العشاق المهجورون في أميركا يطالبون ترامب بتنفيذ وعده.. هكذا ينتقمون من أحبائهم السابقين

تم النشر: تم التحديث:
8
8

شجَّع خطاب الرئيس الأميركي المنتخب ترامب المُعادي للمهاجرين، وحديثه عن ترحيل المهاجرين غير الشرعيين من البلاد، وبناء جدار بين الولايات المتحدة والمكسيك، العديد من الأشخاص على الانتقام من أحبائهم السابقين، وذلك عبر مطالبة ترامب بترحيلهم من البلاد. وتبارى مستخدمو الشبكات الاجتماعية في نشر تفاصيلٍ عن عناوين بيوت وأماكن عمل أصدقائهم السابقين لتعقبهم.

وناشد العشاق المهجورون ترامب لترحيل أحبائهم السابقين من البلاد عبر الشبكات الاجتماعية.

ونشر الصديقات والأصدقاء السابقون العناوين الكاملة لرفقائهم السابقين، أملاً في أن يُقدِم ترامب على طردهم خارج البلاد.


معلومات وإرشادات


وأدلى بعضٌ منهم بمعلوماتٍ عن أماكن عمل أصدقائهم السابقين، والشفرات الأمنية للدخول إلى منازلهم، وإرشاداتٍ أخرى بشأن أية أبواب على الحكومة الأميركية طرقها عند ذهابها إلى منازلهم.

وقال أحدهم إنَّ بيت صديقته السابقة هو "آخر باب على اليسار"، وقال آخر إنَّ البيت توجد أمامه نخلة.

أثارت هذه المشاركات على الشبكات الاجتماعية جدلاً واسعاً على الإنترنت، ووصفها البعض بالقسوة، بينما أثنى عليها آخرون.

وكان الرئيس المنتخب دونالد ترامب قد وضع ملف الهجرة على رأس قضايا حملته الانتخابية.

وتعهد ترامب ببناء جدار بطول الحدود مع المكسيك، وإرغامها على تحمل فاتورة الهجرة غير الشرعية، وزيادة الميزانية المخصصة لترحيل المقيمين بشكلٍ غير شرعي خارج البلاد.

تقرير نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية كشف العديد من المشاركات على موقعي فيسبوك وتويتر. كان العديد منها ساخراً، وادَّعى أصحابها أنهم لم يكونوا يقصدون مناشدة ترامب أن يُرحّل أحبائهم السابقين بالفعل.

ومع ذلك، نشر أصحاب هذه المشاركات لاحقاً العناوين الكاملة لأحبائهم السابقين لتعقبهم.

في إحدى هذه المشاركات، كتبت امرأةٌ من مدينة أوستن بتكساس على موقع فيسبوك: "أدعو الله ألا يُرحّل ترامب صديقي السابق الذي يعيش في (حُذِفَ العنوان من الموضوع الأصلي لحماية الشخصيات)".

ورد عليها مستخدمٌ آخر بقوله: "أتمنى أيضاً ألا يُرحَّل صديقي السابق، الذي يصدف أن تأشيرة إقامته منتهية الصلاحية، وعليه بعض الأحكام الجنائية بسبب تعاطي المخدرات وقيادته للسيارة وهو مخمور 3 مرات".

وكتب آخر يقول: "أكاد أموت من فرط ما سببه لي من ألم الآن، وهذه طريقة عظيمة للانتقام، أليست كذلك؟".

وكتبت فتاة ضاحكةً: "هل رحل عن البلاد الآن أم أنه طلب الحماية"، لترد عليه صاحبة المشاركة الأصلية بقولها: "أتطلع إلى الرسائل التي سيكتبها عندما يرى ما نشرت".

8

وكتب مستخدم آخر على موقع فيسبوك: "أتمنى ألا يُرحّل ترامب صديقي السابق الذي يعيش في (حُذِفَ العنوان من الموضوع الأصلي لحماية الشخصيات). وكلبه يكون مقيداً بقيد بعد الساعة التاسعة مساءً".

وكتبت سيدة: "آمل ألا يُرحّل ترامب صديقي السابق الذي يعيش في (حُذِفَ العنوان من الموضوع الأصلي لحماية الشخصيات). ويقيم هناك دون أية أوراق رسمية، ويبيع كل أنواع المخدرات والأسلحة غير الشرعية".

وعلق أحدهم على هذه المشاركة بقوله: "هذا أمرٌ قاسٍ. لماذا لم تقولي هذا عندما كنتِ معه".


"اهربي يا ماريا"


وطلب رجل من ترامب ترحيل حبيبته المكسيكية السابقة، وكتب بجوار مشاركته هاشتاغ #runmaria، أو "اهربي يا ماريا". ونشر رجل من مدينة نيويورك إرشاداتٍ مفصلة عن مكان إقامة حبيبته السابقة، وكتب: "يسهل الوصول إلى عنوانها".

وعلق صاحب المشاركة مرة أخرى ضاحكاً بقوله: "حبيبتي السابقة امرأة لطيفة عندما لا تراوغ، أو تعاني من الاكتئاب ثنائي القطب، أو تصرخ في وجهي".

وكتب رجل آخر "أدعو الله ألا يُرحّل ترامب حبيبتي السابقة التي تعيش في (حُذِفَ العنوان من الموضوع الأصلي لحماية الشخصيات). وفي حال لم تعثروا عليها في هذا العنوان، فهي تعمل في وسط المدينة في (حُذِفَ العنوان من الموضوع الأصلي لحماية الشخصيات)".

4

وعبر آخر عن حزنه بأن ترامب لن يتمكن من مساعدته. وكتب يقول" "أتمنى لو استطعت ترحيل صديقي السابق. لكنه للأسف يقيم هنا بشكلٍ شرعي".

وعلى موقع تويتر، كانت هناك دعوات مماثلة للرئيس المنتخب.

وكتب رجل: "أتمنى ألا يُرحّل ترامب صديقي السابق الذي يعيش في (حُذِفَ العنوان من الموضوع الأصلي لحماية الشخصيات). من السهل العثور عليه. هناك نخلة خارج المنزل".

وكتب آخر: "أتمنى ألا يُرحّل دونالد صديقتي السابقة من دولة الدومينيكان والتي تعيش في (حُذِفَ العنوان من الموضوع الأصلي لحماية الشخصيات)".

وكتبت امرأة: "أتمنى ألا يُرّحل دونالد صديقي السابق القادم من دولة السلفادور والذي يعيش في (حُذِفَ العنوان من الموضوع الأصلي لحماية الشخصيات)".

وكتب رجل آخر: "أرجوك يا سيد ترامب ألا تُرحّل صديقتي السابقة التي تعيش في (حُذِفَ العنوان من الموضوع الأصلي لحماية الشخصيات)".

وقال رجل آخر إنَّ صديقته السابقة تعيش في (حُذِفَ العنوان من الموضوع الأصلي لحماية الشخصيات)، وأضاف قائلاً: "والباب الخلفي لمنزلها مفتوح طوال الوقت".

وكتب رجل آخر من ولاية فلوريدا: "يا إلهي، أرجوك ترامب ألا تُرحّل صديقي السابق الذي يعيش في (حُذِفَ العنوان من الموضوع الأصلي لحماية الشخصيات)".

منذ انتخابه الصادم في الشهر الماضي، قال ترامب إنّه سيكون سعيداً بوضع سياج وبناء جدار على الحدود مع المكسيك.

وستُغَطَّى الحدود بين البلدين البالغ طولها 700 ميلاً بمزيج من الحواجز العملاقة، وجدران لمنع المرور عبر الحدود، و"جدران افتراضية" مكونة من مجسات الأشعة تحت الحمراء، ودوريات حراسة.

وفي حواره مع قناة "سي بي إس" الأميركية، قال ترامب إنّه سيطرد ما بين اثنين إلى 3 ملايين مهاجر غير شرعي على الفور.

وبعد تأمين الحدود، سيقرر ترامب من سيبقى منهم في البلاد. إذ قال: "بعدما تصبح الحدود مؤمنة، وبعد عودة الأمور إلى طبيعتها، سنقرر مصير الأفراد الذين تقولون إنَّهم رائعون. لكن قبل فعل هذا، من المهم تأمين حدودنا أولاً".

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Daily Mail البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.