشارة أحد أصدقائه أو حتى أنتِ فيما يتعلق باتخاذ القرارات الحاسمة في حياته.

هذا لا يعني أنه رجل متفهم ويقدر مبدأ التشاور في كل الأمور؛ بل يعني أنه غير ناضج كفايةً لتحمل مسؤولية أفعاله على الرغم من سنه الكبيرة.


5. انتقاداته أكثر من مجاملاته




relationship bad

تعتبر الفترة الأولى من بداية تعرّف بعضكما على بعض هي الفترة الحاسمة التي ستجعلك تقررين إمكانية المواصلة في هذه العلاقة من عدمها.

إن كان الطرف الآخر منذ البداية شديد الانتقاد لتصرفاتك ولكل ما يتعلق بك، ولا يعير اهتماماً لمشاعرك وقليل التجوال معك، فهذا يعني أن علاقتكما لا يمكن أن تنجح.

كما لا ينبغي للثنائي أن ينسى أن هذه العلاقة ستحدد مصير زواجهما في المستقبل، فإن لم تكن مبنية على قواعد صحيحة فلا داعي للاستمرار، لأنها ستبوء بالفشل.


6. التكتم بشأن ماضيه والتفاصيل التي تخص حياته


من المهم أن يعرف الطرفان مختلف التفاصيل التي تخص حياة كل منهما، لكن إن تبين لك أنه لا يريد أن يشاطرك ذكرياته والمعلومات عن عائلته وحيثيات عمله، والبوح بالأمور التي تؤرقه، فهذا يعني أنه لا يعتبرك جديرة بثقته، أو أنه يخفي عنك أمراً ما قد يؤثر على علاقتك به.

إخفاؤه للتفاصيل التي تخص حياته لا يعطيك الحق في التطفل على حياته وماضيه، ومعرفة الأمور المخفية عنك؛ بل تعني أنه يجدر بك مناقشة هذا الأمر معه، وإذا لم تجدي تجاوباً منه بخصوص هذا الأمر فهذا يعني أنه حان وقت الانسحاب من حياة ذلك الشخص.


7. ينشر صوره الشخصية أكثر مما تفعلين


كما تقول أمي: "لا ترتبطي برجل ينظر إلى المرآة أكثر مما تفعلين أنتِ"، أما في الوقت الحاضر فإن هذه الحكمة يمكن أن تترجم إلى: "لا ترتبطي برجل يملأ حساباته الشخصية بصوره". هذا إن دل على شيء فهو يدل على سعيه لإرضاء غروره، من خلال التعليقات التي تجنيها صوره.


8. ينسى باستمرارٍ التفاصيل التي تخصك


إذا لاحظتِ بعد مرور فترة على ارتباطكما، صعوبة تذكّره للتفاصيل التي تخصك كالمدرسة التي كنت ترتادينها، أو ينسى ميولاتك الغذائية، فهذا يعني أنه لا يكترث كثيراً لأمرك.

إن مسألة نسيانه الجزئيات المتعلقة بحياتك، تعني أنه غير مستمتع بسماع الأمور التي تخصك، والأسوأ أنه يخلط بينك وبين فتيات أخريات.

9. العيش دون الاكتراث بمعاني الحياة الحقيقية
من المحتمل أن يكون الشخص الذي ستُقدمين على الارتباط به شخصاً غير مسؤول ولا يأخذ الأمور المتعلقة بحياتكما على محمل الجد، وقد يكون من الشباب السطحيين الذين يتابعون آخر صيحات الموضة وآخر تحديثات الهواتف الذكية، كما يمكن أن يكون من محبي السفر والمطاعم الفاخرة.

كل هذه التفاصيل، إن دلت على شيء فهي تدل على أنه يعيش عالة على حساب والديه دون أن يتحمل المسؤولية، أو أنه غارق في الديون بسبب استعماله المفرط لبطاقة الائتمان، وفي كل الأحوال، يعتبر هذا مؤشراً سلبياً كبداية لكما، لذلك يجب عليكما التفكير بتمعن في مستقبل علاقتكما.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Elite Daily الأميركية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.