لا تقل: كيف سأفعل هذا؟.. 10 نصائح ستجعل حياتك أكثر سعادة

تم النشر: تم التحديث:
HAPPY LIFE
Alamy

كتب كريس ديسي، المحرر بموقع Moto Time، مقالاً يشارك فيه تجربته حول بعض العادات التي قد تجعل حياتنا أفضل.

ويقول ديسي: "بعض النصائح العامة باتت مستهلكة لدرجة أنها لن تفيدك في شيء، لقد جربتها جميعاً، مثل هذه النصائح تصيبك بالإحباط".

ويتابع: "أنا مهتم أكثر بالكيفية التي يمكننا بها تغيير حياتنا إلى الأفضل؟ كيف نظل متحمسين؟ كيف نحافظ على كفاءتنا؟ كيف نكون سعداء في عملنا؟ كيف نحقق ذواتنا عبر إصقال أكثر جوانب شخصيتنا جاذبية؟

ويقدم ديسي 10 نصائح يمكنك فعلها يومياً، ستغير حياتك إلى الأفضل بشكل جذري؛ وهي:


1- عندما تُقبل على فعل شيء ما، لا تجعل هاجس " كيف سأفعلها" يتملكك


عندما فكرتُ في إنشاء وكالتي Silverback Social منذ 4 سنوات، أقبلت ببساطة على تنفيذ خطتي، لقد كانت لديَّ رغبة في إنشاء وكالة إلكترونية ترتبط بوسائل التواصل الاجتماعي، لم يكن عندي أي فكرة كيف سأقوم بهذا الأمر.

أُسقط كلمة " كيف" من كل حساباتي عندما أُقبل على التعامل مع أي موضوعات تتعلق بالشركة، تستمر أعمالنا في النمو، ونتميّز في كل مسعى لنا، ونعمل مع أهم العملاء.

إن الهوس المتعلق بكلمة "كيف؟" كفيل بإصابتك بالذعر، بالطبع عليك الإجابة عن سؤال "لماذا؟"، لكن عليك التخلص من سؤال "كيف؟".


2- أنفق أموالاً لتفصيل ملابس تناسبك




happy life

كل قمصاني وبدلي مفصلة، هذا ليس تبذيراً، يمكنك طلب ملابس مفصلة بتكلفة الملابس الجاهزة نفسها التي قد تشتريها من سلسلة متاجر Banana Republic، وكل ما عليك فعله هو التحلي بالصبر ريثما تصلك الملابس بعد أخذ مقاساتك.

عندما ترتدي ملابس تناسب مقاسك، تشعر بالراحة. عندما ينتابك شعور أفضل، سيكون أداؤك أفضل. إن التخلص من عبء اختيار الملابس المناسبة كل صباح سيحررك من استنزاف طاقتك النفسية.

أستطيع اختيار أي قميص من خزانتي وأنا على يقين بأنه يناسب مقاسي وسأشعر وأبدو رائعاً طوال اليوم. يبدو الأمر كأنه سطحي، لكنه يساعدني على الأداء بشكل أفضل.


3- مارِس رياضة التأمل


قد يساعدك التأمل في تقليل حدة التوتر، زيادة قدرتك على التركيز وجعلك سعيداً، لا تحتاج إلى اعتزال العالم والاعتكاف في كهف كي تمارس التأمل. فقد يكون التأمل أي شيء.

عندما تغسل يديك اليوم، حاوِل الإبطاء وفكِّر فيما تفعله، اشعر بالماء وهو ينساب على يديك، استنشق رائحة الصابون وتمتَّع بالتجربة، حينها ستكون قد مارست التأمل!


4- اشترِ مكتباً مناسباً للعمل في وضع الوقوف


لقد قرأنا جميعاً الأخبار التي تتحدث عن أضرار الجلوس فترات طويلة على صحتنا الجسمانية، أعتقد أن الكرسي الجديد المعدّ للعمل وقوفاً قد يكون بديلاً صحياً.

لكن، قد يؤدي الوقوف طوال اليوم إلى أضرار أكبر من الجلوس وقتاً طويلاً.

خلاصة القول، لا ينبغي الثبات على وضع معين طوال اليوم، إن التبديل بين وضعيات مختلفة للعمل بين الجلوس والوقوف أفضل طريقة لتفادي إيذاء أجسامنا.


5- ابتعِد عن كل الأجهزة الإلكترونية بعض الوقت




mobile

ينتابني القلق من تأثير الأجهزة الإلكترونية على صحة أطفالي، لذا خصصت أوقاتاً للعب معهم دون وجود أجهزة حولنا، ومنها تليفوني الجوال.

لدي ابنتان وتبلغ أعمارهما 8 و5 سنوات، قررت ابنتي ذات الـ5 سنوات تجربة لعب الغولف معي، لقد أحبته، فقط كلانا، كان حضوري كاملاً في هذه اللحظات دون أي تشتت.

وفي وسط اللعب، كنت أبحث عن هاتفي الجوال لالتقاط صورة لها وهي تلعب الغولف.

لكنني توقفت عن البحث وتشبعت باللحظة، لسنا بحاجة إلى تسجيل كل أفعالنا، وفي نهاية ذاك اليوم، أقمت مع ابنتي الكبرى حفلة راقصة، لقد ظللنا نرقص ونغني أغنيات فريق البيتلز، كنا ندور ونغني ونضحك.

لسنا بحاجة إلى أجهزة إلكترونية، فقط ذكرياتي الخاصة القليلة مع بناتي، يشعر قلبي بالسعادة لمجرد التفكير في هذه اللحظات، هذا تغيّر جذري للأفضل.


6- استيقِظ مبكراً


أكره الصباح كثيراً للدرجة التي جعلت أخي يتحدث خلال زفافي عن أنني تعذر عليّ الاستيقاظ سهواً يوم زفافي بسبب منبّه الوقت، لينفجر الحضور من الضحك.

إن فوائد الاستيقاظ المبكر كثيرة. بالنسبة لي، يتعلق الأمر كله بالانضباط الذاتي ليس أكثر، عندما استيقظ مبكراً، يصبح اليوم كله ملكي، أستيقظ الآن بحلول الخامسة صباحاً للعمل. أصل إلى ذروة قدرتي على التفكير في هذا الوقت من اليوم.

استخدِم برنامج يدعى Sleep Cycle لمساعدتي على التحكم في نفوري من الصباح.


7- اقرأ أكثر


تساعدك القراءة على تنمية مهارات كثيرة كالقدرة على حل المشكلات، وتنمية مهاراتك اللغوية واستكشاف طرق تفكير متنوعة.

إذا لم يكن لديك الوقت الكاف للقراءة، فيمكنك الاستعانة ببرنامج Audible للاستماع إلى الكتب بدلاً من قراءتها.

إذا كانت الكتب المسموعة مملة بالنسبة لك، فجرب الفيديوهات التعليمية أو فيديوهات TED talks، ينبغي لك تحفيز عقلك، ألا تصيبه بالخدر وألا تغالي في استنزاف قدراته.


8- عِش في مدينة مختلفة على الأقل مرة في حياتك




happy life

عندما بلغت الـ20 من عمري، درست في مدينة لوفين ببلجيكا وسافرت إلى 14 دولة مختلفة.

سمح لي السفر بالنمو بطرق مختلفة لا يمكن إحصاؤها، كنت أعثر على طريقي إلى المطار أو محطة القطار دون أي حوادث.

إن تنمية وعيك وقدراتك التعليمية وتعلّم احترام الثقافات الأخرى سيجعلان حياتك أفضل، ستتسع دائرة معارفك وأعمالك، عندما بلغت سن الـ26 عاماً، حصلت على فرصة للعمل والعيش في لندن.


9- اكتب


إن مشاركة أفكارك وسيلة جيدة للتواصل مع الآخرين، يمكنك التدوين في مدونة أو على موقع لينكد إن، لقد كتبت أول تدوينة لي وكسبت 260 ألف دولار، استخدِم الكتابة لجذب انتباه العملاء والحصول على وظائف جديدة.

اكتب كل يوم وشارِك الآخرين بما تعرفه، إذا لم تشأ مشاركة العالم فيما تكتبه، فاصنع دفتر يوميات خاصاً بك.

بدأت التدوين عندما كنت في الـ19 من عمري وأسافر عبر أوروبا. الآن، أقرأ ما كتبته إلى بناتي كقصّة قبل النوم.


10- أقبِل على المخاطرة


أنا أشارك كل شيء بشكل غير اعتيادي، أكتب عن كل شيء؛ بدءاً من عائلتي، ووصولاً إلى أصدقائي الذين قُتلوا، إن المخاطرة في الحياة والعمل تزيد من ثقتك بنفسك.

- هذا الموضوع مترجم بتصرف عن موقع Moto Time. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.