لماذا الفتيان أشجع من البنات؟ السر في الشخصية الجنسية

تم النشر: تم التحديث:
PIC
social media

وفقاً لدراسةٍ حديثة، يُعتبر الرجال الذين يرون أن لديهم سلطة أكبر على النساء، أو المتمسكون بالسلوك المستهتر، أكثر عرضة لأن يكون لديهم مشاكل نفسية. تعكس المعايير الذكورية والتي تسمى أيضاً الشخصية الجنسية ــ حسب دراسة حديثة لجمعية علم النفس الأميركية، التطلعات المجتمعية الذكورية تجاه الرجال. كما يمكن أن يواجه الفتيان الذين يجسدون الصفات المرتبطة بالسلطة الذكورية مشاكل مع التطلعات المجتمعية والضغوط.


الفتيان أشجع من البنات




pic

وفقاً لموقع Psychology Today، فإن التنشئة الاجتماعية نحو المبادئ الذكورية ــ على سبيل المثال المبادئ التي تركّز على الصلابة الجسدية، والرزانة العاطفية، والهيمنة على المرأةــ يمكن أن تكون ضارةً بعافية الفتيان والرجال، بالرغم من مزايا أن تكون رجلاً وتتصرف بذكورية.

ويقول عالم النفس جوزيف هـ. بليك، مؤلف كتاب "أسطورة الرجولة" The Myth of Masculinity، "المشكلة ليست أن الفتيان والرجال يجدون صعوبة في التأقلم مع الفكرة الواقعية للرجولة، ولكن في أن الدور نفسه متناقض داخلياً وغير متوافق".

فحص هذا التحليل الذي نشر في دورية علم النفس الاستشاري، المطابقة بين نتائج المعايير الذكورية والصحة النفسية لـ 78 عينة بحثية شارك فيها حوالي 20,000 رجل. كان المشاركون في الغالب من ذوي البشرة البيضاء لكن العينات شملت أيضاً أميركيين من أصل أفريقي وآسيوي. وقال الدكتور ي. جويل وونغ من جامعة إنديانا بلومينغتون "التفرقة بين الجنسين هي ظلم اجتماعي وقد تكون في نهاية المطاف مضرة للجميع، بمن فيهم مرتكبيها".


المعايير الذكورية للرجال الجنسيين




pic

وقال وونغ في مقابلة "أعتقد أنه من الممكن تحدي وتفكيك هذه المعايير". وأضاف، "هناك شيئان: الأول هو أن الأفراد والشعوب تتغير، والثاني هو أن المعايير تتغير بمرور الوقت. لذا فهذا يعطينا الأمل". قام الباحثون بتقييم المشاركين وذلك باستعمال قائمة من 11 معياراً والتي يرى علماء النفس أنها تعكس التطلعات المجتمعية الذكورية التقليدية. وهذه هي المعايير التي أعطوها، حسب النسخة الأميركية لـهافينغتون بوست.

1. الرغبة في الفوز

2. الحاجة إلى السيطرة على المشاعر

3 المجازفة

3. العنف

4. الهيمنة

6. أن تكون مستهتراً

7. الاعتماد على الذات

8. تُعطى الأهمية لعمل الشخص

9. السلطة على النساء

11. السعي وراء المكانة

وفقاً لفوربس، اتضح أنه في المتوسط كلما كان الشخص مطابقاً للمعايير الذكورية، كان أكثر عرضةً لأن يكون لديه صحة نفسية أسوأ، وأقل احتمالًا لأن يحظى بصحة نفسية جيدة، كما تنخفض احتمالات لجوئه إلى المساعدة النفسية.

ثلاثة من المعايير ــ الاعتماد على الذات، السلوك المستهتر، والسلطة على النساء ــ هي أكثر ارتباطاً بالنتائج السلبية للصحة النفسية. لذا يمكن أن نقول حقاً، استناداً إلى الأبحاث، أن الفتيان أشجع من الفتيات.

هذا الموضوع مترجم عن موقع iTechPost. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.