هل تنسى الاتصال بوالدتك؟ اتبع هذه الخطوات حتى تُظهر اهتمامك بعائلتك

تم النشر: تم التحديث:
PHOTO
sm

يشتكي أغلب الأشخاص من كثرة شواغل الحياة التي تتمثل أساساً في العمل والقيام بالشؤون المنزلية والعديد من المهام الأخرى التي تستنزف معظم وقتهم. وفي خضمّ كل هذه المشاغل والمسؤوليات، من السهل أن يغفل المرء عن عائلته.

كم مرة قلت لنفسك، "كان يجب علي أن أتصل بأمي هاتفياً، لكن لا أملك الوقت الكافي لذلك".

إن أغلبنا يمر بتلك الحالة، ولن نستطيع تجاوزها ما لم نكن واعين بتداعياتها الخطيرة على علاقاتنا العائلية.

إن الانشغال الدائم والتحجج بضيق الوقت، قد يجعلنا ننسى أقرب الناس إلينا. وأنا أشير هنا إلى أفراد العائلة؛ إلى الأم والأب والزوجة والزوج والأطفال والأخوات والإخوة والأصدقاء.


1.أخبر أفراد عائلتك بمقدار محبتك لهم:


على الرغم من بساطة هذا الأمر، فإن أغلب الناس يجدون فكرة التعبير عن مقدار محبتهم لذويهم أمراً صعباً أو مشاعر يصعب الإفصاح عنها. كل ما في الأمر أنك ستخبرهم عن مشاعر المحبة والتقدير والامتنان التي تكنها لهم. وإن وجدت صعوبة في ذلك، فلا بأس بأن تخبرهم كم يعني وجودهم في حياتك.


2. أظهر لهم اهتمامك:


تعتبر الزيارات المفاجئة للعائلة من أفضل الطرق التي من شأنها أن تظهر لعائلتك كم تفكر فيهم وتهتم لأمرهم. ولعلها من الطرق التي توطد العلاقة بين مختلف أفراد الأسرة. لكن هذه الطريقة قد لا تجدي نفعاً مع الأصدقاء.


3. اتصل بهم:


الاعتياد على مهاتفة مختلف أفراد الأسرة على الأقل مرة واحدة في الأسبوع سيجعلك تحس أن شيئاً ما ينقصك إن نسيت الاتصال بأحدهم، وستتفطن إلى ذلك بسرعة ولعل هذا ما سيجعلك تطمئن عليهم باستمرار.

ويمكن أن تفعل نفس الشيء مع الأصدقاء، وتتصل بهم مرة كل أسبوع أو أسبوعين.


4. ابعث رسائل نصية إلى شريك حياتك:


في السنوات الأولى من الزواج، كنت تبعث رسائل نصية لزوجتك باستمرار لكن مع تضاعف المسؤوليات ومشاغل الحياة أصبحت لا تجد الوقت لذلك.
بخصوص هذا الأمر، عليك التخلي عن فكرة انتظار الوقت المناسب وحاول تخصيص الوقت الكافي لذلك، لأن هذه العملية لن تستغرق سوى دقيقتين، لكنها ستظهر لشريك حياتك كم أنت مهتم به.


5. خصص وقتاً لأطفالك:


إن أطفالك هم أهم الأشخاص في العالم، لذلك وجب عليك التواصل معهم باستمرار حتى ولو لنصف ساعة في اليوم.

إن كان أطفالك يلعبون على لعبة فيديو، فيجب عليك أن تطلب منهم تعليمك كيفية اللعب. وإذا كانوا يشاهدون التلفاز، فلا ضير في مشاركتهم ذلك.

حاول فقط أن تدخل إلى عالمهم الخاص، حتى لو كان ذلك لمدة نصف ساعة من الزمن. أما عندما يتعلق الأمر بالأطفال الأقل سناً، فكل ما يريدونه هو الاهتمام بهم وهذا سيكون أمراً سهلاً بالنسبة للوالدين.

مع الأطفال الأكبر سناً، قد تكون المهمة أصعب بقليل لكن الأهم دائماً أن تحاول.


6. فاجئهم:


من المهم أن تخطط لمفاجأة بين الحين والآخر تدخل بها البهجة إلى قلب شريك حياتك وأطفالك وإحداث تغيير تكسر به رتابة الحياة.
ومن باب التغيير، يمكنك على سبيل المثال أن تستدعيهم لمشاهدة فيلم في السينما أو لتناول العشاء في إحدى المطاعم.


7. إهداء الأزهار دون سبب:


تعد الأزهار من أكثر الهدايا التي تعبر عن صدق المشاعر التي تخالجنا. عندما تشتري باقة من الورود لزوجتك ستغمرها السعادة وترتسم على وجهها ابتسامة جميلة وكأنك بهذه الباقة تعبر لها عن مقدار حبك وامتنانك لمشاركتها تفاصيل حياتك.


8. خصص وقتاً بمفردك مع أطفالك:


من الطبيعي أن يفضّل الأطفال رفقة أحد الأبوين دون الآخر، وعندما يعبر الأبناء عن تفضيلهم لك، فعليك تلبية رغبتهم وتخصيص جزء من وقتك لهم. ويجب أن تعلم أن الأطفال يريدون أن يعرفوا مقدار حبك واهتمامك بهم وفقاً لأعمارهم، فكلما صغر الطفل إلا وزادت رغبته في جلب اهتمامك. ولا توجد طريقة أفضل من قضاء الوقت مع الأطفال، للتعبير عن مدى اهتمامك بهم.


9. جامل شريك حياتك:


إن امتداد زواجك على مدى سنة أو حتى ثلاثين سنة وقضاءك لمعظم وقتك مع شريك حياتك لا يعني التوقف عن التغزل ببعضكما.

كما أن الكلام المعسول يعتبر من الطرق التي توطد العلاقة بينكما وتبقي على الود والمحبة التي تجمعكما.


10. تناول الطعام مع عائلتك:


تعتبر هذه النصيحة من أهم النصائح التي يمكن أن تعزز علاقتك بأفراد العائلة. يجب عليك تناول العشاء معهم بصفة يومية لأن هذا الوقت من اليوم يعتبر الأفضل لتجاذب أطراف الحديث والتعبير عن مشاعركم والبقاء سوية.

لقد توطدت العلاقات بين أفراد عائلتي بفضل هذه العادة وأنا في غاية السعادة لإعجاب ابني الصغير بها.

هذا الموضوع مترجم عن مدونة Steven Atchison البريطاني. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.