أليسا ترفض الغناء في الناصرة: "من يعتقد أنني سأقبل مرضى عقول أغبياء"

تم النشر: تم التحديث:
PIC
social media

أعلنت الفنانة اللبنانية أليسا رفضها بشكل صارم عدم المشاركة في فعاليات بمدينة الناصرة معتبرة أن من يتوقع أن تقبل مثل هذا العرض "للغناء داخل الأراضي المحتلة هم مرضى عقول أغبياء"، وهو الأمر الذي أشادت به لجنة مقاطعة ومناهضة التطبيع في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وكانت شائعات قد ترددت عن مشاركة الفنانة في حفلات في المدينة العربية التي احتلتها إسرائيل عام 1948 وذلك إثر تدوينة عبرت فيها عن شوقها إلى ذلك.





وكانت المطربة ذات الـ 44 عاماً قد غردت تغريديتين منفصلتين وصفت في الأولى الذين اعتقدوا أنها من الممكن أن تغني في الأراضي الفلسطينية المحتلة بـ "مرضى العقول والأغبياء ".



فيما سبقتها تغريدة أخرى عبرت فيها عن أمنيتها بالغناء في بيت لحم مسقط السيد المسيح عليه السلام لكن " لسوء الحظ لا أستطيع ذلك اليوم".



وكانت أليسا قد تعرضت لحملة في يونيو/ حزيران من عام 2016 أُطلقت ضدّها عبر تويتر، حملت عنوان "إليسا تؤيد التطبيع مع إسرائيل"، وذلك بسبب تغريدة تناولت فيها مقابلة الأديب العالمي أمين معلوف عبر الإعلام الإسرائيلي.

فكتبت إليسا: "أمين معلوف شخصية لبنانية جعلتنا جميعاً نشعر بالفخر. يحتاج الأمر وقتاً للتغلّب على القشور السطحية واحترام أعلامنا".

وأليسا من الفنانين اللبنانيين المؤيدين لحزب القوات اللبنانية بزعامة سمير جعحع، وسبق أن تعرضت لانتقادات بسبب انتمائها السياسي.