كيف أبلغوا ذويهم بوفاتهم؟.. أفلام رصدت معاناة الجنود في الحرب.. مستوحاة من قصص حقيقية

تم النشر: تم التحديث:
PIC
social media

يحيط بهم الموت من كل جانب وتغدو حياتهم فجأة كابوساً مستمراً، ولن تستطيع أن تصف الأفلام -مهما حاولت- معاناة الجنود في ساحات الحروب بالقدر الكافي.

حاولت الكثير من الأفلام أن تتناول الجانب الإنساني لحياة هؤلاء الجنود وكيف تتحكم غريزة البقاء في الإنسان في أوقات الشدائد فتُظهر جوانب مظلمة ومختلفة في شخصياتهم، فمنهم من يضحى بمن حوله لينجو، ومنهم من يرسم عالماً موازياً داخل عقله مع من يحب ليكتسب الشجاعة والقوة في مواجهة الموت.

ومنهم جندي أميركي رفض حمل السلاح تماماً خائضاً حرباً في قلب حرب، حرباً من أجل معتقده وسط معركة من أجل حياته.

وبعد كل هذا، من يعد منهم إلى منزله عندما تنتهي الحرب، لا يغدو الإنسان الذي كان عليه من قبل، بعضهم وثَّق ذلك في كتب حاول فيها وصف معاناته، والبعض الآخر أصبح إنساناً مختلفاً ولم يستطع تجاوز ما مر به.

إليك مجموعة من أبرز أفلام الحروب التي توثق ويلاتها وتصف بعض ما يعانيه الجنود. كثير من هذه الأفلام مقتبس من قصص حقيقية.


1- Jarhead - 2005






فيلم Jarhead، مقتبس عن أفضل كتب السيرة الذاتية مبيعاً لعام 2003؛ الذي يحمل الاسم ذاته للكاتب أنتوني سوفورد. الفيلم من إخراج سام مينديز، ويأتي عنوانه إشارة إلى الاسم العامي لقوات المارينز الأميركية.

يدور الفيلم حول قصة قناص في الولايات المتحدة كان من ضمن القوات المنتشرة في المملكة العربية السعودية والكويت خلال عملية "درع الصحراء" في حرب الخليج الأولى.

يأخذ الفيلم ناحية إنسانية مختلفة، حيث يصف كيف يحارب الجنود العزلة والضجر بدلاً من العدو، فمجموعة من الشبان محبوسين بالصحراء في درجات الحرارة المرتفعة يتدربون بشكل يومي، ولكن لا يحدث أي جديد، فيشعرون بالضجر ويفكرون في صديقاتهم بالوطن ماذا يفعلن؛ إذ يرسم الفيلم صورة فريدة للجنود وهم في حالة حرب داخلية مع أنفسهم.

رُشح الفيلم للعديد من الجوائز وفاز منها بـ6 جوائز؛ على رأسها جائزة الـ Golden Schmoes عن أفضل تريلر لعام 2005، وحصل الفيلم على جائزتين خلال Hollywood Film Awards عام 2005: جائزة أفضل ممثل لـ جيك جيلنغهال، وجائزة مخرج العام للمخرج سام مينديز.

الفيلم تقييمه 7.1 على موقع IMDb


2- Black Hawk Down - 2001






الفيلم مقتبس عن نص أدبي يحمل الاسم نفسه للكاتب مارك بودوين، وهذا النص مبنيٌّ على سلسلة من المقالات نُشرت في جريدة The Philadelphia Inquirer، وقد قوبل الفيلم بإشادة كبيرة من جانب النقاد، وعلى الجانب الآخر نُقد ورُفض من جانب الكثير من المسؤولين العسكريين.

تدور قصة الفيلم حول غارة عسكرية أميركية كانت في طريقها لتأدية مهمة إنسانية في مقديشو بالصومال وضلّت طريقها، وفشلت بشكل كارثي أدى إلى خسارة 18 أميركيا حياتهم ونحو 70 مصاباً وجريحاً. ومن ثم، قام الرئيس بيل كلينتون بسحب القوات من هناك وكان من تبعات ذلك موت ما يقرب من 300 ألف صومالي بسبب الجوع، وكيف كانت السلطات الصومالية مهتمة فقط بحماية مصالحها بدلاً من إطعام شعبها. الرسالة الضمنية من الفيلم عن الجنود الذين يضحون بأرواحهم في صراعات بعيدة وغامضة.

الفيلم -وهو للمخرج ريدلي سكوت، ومن بطولة: جوش هارتنت، توم سيزمور، وايريك بانا- حصل على جائزتي أوسكار أفضل صوت وأفضل مونتاج، وترشح وفاز بالعديد من الجوائز الأخرى. الفيلم تقييمه 7.7 على موقع IMDb.
تريلر:


3- Enemy at the Gates - 2001






تدور أحداث الفيلم في الحرب العالمية الثانية من خلال قناصيْن، روسي وألماني، يشتبكان في عدة مناورات متعادلة وكأنهما يلعبان معاً لعبة القط والفأر. الفيلم مبني على قصص رواها القناص الروسي فازيلي زيتسي .

الفيلم حول معركة ستاينغراد 1942-1943 وهي إحدى المدن الروسية التي كان يعني سقوطها سقوط الدولة بالكامل، وتوصف تلك المعركة بأنها كانت الأكثر دموية في تاريخ الحروب ونقطة تحول في تاريخ حروب القرن الـ20.

حيث كان كلا الخصمين الروسي والألماني يحاربان على كل كتلة ولا يتركان وراءهما سوى الأنقاض. فتدور الأحداث حول القناص الروسي فازيلي زيتسي وقام بدوره جود لو الذي يطارد الألمانيين ويقتنصهم واحداً تلو الآخر، ما أدى إلى إضعاف الروح المعنوية في القوات الألمانية ويقوم القائد دانيلوف ويقوم بدوره جوزيف فينيس بإذاعة تلك الأخبار لعمل "بروباغاندا" وبث التفاؤل. تأخذ الأحداث منحى إنسانياً معقداً عندما يقع فاسيلي في حب "تانيا" وهي فتاة يهودية قُتل أهلها على يد النازيين وفي الوقت نفسه يقع في حبها دانيلوف.

وفي الوقت الذي يتداعى فيه عزم الألمان يقومون بجلب أفضل قناص لديهم "كونغ" المحترف الكبير في السن "إد هاريس" ومهمته هي قتل فاسيلي لإنهاء كل هذه الدعاية، ومحور الفيلم هو الصراع بين القناصين.

الفيلم من إخراج Jean-Jacques Annaud ، وتقييمه 7.6 على موقع IMDb.


4- Saving Private Ryan - 1998






إنقاذ الجندي ريان، هو ملحمة درامية تدور أحداثها خلال الحرب العالمية الثانية، الفيلم معروف بتصويره الدقيق للحرب وكثافة الأحداث في الدقائق الأولى من بداية الفيلم والتي تدور حول الهجوم على شاطئ أوماها في يونيو/حزيران 1944.

تدور أحداث الفيلم حول بعثة من الولايات المتحدة برئاسة جون ميلر "توم هانكس" للبحث عن المجند جيمس راين "مات ديمون" وإعادته إلى البلاد بعد أن قُتل أشقاؤه الـ3 في الأسبوع نفسه ولم يتبقَّ غيره.

يعكس الفيلم الجانب الإنساني في حياة الجنود الذين ذهبوا في هذه المهمة وكيف يفقد بعضهم حياته من أجل إنقاذ حياة شخص واحد؛ إذ يشككون في جدوى كل ما يحدث، فلكل منهم أيضاً عائلة وأحباء ينتظرونهم. وكيف أن هذه الحملة غرضها فقط هو البروباغاندا الإعلامية التي تجعلهم يظهرون بشكل إنساني بعد أحداث شاطئ أوماها.

حصل الفيلم على إشادة عالمية كبيرة، وحصد قائمة طويلة من الجوائز؛ على رأسها: 5 جوائز أوسكار وجائزتا "غولدن جلوب" و"بافتا". تقييم الفيلم 8.6 على موقع IMDb.


5- Courage Under Fire - 1996






تدور أحداث الفيلم حول العقيد سيرلنج قام بدوره المخضرم دينزيل واشنطن ؛ حتى تتهاوى حياته بسبب خطأ خلال معركة ليلية في حرب الخليج كان مسؤولاً فيها بشكل غير مباشر عن ضرب دبابة أميركية بنيران صديقة، وعلى الرغم من أن التحقيقات كانت في صالحه ومكنته من العودة إلى الولايات المتحدة فإنَّه أصبح يعاني الكوابيس الشديدة، عقب تلك الحادثة ولم يعد يستطيع العيش بشكل طبيعي وأصبح يقضي أياماً من حياته ثَمِلاً في بارات الفنادق.

يتناول الفيلم الجانب الإنساني أيضاً بين العقيد سيرلنج وزوجته. وكيف أنه أصبح يعاني من أجل قول حقيقة ما حدث في ذلك اليوم، وتتداخل الأحداث بسبب مطاردة مراسل لصحيفة واشنطن بوست الذي كان يشتبه في حدوث خطأ بسبب نيران صديقة ويبتعد عنه سيرلنج ولكنه في الوقت نفسه يريد أن يحكي الحقيقة لشخص ما.

فاز الفيلم بعدة جوائز، وتقييمة 6.6 على موقع IMDb، و85% على موقع Rotten Tomatoes.


6- The Messenger - 2009






يتناول الفيلم جانباً إنسانياً مختلفاً من خلال إحساس جنديين وظيفتهما إخبار العائلات بفقدان ذويهم في ميدان القتال، أحدهما هو توني ستون قام بدوره وودي هاريلسون والآخر ويل منتغمري وقام بدوره بن فوستر. ويتناول الفيلم ما في ذلك من مشاعر صعبة وكيف يحتاج هؤلاء الأشخاص إلى صديق في ذلك الوقت يواسيهم عند سماع تلك الأخبار وليس مجرد شخص يرتدي بذلة رسمية ويخبرهم ذلك بجمود. كما يتناول إحساس الجنود الذين تخبرهم بذلك وكيف أن لديهم تعليمات صارمة بإخبار أقارب الأشخاص وليس أي شخص آخر، ويصور محاولتهم مواساة أقارب القتلى، وخاصة الآباء منهم.

ترشح الفيلم للعديد من الجوائز، وفاز بجائزة فيلم العام 2010 من AFI Awards.


7- American Sniper - 2014






يتناول الفيلم قصة كريس "برادلي كوبر" الذي كان يحلم بأن يعيش حياة هادئة ويعمل راعي بقر، ولكن في مرحلة ما من عمره اكتشف أنه يريد عمل شيء مختلف وقرر أن يساعد الولايات المتحدة في حربها ضد الإرهاب، وتقدَّم للعمل كقناص في البحرية.

قصة الفيلم مقتبسة عن قصة حقيقية من خلال كتاب يروي فيه كريس كايلي بنفسه الأحداث التي عاشها وكيف أنه أصبح القناص الأكثر دموية في التاريخ العسكري، حيث قتل ما يقرب من 255 شخصاً في حرب العراق، تم تأكيد 160 منهم بشكل رسمي من قِبل وزارة الدفاع الأميركية.

يتناول الفيلم الجانب الإنساني من حياة كريس وكيف أثرت الحرب في حياته الشخصية مع زوجته وعائلته وكيف أنه لم يستطع أن يعود إلى ما كان عليه قبلها.

الفيلم، وهو من إخراج كلينت أيستوود، رشح للعديد من الجوائز وحصل على جائزة أوسكار أفضل إنجاز في تحرير الصوت.


8- Hacksaw Ridge - 2016






يتناول الفيلم جانباً إنسانياً مختلفاً من خلال قصة حقيقية عن "المعترض الضميري" ديزموند دوس الذي كان موقفه ورأيه الديني يعارضان القتل وحمل السلاح، وكيف أنه على الرغم من ذلك خدم بجسارة كطبيب خلال الحرب العالمية الثانية على الرغم من تعرضه للضرب والنبذ من جانب زملائه واتهامه بالجبن بسبب رفضه حمل السلاح.

وفاز بوسام الشرف على شجاعته وأصبح أول جندي في التاريخ الأميركي يفوز بهذا الوسام دون أن يحمل سلاحاً أو يطلق رصاصة واحدة.

الفيلم من بطولة أندرو جارفيلد، ومن إخراج ميل جيبسون، وفاز بالعديد من الجوائز هذه السنة، وما زال مرشحاً للفوز بالمزيد، حيث ترشح الفيلم لـ3 جوائز "غولدن جلوب"، وحصل على تقييم 8.5 على موقع IMDb، وتقييم 87 % على rottentomatoes.