جملة مهينة للمجاهدين تنهي مهام أحد الولاة بالجزائر.. ماذا قال؟

تم النشر: تم التحديث:
ALMJAHDWNALJZAIRYWN
المجاهدون الجزائريون | SOCIAL MEDIA

أقال الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة والي ولاية سكيكدة عبد الحكيم شاطر، بعد أقل من شهرين من تنصيبه، بسبب جملة قالها للمجاهدين الجزائريين.


الجملة القاتلة


وكانت الشبكات الاجتماعية في الجزائر تداولت مقطع فيديو لوالي سكيكدة، وهو يتحدث مع عدد من المجاهدين عشية الاحتفال بذكرى مظاهرات 11 ديسمبر/كانون الأول 1960.

وبعد مطالبة أحد المجاهدين، ويدعى علي، بتحسين أوضاعهم المعيشية، رد والي الولاية بجملة "أنتم لم تحرروا البلد، ومن حررها مات"، يقصد الشهداء.

وأضاف "الدولة وفرت لكم كل شيء، وأخذتم أموالاً كبيرة، ومن حرر البلد –ربي يرحمو- وأنتم بقيتم تتنعمون".


ويظهر الفيديو المجاهد علي وهو يحاول إقناع والي الولاية بدورهم في تحرير الوطن، إلا أن المسؤول أدار رأسه، ورد عليه "تنعمتم بالملايين وبالاستقلال الذي حققه الشهداء وليس أنتم".

ويطلق على أولئك الذين شاركوا في ثورة التحرير الجزائرية ضد الاستعمار الفرنسي التي انطلقت عام 1954 بمشاركة 1200 شخص اسم المجاهدين.


استنكار


وزير المجاهدين الأسبق، والأمين العام للمنظمة الوطنية للمجاهدين، السعيد عبادو، استنكر بشدة ما قام به والي سكيكدة، واعتبره خطأً قاتلاً، وإهانة لمن ضحوا من أجل الجزائر
وأصبح على يقين بحدوث تحرك للسلطات العليا في الدولة لمعالجة تصرف الوالي، مؤكداً بأن مثل هذه التصرفات غير مقبولة تماماً، خاصة ما يتعلق بالدين، والتاريخ والوطن.


الطيب الهواري الأمين العام للمنظمة الوطنية لأبناء الشهداء قال لـ"هافينغتون بوست عربي"، إن والي سكيكدة أخطأ لما أهان المجاهدين، وإن المنظمة كتبت تقريراً للرئيس تندد بتصريحات هذا المسؤول.

وقال الهواري "كيف يجرؤ هذا ويسيء لمن كانوا سبباً في جلوسه فوق كرسي ولاية سكيكدة".


إهانة للرئيس



السعيد عبادو وزير المجاهدين الأسبق والأمين العام للمنظمة الوطنية للمجاهدين، يعتبر أن إهانة المجاهدين، هي إهانة لرئيس الجمهورية نفسه.

وتساءل عبادو في حديثه لـ"هافينغتون بوست عربي" قائلاً "هل نسي هذا المسؤول أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة كان مجاهداً، وساهم في تحرير الوطن؟، واستفزاز ذلك المجاهد وإهانته، هو استفزاز وإهانة للرئيس".

وأضاف: "أعلمنا الرئيس بما حدث مع مجاهدي ولاية سكيكدة بعد انتشار الفيديو بساعات، وكنا على يقين بأن بوتفليقة لن يسكت على مثل هذه السقطة" .


خطأ مهني فادح



مصدر برئاسة الجمهورية الجزائرية أكد لـ"هافينغتون بوست عربي" خبر توقيف والي ولاية سكيكدة، وإحالة والي ولاية بجاية على التقاعد.

واكتفى بالقول "تم توقيف والي سكيكدة بعد خطأ فادح ارتكبه في مسيرته المهنية وهو على رأس الولاية رقم 21، في وقت تمت فيه إحالة والي بجاية على التقاعد لتقدم سنه".

ورغم تحفظ مصدرنا على ذكر السبب الرئيسي في توقيف والي الولاية، إلا أن وزير المجاهدين السابق السعيد عبادو يؤكد، بأن تصريح الوالي الاستفزازي للمجاهدين كان وراء التوقيف.