ترامب يلتقي رؤساء شركات التكنولوجيا بعدما اصطدم بهم قبل انتخابه.. ماذا قال لهم؟

تم النشر: تم التحديث:
8
8

قدم الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب غصن زيتون إلى عمالقة التكنولوجيا، أمس الأربعاء، وأخبرهم بأن هدفه هو مساعدتهم على حسن الأداء خلال اجتماع بمقره في نيويورك.

وأخبر الرئيس المنتخب أكثر الرجال والنساء نفوذاً في مجال صناعة التكنولوجيا "ليس لدينا تسلسل قيادي هنا"، مشجعاً إياهم على "التواصل مع الشعب" و"التواصل معي"، بحسب ما نقل تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية، الخميس 15 ديسمبر/كانون الأول 2016.

وقال للحضور: "سنسعى إلى تيسير الأمور عليكم من أجل إنجاح التجارة عبر الحدود".

وقد اصطدم ترامب برؤساء شركات التكنولوجيا قبل انتخابه، وأشار إلى أنه سيجري تحريات حول احتكار شركة أمازون، التي حضر مؤسسها جيف بيزوس الاجتماع ودعا إلى مقاطعة شركة آبل بعدما رفضت الشركة التسلل إلى جهاز الآيفون الخاص بأحد القتلة بحادث سان برناندينو.


رفع القيود المفروضة


ومع ذلك، شجع ترامب خلال اجتماعه في قاعة المؤتمرات ببرج ترامب يوم الأربعاء على تحقيق التوافق بين المصرفيين والحكومة ومديري شركات التكنولوجيا الذين اختارهم الملياردير بيتر ثيل، مؤسس PayPal، خلال مؤتمر قمة الصناعة الذي انعقد ببرج ترامب في مانهاتن.

وذكر ترامب عن مرشحه لتولي وزارة التجارة ويلبير روس "الجميع يعرفون ويلبير. ولا يطلقون عليه اسم ويلبير روس في وول ستريت، بل يسمونه ويلبير فقط". وقدم ترامب أيضاً جاري كوهن، الرئيس السابق لشركة جولدمان ساش، الذي ترك العمل ببنك الاستثمار في وقت سابق من هذا الأسبوع للعمل مستشاراً اقتصادياً أولاً للرئيس ترامب.

وأخبر الرئيس المنتخب المديرين التنفيذيين المجتمعين بأنه سيرفع القيود المفروضة على التجارة الدولية، وهو تصريح يتعارض مع موقفه من اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية والشراكة عبر الأطلنطي خلال حملته الانتخابية.

وقال ترامب: "هناك الكثير من القيود والمشكلات الحدودية. وربما تكون المشكلات التي تواجهكم أقل من تلك التي تواجه شركات أخرى. فبعض الشركات تواجه مشكلات جمّة، ولكننا سنحل تلك المشكلات".

وتم السماح للصحفيين بحضور الدقائق الأربعة الأولى من الاجتماع الذي استغرق عدة ساعات.

ومن بين الحضور الذين شوهدوا أثناء دخول المبنى، كانت هناك شيريل ساندبيرج من فيسبوك، وسيرغي برين ولاري بيدغ مؤسسا جوجل، وتشاك روبنز المدير التنفيذي لشركة سيسكو، وجيني روميتي من شركة شركة آي بي إم، وبريان كرزانيتش من شركة إنتل.

وافتتح ترامب الاجتماع بأن ذكر عدد الأشخاص الذين رفض حضورهم بناءً على اقتراح ثيل. وأخبر ترامب الحضور: "لن أحدثكم عن مئات المكالمات التي تلقيناها للمطالبة بحضور هذا الاجتماع. واعتقد أن بيتر ثيل قال: "تعرف أن تلك الشركة صغيرة للغاية، وتلك شركات عملاقة".


دونالد ترامب الصغير


وحضر الاجتماع دونالد ترامب الصغير، الذي قال عنه الرئيس المنتخب إنه سيتولى إدارة أعماله أثناء فترة حكم ترامب. وتمكن أليكس كارب، المدير التنفيذي لشركة بلانتير لتحليل البيانات المملوكة لثيل، من الحصول على دعوة لحضور الاجتماع. ولم يحضره المدير التنفيذي لشركة تويتر جاك دورسي، الذي أسس الخدمة التي يستخدمها ترامب في بعض الأحيان للتواصل مع جمهور العامة.

يُذكر أن دورسي على خلاف مع معسكر ترامب بعدما رفض أن يضيف صوراً معبرة إلى الهاشتاغ الخاص بحملة ترامب على موقع تويتر. وذكر جاري كوبي، أحد مسؤولي الدعاية بحملة ترامب، تفاصيل الخلاف على مدونته الشهر الماضي. وذكرت صحيفة "بوليتيكو" في وقت مبكر من صباح الأربعاء أن ترامب قد ثأر لنفسه باستبعاد دورسي.

وعقب الاجتماع، عقد ترامب مؤتمراً خاصاً مع إيلون ماسك، مؤسس SpaceX، الذي تم تعيينه بالفريق الاستشاري لترامب، وتيم كوك، المدير التنفيذي لشركة آبل.

وأعربت سيندي كوهن، المديرة التنفيذية لمؤسسة فرونتيير الإلكترونية، عن قلقها بشأن نظام المراقبة في ظل رئاسة ترامب. ونقلت صحيفة الغارديان عن كوهن قولها: "أملي أن تقف صناعة التكنولوجيا في صف المستخدم فيما يتعلق بالتشفير والمراقبة الجماعية وحرية الكلام وحيادية الشبكة، وليس مجرد الحديث عن تأشيرات HB1".

وذكرت كوهن أن مهمة شركات التكنولوجيا ربما ستكون تمثيل قاعدة عملائها لدى الحكومة، ولكن ذلك أمر غير مقبول. "نريد أيضاً أن نذكر الرئيس المنتخب بأنه يخطئ إذا ظن أنه حينما يتحدث مع توم كوك فإنه يتحدث مع كافة مستخدمي أجهزة ماك".

وذكرت كوهن أن ترامب يلتزم بالتحدث مع الأشخاص الذين يمثلون مستخدمي التكنولوجيا، وليس بائعي المنتجات التكنولوجية فحسب. وقالت: "لدينا حسابات على موقع تويتر أيضاً إذا كنت تريد إرسال رسالة مباشرة لنا. وكنا سنفعل نفس الشيء لو اجتمعت هيلاري كلينتون برؤساء شركات التكنولوجيا".

­هذا الموضوع مترجم بتصرف عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.