يدعم الاستيطان ومؤيد لنقل السفارة إلى القدس.. ترامب يختار مستشاراً بحملته الرئاسية سفيراً لدى إسرائيل

تم النشر: تم التحديث:
TRUMP
Getty Images

عيَّن الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب، الخميس 15 ديسمبر/ كانون الأول 2016، ديفيد فريدمان المحامي ومستشاره خلال الحملة الرئاسية الذي يدعم نقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس، سفيراً للولايات المتحدة لدى إسرائيل.

وخلال الحملة، عبر فريدمان، المحامي المتخصص بقضايا الإفلاس، عن دعمه لتوسيع الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة.

وفي بيان نشره الفريق الانتقالي لترامب، أكد فريدمان أنه يريد العمل من أجل السلام ويتطلع إلى "تحقيق ذلك من سفارة الولايات المتحدة في العاصمة الأبدية لإسرائيل، القدس".

وأشار البيان إلى أن فرايدمان قد عقد طقس "بار ميتزفه" (طقس يهودي عند بلوغ الطفل سن الرشد) في القدس منذ 45 عاماً، عند الحائط الغربي (حائط البراق).

وقد تباينت ردود أفعال الجماعات اليهودية في الولايات المتحدة الأميركية بشأن تعيين فرايدمان ، بحسب تقرير صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية.

قال المدير التنفيذي لائتلاف اليهود الجمهوريين، مات بروكس، إن اختيار فرايدمان "إشارة قوية للمجتمع اليهودي" مثنياً على مواقفه.

ومن جانبها، قالت منظمة J Street لأعمال الضغط السياسي، والتي انتقدت بعض سياسات الحكومة الإسرائيلية سابقاً، في بيان لها، إنها "تعارض الاختيار بشدة".

وأضافت المنظمة: "باعتباره صديقاً مقرباً لحركة الاستيطان الإسرائيلية، ولا يملك أية خبرة دبلوماسية أو مؤهلات سياسية، يجب أن يكون فرايدمان خارج دائرة الترشيح تماماً".

وقد أبدى فرايدمان، في شهر يونيو/حزيران الماضي، احتقاره لهؤلاء اليهود الذين يدعمون حل الدولتين، وأكَّد موقفه في اجتماع عُقد الشهر الجاري، فائلاً: "إنهم ليسوا يهوداً، إنهم ليسوا مؤيدين لإسرائيل".

وكان ترامب التقى خلال الحملة الانتخابية رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ثم دعا بعد ذلك إلى الاعتراف بالقدس "عاصمة موحدة" لإسرائيل.

ولم يكرر ترامب هذه التصريحات بعد فوزه بالانتخابات الرئاسية في الثامن من نوفمبر/ تشرين الثاني. لكن مستشارته كيليان كونواي قالت خلال الأسبوع الجاري إن هذه الخطوة "تحتل أولوية كبرى" لديه.

وتشكل خطوة من هذا النوع خرقاً لسياسة واشنطن بإبقاء وجودها الدبلوماسي في تل أبيب.

ولم يعلق ترامب بشكل مباشر على مسألة نقل السفارة إلى القدس بالتحديد، لكنه قال في البيان إن "فريدمان سيحافظ على العلاقة الخاصة" بين الولايات المتحدة وإسرائيل.