تركوا شعاراتهم ورفعوا علم بلادهم.. تفجيرات "بشكتاش" جمعت بين مشجعي الأندية التركية

تم النشر: تم التحديث:
S
s


وصل عدد كبير من جماهير كرة القدم في تركيا لمشاهدة مباراة حامل لقب الدوري التركي، نادي بشكتاش، في أول مباراة للفريق على أرضه منذ استهداف تفجيرين للشرطة الموجودة خارج الملعب يوم السبت الماضي.

وملأ مشجعو كرة القدم مدرجات ملعب فودافون أرينا الخاص بالنادي، ملوحين بالأعلام التركية.
ووقف اللاعبون والجمهور دقيقة صمت؛ حداداً على روح ضحايا التفجيرير، موقع هيئة الإذاعة البريطانية BBC

كما صرح نادي بشكتاش بأن ريع مباراة يوم الأربعاء سيخصص لعائلات الضحايا.

ووقع التفجيران يوم الإثنين بعد ساعات قليلة من انتهاء مباراة للفريق.

وكانت سيارة مفخخة قد هاجمت دورية شرطة يوم السبت الماضي، فيما أقدم انتحاري على تفجير نفسه بحزام ناسف بعدها بقليل. وقد اعتقلت السلطات 10 أشخاص يُعتقد أنهم على صلة بالهجمات.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش يوم الأربعاء، إن أحد المتورطين في الهجمات سوري الجنسية.

وبحسب الرواية الرسمية، فإن معظم ضحايا التفجيرين كانوا من أفراد الشرطة، كما أصيب العشرات من الأشخاص.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن المشجعين تخلوا عن أهازيجهم المعتادة خلال مباراة الأربعاء لإظهار روح الوحدة فيما بينهم.

وقال فايز أوغوز، المدرب في نادي بشكتاش، إن مشجعي كرة القدم في تركيا توحدوا؛ حداداً على الضحايا.

وتابع: "أصبح مشجعو ناديي غلاطة سراي وفنربشه يساندوننا الآن"، مشيراً إلى اثنين من أندية إسطنبول الأخرى، والتي عادة ما تتسم العلاقات بين جماهيرها بالعدائية والتوتر.


أما خارج الملعب، فقد وُضعت الورود، خاصة باللونين الأبيض والأحمر اللذين يرمزان إلى العلم التركي، كما عُلقت أوشحة ترمز إلى الكثير من الأندية التركية.

- هذا الموضوع مترجم عن موقع هيئة الإذاعة البريطانية BBC. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.