أردوغان: الكوماندوز التركي يشارك الجيش السوري الحر تحرير مدينة الباب من داعش

تم النشر: تم التحديث:
ERDOGAN
Erdogan

دخلت القوات التركية، وفصائل سورية معارضة تحظى بدعمها، مساء السبت 10 ديسمبر/كانون الأول، مدينة الباب، آخر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في محافظة حلب في شمالي سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السبت، أمام حشد في إسطنبول: "دخل الجيش السوري الحر إلى الباب، ومِن ثَمَّ قوات الكوماندوز التابعة لنا".

إلى ذلك قال المرصد السوري إن القوات التركية والفصائل المعارضة المدعومة من قِبَلها، والمعروفة بقوات درع الفرات دخلت مدينة الباب من الجهة الشمالية الشرقية، إثر اشتباكات عنيفة مع عناصر داعش.

وأشار عبد الرحمن إلى أن هناك اشتباكات تدور حالياً داخل المدينة، لافتاً إلى أن التقدم "يترافق مع قصف مدفعي تركي عنيف للمدينة".

وبدأت تركيا في 24 أغسطس/آب هجوماً برياً غيرَ مسبوق في شمالي سوريا، دعماً لفصائل معارضة، لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من المنطقة الحدودية في شمالي حلب، كما استهدفت مقاتلين أكراداً.

وتقع الباب على مسافة 30 كلم من الحدود التركية، وطالما شكَّلت هدفاً للعملية العسكرية التركية التي أطلق عليها "درع الفرات".

وكانت القوات التركية سيطرت في إطار العملية نفسها على مدينة جرابلس في ريف حلب الشمالي الشرقي.

وكانت جرابلس تُعد إلى جانب مدينة الباب آخر معقلين لتنظيم الدولة الإسلامية في محافظة حلب.

وأكدت السلطات التركية مراراً أن قواتها تعتزم السيطرة على الباب، ومن بعدها التقدم إلى منبج.