حلم عمره 160 سنة.. تركيا تفتتح نفقاً تحت بحر مرمرة كان يُريده السلطان عبد الحميد الثاني

تم النشر: تم التحديث:
ZSDG
sm

تحقيقاً لحلم السلطان العثماني عبد الحميد الثاني قبل 160 عاماً، تستعد السلطات التركية لافتتاح نفق "أوراسيا" الرابط بين شقَي مدينة إسطنبول الآسيوي والأوروبي والممتد لـ4.5 كيلومتر أسفل بحر مرمرة، بعد سنوات من العمل في المشروع الأضخم والأول من نوعه بالبلاد.

وسيقصّ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان شريط افتتاح النفق في 20 ديسمبر/كانون الأول 2016، إيذاناً بدخوله الخدمة، حيث سيبدأ الأتراك باستخدامه فور انتهاء حفل الافتتاح مباشرة مقابل 17 ليرة تركية (نحو 5 دولارات) ستدفَع مقابل كل مرور من النفق.

وسيختصر النفق، المصمم لمواجهة زلزال بقوة 7.5 درجة على مقياس ريختر، حسب صحيفة "صباح" التركية، مدة قطع المسافة بين طرفَي مدينة إسطنبول من 100 دقيقة إلى 15 دقيقة، وهو ما سيسهم في تخفيف الأزمة المرورية الخانقة التي تعانيها المدينة.

وجُهز النفق بأنظمة حماية متطورة ومخارج للطوارئ وُزعت داخله، بالإضافة إلى مركز استعلامات يعمل على مدار الساعة؛ للوقوف على آخر تطورات حركة المرور في النفق.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قد قام بأول مرور من النفق في شهر أكتوبر/ تشرين الأول 2016، بعربته الخاصة مصطحباً رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم وعدداً من المسؤولين.

الجدير بالذكر أن وزارة المواصلات التركية كانت قد أعلنت في وقت سابق مسابقة تتيح للأتراك اختيار الاسم الذي يرغبون في إطلاقه على النفق، لكنها سرعان ما عادت وأعلنت إلغاء المسابقة وإبقاء اسم أوراسيا بعد أن خرجت المسابقة عن مسارها وأثارت الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي بين أنصار الأحزاب التركية المختلفة، وفقاً لما أكدته الوزارة.