تعاهدوا على القتال حتى الموت.. كتيبة حلبيَّة قُتل جميع أفرادها.. هذا ما حدث!

تم النشر: تم التحديث:
ALEPPO
Syrian pro-government forces patrol Aleppo's eastern al-Salihin neighbourhood on December 12, 2016 after troops retook the area from rebel fighters. / AFP / GEORGE OURFALIAN (Photo credit should read GEORGE OURFALIAN/AFP/Getty Images) | GEORGE OURFALIAN via Getty Images

في الوقت الذي بدأت فيه مفاوضات من قِبل المعارضة السورية المسلحة في حلب، اختارت كتيبة "راية الإسلام" القتال حتى آخر عنصر فيها.

مقاتلو الفصيل المسلح، الذي يُعتبر من الكتائب الصغيرة في حلب، اختار البقاء في حي الكلاسة بما يملكه من ذخيرة وسلاح.

وحي الكلاسة يقع جنوب شرقي مدينة حلب وكانت قوات النظام السوري قد سيطرت عليه قبل ساعات من يوم الأحد 12 ديسمبر/ كانون الأول.

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها "هافينغتون بوست عربي"، فقد كان عناصر الكتيبة قد تعاهدوا على القتال حتى الموت، وهو ما حصل في ليل الإثنين 12 ديسمبر، في الوقت الذي شارفت فيه قوات النظام السوري إحكام سيطرتها على جميع أنحاء حلب.

وكتيبة "راية الإسلام" يقودها حلبي مدعو بـ"أبو الجود عجم".

وكانت قوات النظام قد أعدمت الطاقم الطبي لمشفى الحياة بحي الكلاسة.