توقيف مشتبه به بعد هجومه على سيدة بمحطة قطار للأنفاق في برلين.. ماذا فعل؟

تم النشر: تم التحديث:
4
4

أُوقِف رجلٌ بلغاري مشتبَهٌ به في ركل سيدة على درج إحدى محطات قطارات الأنفاق في برلين، وذلك بعد انتشار فيديو للهجوم الذي لم يكُن له على ما يبدو ما يبرره.

وقالت وسائل الإعلام في البداية إنَّ الرجل طالب لجوء سياسي، وأثارت الحادثة موجةً من التعليقات على الشبكات الاجتماعية، إذ قال الكثيرون إنَّ الحادثة دليلٌ إضافي على أنَّ ألمانيا أصبحت أقل أمناً منذ سماحها لنحو مليون لاجئ بدخول البلاد العام الماضي، ولآلاف جدد هذا العام.

وأُوقِف سفيتوسلاف ستويكوف (27 عاماً) في إحدى محطات الحافلات عند وصوله إلى برلين بعد رحلة استمرت 21 ساعة من جنوب فرنسا، حيث يُعتَقد أنَّه قد ذهب ليختبئ عند أقاربه في مدينة نيس، بحسب ما ذكرت صحيفة الغادريان البريطانية.

وتظهر لقطات كاميرات المراقبة المهاجِم حاملاً سيجارة وجعة ويسير خلف امرأةٍ في محطة قطارات الأنفاق بحي نويكولن في برلين، والذي تسكنه غالبية عربية، ويقوم بركلها في ظهرها.

ويمكن رؤية السيدة، التي ذكرت صفحات على الشبكات الاجتماعية إنها من أصول عربية، تسقط من أعلى الدرج إلى الأرض على رصيف المحطة حيث يهرع المارة لمساعدتها. وقد كُسِرت ذراع السيدة صاحبة الـ26 عاماً، والتي لم يُعلَن عن هويتها، خلال سقوطها وتوجَّب معالجتها في المستشفى.

ويظهر المهاجِم سائراً مع ثلاثاً من رفاقه غير مكترثين في طريقهم بعيداً عن مكان الحادث.

وقد أدلى ستويكوف، وفقاً لتوماس فيلز، المتحدِّث باسم الادِّعاء العام في برلين، بشهادته بالفعل، لكن فيلز قال إنَّه ليس مسموحاً له بالإدلاء بمزيدٍ من التفاصيل.

وقال إنَّ ماهية الاتهامات التي قد يواجهها ستويكوف غير واضحة، لكنَّه لم يستبعد توجيه تهمة الشروع في القتل له. وفي حال أُدِين ستويكوف، فإنَّه قد يواجه عقوبة السجن لمدة تتراوح بين ستة أشهر وعشرة أعوام.

ستويكوف متزوِّجٌ وأبٌ لثلاثة أطفال، من مدينة فيرنا في بلغاريا. وقالت الشرطة هناك إنَّ لديه سوابق جنائية تتعلَّق بالسطو، والسرقة، وأعمال الشغب. وعمل في برلين في أحد المطاعم وفي أحد مواقع البناء.

ولفت ستويكوف انتباه سائق الحافلة الذي كان يسافر معه بعد أن شكى من الضوضاء التي كانت تصدرها إحدى الراكبات. وتعرَّف السائق، تشيكي الجنسية يتحدث كذلك البلغارية، وركَّاب آخرون على ستويكوف واتصلوا بالشرطة. وعند وصول الحافلة إلى وسط برلين، كان الضُبَّاط في انتظاره بهدف اعتقاله. ولم يقاوم ستويكوف الشرطة، حسبما ورد.

وكان أحد المواطنين العاديين قد عرض جائزةٌ قدرها ألفي يورو (حوالي 2100 دولار) لأية معلوماتٍ قد تؤدِّي إلى اعتقاله.

وتسبَّب الهجوم في إثارة نقاش حول تعزيز الأمن في شبكة النقل العام في برلين، حيث تناول الكحول والسُكرُ أمرٌ شائعٌ. وينادي حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي المحافظ بزيادة مجال تغطية كاميرات المراقبة. لكن وفقاً لأرقام الشرطة، شهدت الجرائم والعنف في شبكة النقل العام في العاصمة انخفاضاً خلال السنوات الماضية.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.