ارتفاع عدد قتلى الهجوم بالأردن إلى 10 (فيديو).. الشرطة تحرر سياحاً وتنفذ عملية أمنية للقضاء على المسلحين

تم النشر: تم التحديث:
1
social media

قال وزير الدولة لشؤون الإعلام في الأردن، الأحد 18 ديسمبر/كانون الأول 2016، إن عملية أمنية تجري للتعامل مع حوالي 6 "إرهابيين" تحصّنوا في قلعة أثرية بمدينة الكرك الجنوبية في تبادل لإطلاق النار أودى حتى الآن بحياة 9 أشخاص على الأقل تقترب من نهايتها.

وقال محمد المومني، وزير الدولة الأردنية لشؤون الإعلام والناطق الرسمي باسم الحكومة، للتلفزيون الرسمي إن عملية الملاحقة الرامية للقضاء على المسلحين دخلت المرحلة الأخيرة. ولم يذكر أي تفاصيل.

وأفاد شهود بأنه تم سماع إطلاق نار متقطع بالقرب من القلعة، حيث قالت الشرطة في وقت سابق إنها أنقذت سياحاً كانوا في جولة بالموقع التاريخي.


عملية أمنية


وأوضحت مديرية الأمن العام الأردني، في بيان، أن عدد القتلى في الهجوم الذي شنَّه مسلحون مجهولون، الأحد، على مركز أمني ودوريات للشرطة في الكرك جنوبي الأردن ارتفع إلى 10 أشخاص بينهم سائحة كندية.

وقال البيان إن "عدد الشهداء جراء أحداث الكرك اليوم الأحد، ارتفع إلى 10 شهداء، منهم أربعة من رجال الأمن العام ومواطنان، إضافة إلى وفاة سائحة كندية".

وكان مصدر أمني أردني قال لوكالة الأنباء الفرنسية في وقت سابق إن "تسعة آخرين بينهم عناصر من الشرطة أصيبوا في هجوم شنه مسلحون مجهولون على مركز أمن مدينة الكرك (118 كلم جنوبي عمان) وبعض دوريات الشرطة".

وأكد أن "الأجهزة الأمنية لاحقت المسلحين الذين تحصنوا في قلعة الكرك"، مشيراً إلى "إرسال تعزيزات أمنية إلى مكان الحادث".

وبحسب المصدر فإن "عدد المسلحين يقدر بخمسة أو ستة". لكن رئيس الوزراء الأردني هاني الملقي، أكد أن الأجهزة الأمنية الأردنية تطارد عشرة مسلحين من مطلقي النار.

وقال الملقي في تصريحات أمام مجلس النواب إن "القوات الخاصة والدرك يحاصرون عشرة مسلحين من الخارجين عن القانون، مطلقي النار في قلعة الكرك".

من جانبه، قال مصدر أمني آخر لوكالة "رويترز"، إن الشرطة الأردنية أنقذت 10 أشخاص على الأقل، بينهم سياح أجانب، حوصروا في قلعة الكرك التي يتحصن فيها المسلحون. مضيفاً: "من المعتقد أن عدداً من السياح ما زالوا محاصرين في قلعة الكرك".

ونشر ناشطون على موقع تويتر مقطع فيديو، أظهر رجال الأمن، وسمعت أصوات رصاص بالقرب من مركز "أم الكرك".