شاهد آخر تقليعات أوباما.. أول مباراة غولف في المكتب الرئاسي.. فمن الفائز؟

تم النشر: تم التحديث:
BILL MURRAY
سوشيال

قد يظن من يشاهد الفيديو الذي بثَّه البيت الأبيض لأول مباراة غولف في المكتب البيضاوي (الرئاسي)، أن الفائز فيها هو الممثل الكوميدي المعروف بيل موري (Bill Murray)، الذي هزم الرئيس الأميركي باراك أوباما بضربتين صائبتين، مقابل اثنتين خاطئتين للرئيس.

ولكن يبدو أن الفيديو الذي بث الأحد 11 ديسمبر/كانون الأول 2016، لم يكن سوى تقليعة إعلامية جديدة لأوباما، الذي عرف بالتفنن في تمرير رسائله بأشكال مختلفة، منها فيديو عن الوظائف التي قد يعمل بها بعد تركه للرئاسة، وآخر في لقاء مع الصحفيين بالبيت الأبيض حين أحضر معه ممثلاً كوميدياً آخر ليقوم بدور "أوباما الغاضب"، فيقول الرسائل الضمنية التي يحول وضع أوباما دون التصريح بها.

ففي الفيديو الجديد، الذي استمر دقيقة و50 ثانية، بدأ تبادل الحديث الودي بين أوباما وضيفه عن مشجعي النوادي الرياضية، ثم اتخذ الحديث منذ الثانية 41 منحى آخر.

حيث يشكو الممثل الأميركي من ألم في ركبته، بينما يهم بالتقاط الكرة لإعادة تصويبها، فيلتقط أوباما منه طرف الخيط، ويبدأ بسؤاله عن نظام الرعاية الصحية الذي يشارك فيه، وإذا ما كان لديه ضمان صحي، حيث يجيبه موري بالنفي، فيدعوه الرئيس المنتهية ولايته للاشتراك فيما أسسه أوباما واشتهر في الولايات المتحدة كبرنامج اسمه Obamacare للضمان الصحي.

ويعدد أوباما مميزات البرنامج، وما يشمله من مستويات مختلفة تناسب الجميع، والسهولة في التسجيل، فضلاً عن رعاية للحالة العقلية أيضاً وليست الصحية فقط. ولا بأس أن يتخلل هذا الحديث بعض الدعابة، كأن يسأل موري في أي درج تضع ميشال (قرينة أوباما) أمواله، ويهم بالتوجه للمكتب، فيطلب منه أوباما الابتعاد عن الأدراج وعدم الضغط على الأزرار.

ويشدد أوباما أكثر من مرة على أن آخر مهلة للتسجيل في البرنامج هي الخميس المقبل 15 ديسمبر/كانون الأول 2016، ليتمكن موري من الحصول على اشتراك يدوم للعام 2017 في البرنامج، الذي أعلن ترامب عدم اقتناعه به، ووعد أثناء حملته الانتخابية، وأيضاً بعد فوزه، بإجراء تعديلات كثيرة عليه، لكنه لم يُفصح عنها.

ربما هي المرة الأولى التي يشهد فيها البيت الأبيض مباراة بالغولف داخله، وفي المكتب البيضاوي بالذات، ليس في حديقته التي شهدت سابقاً ممارسين رئاسيين للعبة. وقد خرج موري مستعرضاً ليباهي بفوزه في المباراة، التي يستطيع المشاهد أن يلمس وجود فائز آخر فيها، قد حقق هدفه وأوصل رسالته الدعائية.