الرئاسة المصرية تعلن الحداد 3 أيام على قتلى الكاتدرائية

تم النشر: تم التحديث:
EGYPTIAN CHURCH
KHALED DESOUKI via Getty Images

أعلنت الرئاسة المصرية مساء اليوم الأحد 11 ديسمبر/كانون الأوّل 2016 الحداد 3 أيام اعتباراً من اليوم على ضحايا التفجير الذي وقع بمحيط المقر الرئيسي للكاتدرائية المرقسية.

وقتل 25 شخصاً وأصيب 49 آخرون في اعتداء استهدف صباح الأحد كنيسة قرب الكاتدرائية المرقسية في حي العباسية بوسط القاهرة، مقر بابا الأقباط الآرثوذكس، بحسب وزارة الصحة.

وأدان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الانفجار الذي وقع في كنيسة بمجمع كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس ووصف الهجوم بأنه عمل إرهابي.

وجاء في بيان أصدرته رئاسة الجمهورية "يدين الرئيس عبد الفتاح السيسي.. ببالغ الشدة العمل الإرهابي الآثم الذي تعرضت له الكنيسة البطرسية."

وأضاف البيان أن الرئاسة أعلنت الحداد ثلاثة أيام ابتداء من اليوم الأحد.

والهجوم هو الأكثر دموية الذي يستهدف الأقلية القبطية المسيحية في الفترة الأخيرة.

وقال مسؤولون أمنيون إن الانفجار وقع داخل الكنيسة قرابة الساعة العاشرة (8,00 تغ).

وذكرت قناة النيل للأخبار الرسمية نقلاً عن مسؤول أمني أنه ناجم عن قنبلة مصنوعة من 12 كيلوغراماً من مادة التي إن تي.

والكنيسة البطرسية بنتها عائلة "بطرس غالي باشا" أحد الرموز المصرية فوق ضريحه عام 1911 م على نفقتها الخاصة، تخليداً لذكراه، حيث يوجد أسفل الكنيسة المدفن الخاص بالعائلة، ودفن فيه مؤخراً بطرس بطرس غالي الأمين السابق للأمم المتحدة.