مفاجأة صادمة: والت ديزني كان ديكتاتوراً وطرد موظفين طالبوا بحقوقهم.. هذه صفاته التي لا تعرفها

تم النشر: تم التحديث:
DISNEY
social

قبل خمسين عاماً، خسر العالم رائدَ الرسوم المتحركة، الذي أخرج لنا شخصية ميكي ماوس، وبندق، وبطوط.

توفي والت ديزني في 15 ديسمبر/كانون الأول 1966، تاركاً وراءه أعظم إمبراطورية ترفيهية للأطفال والكبار في العالم.

يعد والت ديزني أحد أكثر الشخصيات المعروفة في العالم، وتدور حوله العديد من الأقاويل، نطرح هنا بعضها لنعرف مدى صحتها أو خطئها.

إن كنت قد سمعت بعض الشائعات مثل تعاطفه مع النازية، وما إن كان قد تم تجميد جسده، فقد قمنا بتجميع بعض الحقائق التي من شأنها أن تزيل الكثير من التساؤلات حول شخصية هذا الرجل.



disney cartoon

1. وُلد والت ديزني في 6 ديسمبر/كانون الأول 1901 في شيكاغو بالولايات المتحدة الأميركية.

كان الابن الرابع لنجار كنديّ من أصل أيرلندي يدعى إلياس ديزني، ووالدته هي فلورا كال، من أصول إنجليزية وألمانية، بعد عامين من ولادته رُزقت أسرته بطفل خامس، كانت الفتاة الوحيدة بين أربعة أبناء.

هذه هي الرواية الرسمية المعروفة، بالرغم من وجود بعض الشائعات التي تقول إنه ولد في ألمريّا في مقاطعة الأندلس في إسبانيا من علاقة غير شرعية بين طبيب وعاملة في مغسلة، وهرباً من العداء ضد الأمهات العازبات عرضاه للتبني بعدما وصلا إلى شيكاغو.

2. عندما انتقلت عائلته إلى مزرعة في مارسيلين في ولاية ميسوري، بدأت الفترة التي قال عنها ديزني إنها كانت الأسعد في حياته، إذ بدأ في تنمية موهبة الرسم لديه عندما كان يشعر بملل شديد، فبدأ في رسم صورة لحصان الجيران.

وبعد ذلك، أشار إلى حصوله على دورات تدريبية في الرسم عبر المراسلة، كما التحق بفصول الرسم في عطلة نهاية الأسبوع.

3. ظهر اهتمامه بتجسيد الحيوانات في مرحلة الطفولة، عندما قتل خطأً فرخ بومة، المشهد الذي لم يفارق أحلامه طوال حياته فيما بعد، وفقاً لموقع USA Today.

4. حينما كان مراهقاً، في شيكاغو من جديد، ساعد هو وشقيقه "روي" أباهما في توزيع الصحف، لذلك كان يشعر بالنعاس في الساعات المبكرة في الصف، فكان يحصل على علامات منخفضة دائماً.

ومن التفاصيل الأخرى التي أثرت على مؤهلاته أنه كان يعاني من الديليكسيا (عسر القراءة).

5. ترك ديزني المدرسة للتعبئة والتجنيد للمشاركة في الحرب العالمية الأولى، ولكن تم رفضه لأنه كان تحت السن القانونية للتجنيد.

أخبر الصليب الأحمر بهذا وطلب أن يتطوع لقيادة سيارات الإسعاف في الأيام التي أعقبت الهدنة، وهناك نشأت صداقته مع راي كروك الذي أنشأ مطاعم ماكدونالدز فيما بعد.

تم التقاط هذه الصورة العام 1919 إذ يظهر والت ديزني بجوار سيارة الإسعاف التي غطاها برسوماته الكارتونية بدلاً من التمويه الذي يستخدم عادة في ظروف الحرب.

6. بعد العودة من الحرب، أنشأ والت ثلاث شركات لم يُكتب لها النجاح، حتى نجح أخيراً في إنشاء شركة "ديزني بروس" مع أخيه روي ديزني العام 1923، وكان والت مسؤولاً عن الجوانب الإبداعية، بينما تولى روي الجوانب المالية للشركة.

لم يكن والت وروي ينفصلان، حتى إن منزليهما متلاصقان في لوس أنجلوس.

7. وفقاً للمؤرخ نيل جابلر، كان الموظفون يصفون والت بأنه خجول ولديه إنكار كبير لذاته، وكان بسيطاً في بيته وملابسه، كما كان قريباً متبسطاً مع موظفيه ويصر على أن يناديه الجميع والت بدون ألقاب.

8. على الرغم من اتهامه بالعنصرية، أكّد جابلر أن والت ديزني لم يكن كذلك، بالمعنى الحديث للكلمة.

لم يوجّه أية تعليقات سلبية تجاه الأميركيين الأفارقة، ولم ينادِ بتفوق الرجل القوقازي الأبيض، ولكنه مثل الكثير من الناس في هذه الفترة كان حساساً لمشكلة عدم المساواة العرقية، وبالرغم من ذلك فإن أول رسام في شركته كان فلويد نورمان، من أصل إفريقي، الذي دافع عنه دائماً.

9. في العام 1925 تعاقد مع شابة تدعى ليليان بوندز من أجل تحبير وتلوين شريط الأفلام، ثم أعلنا خطبتهما بعد وقت قصير.

وبالرغم من أنها لم تكن لديها اهتمامات بخصوص الدخول في الأعمال التجارية، كان ديزني يستشيرها ويسعى لموافقتها دائماً بخصوص مشاريعه، عانى الزوجان من أجل الحمل، فكانت لديهما ابنتان هما ديانا وشارون، اللتان أبعدهما دوماً عن الأضواء.



disney cartoon

10. كما تقول الرواية، ابتكر ديزني شخصية ميكي في 18 نوفمبر/تشرين الثاني 1928 عندما كان يستقل قطاراً، وكان اسمه في البداية مورتيمير، لكن زوجة ديزني رأت أن الاسم محبط ومتكلف.

ولاحقاً أُعطى اسم مورتيمر لإحدى الشخصيات المنافسة لميكي، وبالحديث عن شخصية ميكي ماوس فإنه لم يكن أولى شخصياته كما يعتقد البعض، فقد سبقته شخصيات أخرى.

11. بينما تم إعطاء ميني ماوس صوتاً في أولى سنوات ابتكارها، ظلت شخصية ميكي ماوس صامتة لعدة سنوات إلى أن بدأت في الكلام، وكان الصوت في البداية صوت والت ديزني نفسه في الفترة بين عامي 1928-1947.

وتم عمل تعديل في شكل ميكي ماوس في الثلاثينات، فارتدى الجورب الأبيض، وذلك لتمييز اليد عندما تمر من الجسد.

12. خلال الحرب العالمية الثانية، تعاون والت ديزني مع حكومة الولايات المتحدة الأميركية بشكل وثيق عن طريق إنتاج أفلام تعليمية وتدريبات عسكرية تهدف إلى رفع الروح المعنوية للقوات الحربية، مثل الأفلام القصيرة: دير فرهوس فيس، التعليم من أجل الموت، العاطفة والمنطق.

وكذلك الفيلم الطويل: الانتصار عن طريق القوات الجوية العام 1943، الذي دافع عن فكرة بناء العديد من قاذفات القنابل لكسب الحرب.


13. قال ديزني في ذلك الوقت إن تشارلي تشابلن ساعده في العثور على الإيقاع السردي لأفلامه.

14. في العام 1941، شلّ إضراب المئات من رسامي الكاريكاتير استوديوهات والت ديزني، وواجه خلاله عدداً من أصدقائه المقربين، وكبار المسؤولين الذين تعاطفوا مع قضية العاملين.

طالب الرسامون بمعرفة إيرادات الأفلام التي شاركوا في نجاحها، وزيادة رواتبهم بعد نجاح فيلم سنووايت، كما كانت لهم مطالب بشأن رفض رب عملهم المليونير انضمامهم إلى نقابة رسامي الكاريكاتير.

في النهاية، وبعد ضغط من الرأي العام، الذي كان مواتياً لصالح الإضراب، وبفضل وساطة الحكومة الفيدرالية والعديد من المجموعات بدافع الضغط، ومن بينهم الدائن الرئيسي؛ بنك أميركا، وافق ديزني على الاعتراف بالنقابة.

انتهى الإضراب في 29 يوليو/تموز بعد استمراره لتسعة أسابيع، حصل العاملون على مرتبات أفضل، وتم الاتفاق على نظام للاعتراف بعملهم في الاعتمادات، وبالرغم من ذلك، لم يكن من السهل العودة للوضع الطبيعي، فلم يسامح ديزني المضربين أبداً، وتم طرد بعضهم وفقاً للقانون، والبعض الآخر اختار المغادرة بسبب العداء الذي تعرضوا له في بيئة عملهم.

15. بعد حادثة الإضراب، أصبح ديزني محافظاً ومعادياً للشيوعية، وأدلى بشهادته في لجنة أون للأنشطة الأميركية ضد النقابيين كمتآمرين لبسط نفوذ الشيوعية في هوليوود.

16. كان ديزني أحد مؤسسي التحالف السينمائي للدفاع عن المُثل الأميركية، وهي منظمة مكارثية تدافع عن مظاهر الحياة الأميركية، وأعلن أن ما قاموا به من إضراب في العام 1941 مؤامرة اشتراكية.

17. كان هذا التحالف معروفاً بمعاداة السامية، وبرغم أن ديزني نأى بنفسه عنه في الخمسينات، إلا أن ذلك لم ينفِ شائعات تحيزه ضد اليهود، بسبب اجتماعه بموسوليني خلال زيارته إيطاليا في الثلاثينات، واستقباله للمخرجة النازية ليني ريفنشتال العام 1938، التي أغلق العشرات من المنتجين أبوابهم في وجهها.

18. بالرغم من هذا، كان ديزني يتبرع للمنظمات اليهودية، وكان هناك الكثير من اليهود في فريق عمله، وبعضهم في مناصب قيادية، ولم يؤيد هذه الاتهامات أيٌّ من أصدقائه، حتى الذين انتهت علاقتهم بعداء معه.

19. في العام 1949، اشترى ديزني مزرعة في لوس أنجلوس، حيث حقق فيها واحداً من أكبر أحلامه، أن تكون له سكة حديد خاصة به، وأطلق على القطار اسم ليلي بيلي تكريماً لزوجته.



disney cartoon

اضطر إلى إغلاق السكة الحديد بعد عدة سنوات بسبب وقوع حادث، ولكن هذا الأمر كان سبباً في إنشاء مدينة ملاهي ديزني لاند، التي كانت حدائق تيفولي في الدنمارك مصدر إلهامٍ آخر في نشأتها.


20. شارك ديزني كمستشار للمعرض الوطني الأميركي في العام 1959 بموسكو، الذي أنتج حفلات الافتتاح والختام في دورة الألعاب الشتوية للعام 1960، كما شارك في معرض نيويورك العام 1964، وكانت له عبارتان أصبحتا فيما بعد جزءاً من ديزني لاند "إنه عالم صغير" و "لحظات عظيمة مع السيد لنكولن".

21. كان ديزني يرى أن فيلم سايكو فيلم مقزز، مما جعله يمنع البريطاني العبقري ألفريد هيتشكوك من التصوير في ديزني لاند في أوائل الستينات.

22. وفقاً لصفحته على موقع IMDb، لم يحب ديزني شخصيتي أليس وبيتر بان، كان يراهما مفتقرتين إلى الحنان والمسؤولية.

23. كانت أفلام بامبي، ودامبو، وفانتازيا، وماري بوبينز هي أفضل الأفلام التي أنتجها في رأيه، كما كانت لحظة تحول سندريلا إلى أميرة هي أكثر المشاهد المفضلة لديه، ومن بين الشخصيات التي اخترعها، كان بندق "جوفي" هو الأقرب لقلبه.

24. كانت أغنيته المفضلة هي Feed The Birds من فيلم ماري بوبينز، ووفقاً للموسيقار ريتشارد شيرمان، كان ديزني يرى أن هذه الأغنية تعبر تماماً عن روح شركته.





25. بالرغم من أن والت ديزني كان له شاربٌ طيلة حياته، إلا أنه فرض على موظفيه حلق شواربهم، لعدم الإخلال بمظهر الشركة، وفي العام 2000 ألغت الشركة هذا الحظر، وفي العام 2012 سمحت للموظفين بترك لحاهم.

26. حصل ديزني على رقمين قياسيين في جوائز الأوسكار: 59 ترشيحاً لشخص واحد، وفاز بـ26 جائزة منها، إحدى هذه الجوائز عن فيلم Flowers and Trees 1932، الذي يعد أول فيلم كارتوني ملوّن في تاريخ صناعة الرسوم المتحركة.





27. بعد خمسين عاماً من التدخين الشره، توفي والت ديزني بسرطان الرئة عام 1966، ومن الغريب أن آخر ما كتبه قبل وفاته "كرت راسل"، اسم النجم الشهير الذي كان طفلاً حينها.

28. في فيلم The Sword in the Stone 1963 كانت شخصية ميرلين تعبر عن والت ديزني في الواقع، بالرغم من أنه لم يعلم ذلك، وصف بيل بيت كاتب السيناريو للفيلم كلاً من والت ديزني وشخصية ميرلين بأن كلاهما بارع، ومتقلب المزاج، وعبقري.


29. في شبابه، كان والت ديزني عضواً في منظمة ماسونية تدعى دي مولاي أوردين، لم يكن ديزني رجلاً متديناً، بالرغم من احترامه للدين كضامن للثوابت الأخلاقية.

30. يعتبر والت ديزني منتجاً، وممثلاً، ومخرجاً، وكاتب سيناريو، ومتخصصاً في الرسوم المتحركة، ومحرراً، وشاعراً غنائياً، ومغنياً، ومصوراً، ومذيعاً، وذلك وفقاً لتعريف IMDb.

31. يعد الممثل توم هانكس، الذي اختير لتجسيد شخصية والت ديزني في فيلم Saving Mr. Banks قريباً لديزني في الحقيقة، تدور أحداث الفيلم حول إنتاج فيلم ماري بوبينز 1964.

32. بالبحث عن كلمة Disney في محرك البحث جوجل، تجد معظم النتائج عن الشركة وليست عن شخصية والت.

33. في أوائل التسعينات خرجت إلى النور بعض الوثائق التي تثبت أن والت ديزني كان عميلاً لمكتب التحقيقات الفيدرالي FBI منذ العام 1940 وحتى وفاته، هذه الوثائق تثبت تدخل المكتب الفيدرالي في كتابة بعض نصوص ديزني، الغريب أن هذا لم يمنع من التحقيق معه في اشتباه انتمائه للشيوعية.

34. هناك شائعة منتشرة بأن جسد ديزني تم تجميده حياً في درجات حرارة منخفضة وحُفظ تحت قلعة ديزني لاند في لوس أنجلوس حتى العثور على علاج للسرطان الذي أصابه، ولكن الحقيقة أن هذا القول بعيد عن الصحة، فقد تم حرق ودفن رفاته في حديقة "فورست لون" في كاليفورنيا.

35. في العام 2000 أُضيف والت ديزني إلى قائمة منظمة National Inventors Hall of Fame التي تتألف من ممثلي عدة جمعيات علمية وتكنولوجية أميركية، لاختراعه الكاميرا متعددة المستويات Multiplane Camera التي جعلت الرؤية أفضل بشكل كبير، واستخدمها للمرة الأولى في فيلم The Old Mill العام 1937.

36. كان دائماً يقول "أحب ميكي ماوس أكثر من أية امرأة عرفتها". قالت زوجته لمجلة Time بعد وفاته "أعتبر نفسي أرملة الفأر".

37. لعامين كاملين كان والت ديزني هو الوحيد القادر على صناعة أفلام التحريك بالألوان في هوليوود.

هذا الموضوع مترجم بتصرف عن النسخة الإسبانية لـ"هافينغتون بوست". للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.