بعينين دامعتين حاكم جاكرتا يدافع عن نفسه.. وهذا مبرره بشأن "إهانة القرآن"

تم النشر: تم التحديث:
INDONESIA
Anadolu Agency via Getty Images

نفى حاكم جاكرتا، بعينين دامعتين، الثلاثاء 13 ديسمبر/كانون الأول 2016، أن يكون تعمَّد إهانة القرآن، وذلك في بداية محاكمته بتهمة ازدراء الأديان في العاصمة الإندونيسية، التي ينظر لها على أنها اختبار للحريات الدينية، في أكبر دولة ذات أغلبية مسلمة في العالم.

وطالب نحو 100 محتج بسجن الحاكم باسوكي تجاهاجا بورناما، وهو مسيحي من أصل صيني، وهتفوا "الله أكبر" خارج مقر المحكمة.

وتعهدت السلطات بتكثيف الأمن أثناء المحاكمة، بعدما نظم عشرات الألوف من المسلمين، يقودهم متشددون، احتجاجات في الشوارع في نوفمبر/تشرين الثاني، وديسمبر/كانون الأول، للمطالبة بالقبض على بورناما، وحثوا الناخبين على عدم انتخابه مجدداً في فبراير/شباط.

وكانت المسيرات التي شارك فيها أكثر من 150 ألف شخص هي الأكبر في جاكرتا خلال عقدين تقريباً.

وقال بورناما للمحكمة، إنه لم يتعمد أي إهانة عندما أدلى بتعليقاته بشأن استخدام خصومه القرآن في الحملات السياسية. ونفى ارتكاب أي جرم، لكنه اعتذر عن تصريحاته، بحسب وكالة "رويترز".

وأضاف أن تعليقاته كانت تستهدف خصومه السياسيين، الذين يحثون الناخبين على ألا يدعموا مرشحاً غير مسلم.

وأثار الحاكم، المعروف بصراحته، وينتمي إلى أقليَّتين -مسيحي وأصوله صينية- استياءً في أكبر بلد مسلم في العالم في عدد السكان، منذ أن صرَّح في سبتمبر/أيلول، أن تفسير علماء الدين لآية في القرآن تفرض على المسلم انتخاب مسؤول مسلم، خاطئ.

وأثارت تصريحاته التي تداولتها المواقع الإلكترونية حركة احتجاجية، عززها المتشددون الإسلاميون، الذين عارضوا باستمرار وجود حاكم غير مسلم في العاصمة، لكنهم فشلوا في منع ذلك بسبب شعبيته الكبيرة. وقد طالبوا بتوقيفه منذ ذلك الحين، بحسب الوكالة الفرنسية.

وكان من المرجح أن يفوز الحاكم في الانتخابات القادمة في شباط/فبراير المقبل، لكن بسبب هذه القضية تراجعت شعبيته في استطلاعات الرأي، وبات في المرتبة الثانية، بعد أغوس هاريمورتي يودويونو، الابن الأكبر للرئيس السابق، وهو مسلم.

ويخوض بورناما الانتخابات أمام اثنين من المرشحين المسلمين.