داعش يعدم صحفياً عراقياً وسط الموصل

تم النشر: تم التحديث:
ISIS
سوشيال

قام تنظيم داعش بإعدام مصور صحفي عراقي وسط الموصل، بحسب بيان للمرصد العراقي للحريات الصحفية اليوم الإثنين 12 ديسمبر/كانون الأول 2016.

وقال المرصد، التابع لنقابة الصحفيين العراقيين، إنه "تم إعدام المصور الصحفي هاشم فارس، مساء السبت أمس الأول، وسط الموصل".

وأوضح أن فارس "كان يعمل في صحيفة الحقيقة (محلية)، وسبق أن عمل في قناة الديار الفضائية (تلفزيون محلي)، وصحف محلية أخرى".

وأشار إلى أنه "لم تعرف التهمة التي وجهها تنظيم داعش لفارس".

ولفت إلى أن "داعش سبق وأن أعدم، بأساليب بشعة، العديد من الصحفيين والمثقفين والناشطين، بدعوى التعاون مع السلطات الحكومية العراقية أو التحريض على مواجهة التنظيم، ورفض وجوده في الموصل".

وتعقيباً على الحادثة، قالت إيمان الجبوري، رئيسة منظمات المجتمع المدني في الموصل (مؤسسة غير حكومية تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان)، إن "تنظيم داعش يستهدف عادة الجميع، وخاصة الصحفيين، خوفاً من نقلهم حقيقة ما يجري في المناطق الخاضعة لسيطرته بالموصل".

ويصنف العراق على أنه من بين أكثر البلدان خطورة على العمل الصحفي، حيث قتل المئات من الصحفيين منذ إسقاط نظام الرئيس الراحل، صدام حسين، عام 2003.

ووفق أرقام المرصد ونقابة الصحفيين العراقية، فإن 420 صحفياً قتلوا في البلاد منذ العام 2003.