الحكومة الإيطالية الجديدة تؤدي اليمين الدستورية.. لم يتغير سوى وزير الخارجية

تم النشر: تم التحديث:
4
4

أدى رئيس الوزراء الإيطالي المكلف باولو جينتيلوني، وفريقه الحكومي الجديد، مساء الإثنين 12 ديسمبر/كانون الأول 2016، اليمين الدستورية في القصر الرئاسي "كويريناله"، بالعاصمة روما، أمام رئيس البلاد، سيرجو ماتاريلا.

وبذلك يكون جينتيلوني رئيس الحكومة الرابعة والستين، منذ بدء العهد الجمهوري، في الأول من يناير/كانون الثاني عام 1948.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن جينتيلوني، عبر التلفزيون الإيطالي الرسمي، لائحة أسماء أعضاء تشكيلته الحكومية الجديدة، عقب اجتماع عقده مع رئيس الجمهورية، سلمه خلاله اللائحة.

ولم يتغير في الحكومة الجديدة سوى وزير الخارجية، الذي أصبح أنجيلينو ألفانو، خلفاً لجينتيلوني، بينما تسلم حقيبة الداخلية ماركو مينيتي، بدلا من ألفانو.

وكان الرئيس الإيطالي سيرجو ماتاريلا، كلف بعد ظهر أمس الأحد، وزير الخارجية في الحكومة المستقيلة باولو جينتيلوني، بتشكيل حكومة جديدة، خلفا لماتيو رينزي المستقيل، وذلك في بيان تلاه المتحدث باسم رئاسة الجمهورية الإيطالية أوغو تسامبيتي، وبثه التلفزيون الرسمي.

وأشار جينتيلوني، في بيان مقتضب تلاه بعد اجتماعه، بماتاريلا، إلى أن حكومته ستكون مشكلة من نفس الأغلبية بالحكومة السابقة، وذلك لأن معظم قوى المعارضة أبدت عدم استعدادها للمشاركة بالوزارة الجديدة، بحسب التلفزيون الإيطالي.

ومن المقرر أن يتقدم جينتيلوني وحكومته يوم غد الثلاثاء إلى مجلس النواب (الغرفة الأولى)، ثم إلى مجلس الشيوخ (الغرفة الثانية) يوم الأربعاء المقبل، طلباً للثقة.