طفلة أدخلته في نوبة بكاء على الهواء.. بروفيسور تركي لم يتمالك نفسه لما شاهده في حلب!

تم النشر: تم التحديث:
YBKYALAALHWAA
سوشال ميديا

لم يتمالك بروفيسور تركي دموعه وهو يعلق على مقطع فيديو يُظهر محاولات بعض المواطنين في حلب إنقاذ طفلة، تبلغ من العمر 5 سنوات، بطريقة بدائية بعد أن تعرضت للإصابة جراء الغارات المتواصلة على المدينة.

وظهر في المقطع صورة للطفلة المصابة وهي تتلو آيات من سورة "المسد"؛ للتخفيف من معاناتها في الوقت الذي غابت فيه المستلزمات الطبية وطواقم الإسعاف.

ولم يتمالك البروفيسور محمد تشيلك أعصابه فور انتهاء مقطع الفيديو الذي بثته قناة Ülke TV التركية وأجهشّ بالبكاء، داعياً للتدخل العاجل لوقف المجازر التي تُرتكب بحق سكان مدينة حلب.

دموع البروفيسور التركي دفعت المذيع لمحاولة تهدئته قائلاً: "كثرٌ هم الظالمون الذين مروا على هذا العالم، لقد انتقدت سابقاً الفراعنة وغيرهم على ظلمهم، لكني بعد هذا المشهد أقدم اعتذاري لهم"، ليجهشّ بعدها هو الآخر بالبكاء، قبل أن ينهي الحلقة قائلاً: "ليغرق هذا العالم".

يذكر أن هذه الحادثة ليست الأولى في الفضائيات التركية، حيث سبق لمغنٍّ تركي أن بكى على ضحايا الحرب في مدينة حلب، معلناً انسحابه من البرنامج ومطالباً بلاده بدخول المدينة لإنقاذ الأبرياء فيها.