شاب سوري لاجئ يتعرض للطعن في بريطانيا.. لماذا دشنوا حملة تبرعات له بعد موته؟

تم النشر: تم التحديث:
8
8

تعرض لاجئ سوري للطعن بوحشية حتى الموت في جمعة العين السوداء (الجمعة الأخيرة قبل احتفالات عيد الميلاد)، بعد أن ترك بلاده التي مزقتها الحرب بحثاً عن حياةٍ أفضل في بريطانيا.

يحمل الضحية ذو الـ23 ربيعاً اسم إبراهيم إسماعيل، وقد بدأ أحد أصدقائه صفحةً على الإنترنت لجمع التبرعات من أجل توديعه بالشكل اللائق وإقامة جنازة تليق بالفقيد.

تم العثور على الجثة في تقاطع شارعي موسلي وريا بمدينة برمنغهام، حوالي الساعة 3:30 من صباح يوم السبت 17 من ديسمبر/كانون الأول الجاري.

ولم تنجح الشرطة في التأكد من هوية الضحية بعد، ولكن تم التعرف عليه من حملة على شبكة الإنترنت في موقع GoFundMe.Com.


تبرعات


في اليوم الأول للحملة، وصلت التبرعات إلى 2700 يورو (2818 دولاراً أميركياً) من 140 متبرعاً، وتهدف الحملة لجمع 10 آلاف يورو (10.438 دولار أميركي).

وكتب الصديق الذي أطلق الحملة، أن إبراهيم كان مجتهداً ومتواضعاً ويحب مساعدة الآخرين، كما أنه لا يملك عائلةً في بريطانيا فوالداه يعيشان في سوريا.

هرب إبراهيم من سوريا ليقطع رحلة مسافتها 3000 ميل كي ينتقل إلى برمنغهام "آملاً في أن يعيش مستوى حياةٍ أفضل"، قبل أن يتعرض للقتل في حادثٍ مأساوي.

وتحمل صفحة الحملة البيان التالي:

"التبرعات لجنازة إبراهيم إسماعيل
إنا لله وإنا إليه راجعون.. نبلغكم ببالغ الحزن وفاة أخينا إبراهيم في 17 من ديسمبر/كانون الأول 2016، بعد تعرضه للطعن حتى الموت.
نشعر بالأسى لفقدان أخٍ وصديقٍ عزيزٍ نتيجة ظلمٍ عظيم. وندعو الله أن يتغمده برحمته ويدخله جنات الفردوس.
كان إبراهيم يبلغ من العمر 23 عاماً، وهو أخٌ مجتهدٌ ومتواضعٌ ذو قلبٍ طيب ويحب مساعدة الآخرين.
للأسف لا يملك إبراهيم أسرةً هنا في المملكة المتحدة، وليست لدينا معلومات أكيدة عن مكان تواجد أسرته لأنهم يعيشون في سوريا.
ترك إبراهيم بلاده هارباً ليبحث عن مستوى حياةٍ أفضل هنا في برمنغهام بالمملكة المتحدة، ولكن انتهى به الأمر قتيلاً بصورةٍ مأساوية.
وندعوكم إخوتي وأخواتي للتبرع بما تقدرون عليه، حتى نتمكن من منح إبراهيم وداعاً يليق به.
هذا هو الوقت الأنسب ليتضامن مجتمعنا معاً ونظهر دعمنا لأصدقاء إبراهيم الذين يحاولون جمع التبرعات من أجل جنازته".

ونصبت الشرطة خيمةً زرقاء للطب الشرعي في موقع الحادث بالقرب من مدخل مقهى راكسو للشيشة.

واكتسبت جمعة العين السوداء اسمها بسبب كميات المسعفين وخدمات الطوارئ التي تعمل بأقصى طاقاتها في هذا اليوم بسبب أعداد الناس الضخمة التي تحتفل بأعياد الميلاد.

وألقت الشرطة العام الماضي القبض على 18 شخصاً بتهمة السكر والتعدي، بينهم رجل هاجم أحد المسعفين.

ويقول مفتش المباحث بول جويس: "لا زلنا نحاول ربط الأحداث التي وقعت في الساعات الأولى من الصباح. وتظهر بعض التقارير حدوث مشادة كلامية في أول الأمر، لكنني أطلب من أي شخص يمتلك معلومات عن الواقعة أن يتواصل معي في أقرب وقتٍ ممكن".

ويمكن لأي شخصٍ يمتلك معلوماتٍ ذات أهمية أن يتصل بالشرطة على رقم 101، أو جمعية مكافحي الجريمة الخيرية المستقلة على رقم 0800555111.
وللتبرعات، يمكنكم زيارة الرابط التالي:
https://www.gofundme.com/donation-for-abraham-ismail-funeral

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Daily Mail البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.