أحدهم أدَّى لهم التحية العسكرية وعانقهمم.. هكذا تضامن لاعبو كرة القدم مع شرطة تركيا بعد تفجيرات إسطنبول

تم النشر: تم التحديث:
SDD
sm

حوّل لاعبو فريقي غلطة سراي وغازي عنتاب التركيين مباراتهما التي أُقيمت ضمن منافسات الجولة الحادية عشرة من الدوري التركي لكرة القدم، إلى مظاهرة ضخمة للتنديد بالإرهاب، ولمساندة رجال الشرطة بعد يوم واحد من التفجير الذي استهدفهم أمام ملعب آخر لكرة القدم في إسطنبول.

وبدأ الفريقان بالوقوف دقيقة صمت تخللها أداء التحية العسكرية حداداً على أرواح ضحايا التفجيرات الذين ارتفع عددهم ليصل إلى 41 قتيل ومئات الجرحى معظمهم من عناصر الشرطة.

ورفعت الجماهير الأعلام التركية ويافطات أعربوا من خلالها عن وقوفهم صفاً واحداً أمام الهجمات التي تستهدف بلادهم، وما إن انتهى عزف السلام الوطني التركي حتى بدأ اللاعبون بتوزيع الورود على رجال الشرطة الذين تواجدوا في الملعب في خطوة تضامنية دفعت الجمهور للهتاف للشرطة التركية والمطالبة بالقصاص.

وعادت المباراة لطبيعتها إلى أن سجل لاعب غلطة سراي ياسين أوزتيكن الهدف الأول لفريقه، حيث ركض باتجاه عدد من عناصر الشرطة التي تواجدت في المكان وقام باحتضانهم في مشهد تضامني أشعل مواقع التواصل الاجتماعي وتناقلته وسائل الإعلام.

أندية ودوريات أجنبية

ومن جانبه، قرر الاتحاد الإسباني لكرة القدم في وقت سابق الوقوف دقيقة صمت على أرواح ضحايا تفجيرات إسطنبول خلال كل المباريات التي ستلعب هذا الأسبوع ضمن منافسات دوريات الدرجة الأولى والثانية في البلاد.

وفي خطوة مشابهة قام الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم بإضاءة الأنوار الحمراء في ملعب ويمبلي الشهير في العاصمة لندن في إشارة لتضامن الأسرة الرياضية الإنكليزية مع الشعب التركي وفرقه الرياضية.

وفي بادرة إنسانية أخرى، أهدى مدرب فريق وستهام الإنكليزي سليفان بيلنتش، النقطة التي حصل عليها فريقه في مباراته مع ليفربول، لأرواح ضحايا تفجيرات إسطنبول.

وقال بيلنتش الذي سبق له ودرب فريق بشكتاش التركي: "أهدي هذه النقطة لضحايا التفجيرات الإرهابية في إسطنبول وللعب التركي في محنته، قلبي معكم".

ورغم التفجيرات الأخيرة، رفض الاتحاد التركي لكرة القدم تأجيل مباريات الدوري التركي في خطوة وصفها المحللون الرياضيون بأنها "رسالة للإرهابين بأنهم لن ينجحوا في تخويف الشعب التركي وإيقاف الحياة داخل الملاعب التركية".