سبَّاح يحاول الصعود بلباس البحر على متن طائرة والسبب إنساني!

تم النشر: تم التحديث:
PIC
CATERS NEWS AGENCY

التقطت هذه الصور في مطار مالاوي الواقعة في أفريقيا حيث كان الرجل ويدعى غريغ باناتين يسعى إلى الصعود بلباس البحر على متن رحلة للخطوط الجوية لجنوب أفريقيا.

كان باناتاين مشاركاً كسبّاح في نشاط رياضي لصالح أعمال خيرية نظمت في بحيرة مالاوي، وحسبما قال في وقت لاحق للصحفيين، نسي السباح أن يجلب معه ملابس أخرى مناسبة للسفر ليعود بها إلى بلاده.

وكان من الممكن لزملائه في فريق السباحة أن يعيروه شيئاً مناسباً ليرتديه، لكنهم بدلاً من ذلك، تحدوه أن يطير عائداً لبلاده بملابس السباحة، وتعهدوا له بالتبرع بالمال للجمعيات الخيرية إذا استطاع تنفيذ ذلك.

وقال باناتاين "تصاعد الأمر حقاً هناك مع تعهد المزيد والمزيد من السباحين وطاقم الدعم بالتبرع بالمال إذا حاولت أن أطير عائداً إلى الوطن مرتدياً لباس السباحة".

ومضى باناتين في رحلة مدتها أربع ساعات إلى المطار، مرتدياً لباس السباحة الممنوح من الراعي الرسمي.

وأوضح قائلاً "على الفور جاء حارس الأمن لإعلامنا أنني لا يمكن أن أدخل بهذا الشكل، وبعد التوضيح أن ذلك كان بغرض الأعمال الخيرية تركنا نمر".

وأردف "لقد مررنا من النقطة الأمنية الأولى وسجلنا الدخول بدون مشكلة كان هناك الكثير من الابتسامات وهز الرؤوس من الضحك، وكادت دموع الموظفين في مكتب التسجيل تسيل من الضحك، وأصروا على أنني في حاجة إلى مقعد على الممر بحيث يمكن لأي شخص أن يراني على متن الطائرة".



pic

رغم ذلك، لم يتمكن من أن يستقل الطائرة مرتدياً لباسه.

وأوضح باناتاين قائلاً "لقد كنت في طريقي إلى مكتب فحص الجوازات حين وُجهت إلي بضع أسئلة من قبل الشرطة.

"كانت ودية للغاية وذهبنا إلى غرفة حيث كانوا يحاولون فهم ما كنت أفعله. للأسف بما أننا لم يكن لدينا أي أوراق رسمية تثبت صحة ذلك، فقد طلبوا مني أن أرتدي قميصاً وسروالاً".



pic

رغم عدم تمكنه من الوفاء بما طلبوه، دفع زملاؤه المال لصالح الأعمال الخيرية، وقد ارتفع المبلغ إلى ما يقرب من 2000 جنيه إسترليني.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Telegraph البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.