نقل المرشد السابق لإخوان مصر مهدي عاكف إلى المستشفى إثر تدهور صحته

تم النشر: تم التحديث:
8
8

نقلت السلطات الأمنية المصرية المرشد السابق للإخوان المسلمين، محمد مهدي عاكف (88 عاماً)، إلى مستشفى حكومي، غربي العاصمة القاهرة، بعد تدهور في صحته، حسب مصادر متطابقة.

وقالت علياء، نجلة محمد مهدي عاكف، في تدوينة عبر صفحتها بفيسبوك، عصر الأحد 18 ديسمبر/كانون الأول 2016: "ادعوا جميعاً لمرشدكم العام السابق محمد مهدي عاكف لنقله إلى مستشفى القصر العيني (غربي القاهرة)، ولا نعلم السبب حتى الآن".

فيما قال إسماعيل أبوبركة، محامي عاكف، إن "زوجة الأخير كانت في زيارة اليوم له في محبسه بسجن ليمان طرة (جنوبي القاهرة)، وأبلغها ضابط بالسجن، بأنه تم نقل زوجها أمس السبت لمستشفى القصر العيني دون ذكر السبب".

وأوضح أبوبركة أن عاكف كان محجوزاً بالأساس في مستشفى سجن ليمان طرة منذ أكثر من 6 أشهر، بعد تدهور صحته وحاجته للمتابعة الصحية المستمرة مع تجاوز سنه 88 عاماً، لافتاً إلى أن نقله لمستشفى حكومي هذه المرة "يعنى أن التراجع في صحته كبير وهذا أمر مقلق".

ولفت المحامي إلى أن عاكف محبوس على ذمة قضية واحدة وهي أحداث مكتب الإرشاد (المكتب الرئيسي لجماعة الإخوان) في منطقة المقطم (شرقي القاهرة)، وحصل على حكم بالمؤبد (25 عاماً) وألغته محكمة النقض (في يناير/كانون الثاني الماضي) ، ويعاد محاكمته من جديد.

وأشار إلى أنه تقدم مؤخراً بطلب لإخلاء سبيل عاكف على ذمة قضيته في ظل تدهور صحته وتقدم عمره، وذلك في جلسات أخيرة أمام القاضي محمد شيرين فهمي، الذي ينظر قضيته، ورفض الطلب.

وحتى الساعة 14:15 تغ، لم يصدر عن وزارة الداخلية المصرية أي تعليق بشأن نقل المرشد السابق للإخوان المسلمين إلى مستشفى القصر العيني، غير أن مصدراً أمنياً قال، رافضاً ذكر اسمه، كونه غير مخول له التصريح لوسائل الإعلام، إن "عاكف نقلته مأمورية تابعة لمصلحة السجون مساء أمس السبت لمستشفى القصر العيني، لإجراء فحوص طبية متعلقة بتدهور صحته مع سنه المتقدم، في ظل عدم إمكانية تحقيق ذلك في مستشفى السجن".

وأضاف المصدر ذاته: "هذه ليست المرة الأولى فقد تم ذلك مرات سابقة دون إعلان".

وفي سبتمبر/أيلول 2013، ومع تدهور صحته، نقلت وزارة الداخلية عاكف إلى مستشفى المعادي العسكري (بالقاهرة) للخضوع لفحوص طبية فقط، وقررت إعادته إلى السجن في 25 يونيو/حزيران 2015 مرة أخرى، وفق رئيس هيئة الدفاع عبدالمنعم عبدالمقصود، وقتها.

وفي مايو/أيار 2015، برّأت محكمة مصرية عاكف من تهم وجهت إليه بـ"إهانة القضاء".

ومحمد مهدي عاكف من 12 يوليو/تموز 1928، المرشد العام السابق لجماعة الاخوان المسلمين والسابع في تاريخ الجماعة الأبرز بمصر، والتي تم إنشاؤها عام 1928.

ويعد عاكف صاحب لقب أول مرشد عام سابق للجماعة؛ حيث تم انتخاب بديع بعد انتهاء فترة ولايته، وعدم رغبته في الاستمرار في موقع المرشد العام ليسجل بذلك سابقة في تاريخ الجماعة.