شاب ألماني أراد مشاركة ستاربكس في مبادرتها لحماية البيئة.. ماذا فعل؟

تم النشر: تم التحديث:
STAR BUCKS
shutterstock

في العام 2008 بدأت شركة ستاربكس استراتيجية جديدة تقلِّل من خلالها كمية نفاياتها بشكل كبير، جزء من هذه المبادرة هو تقليل كمية الأكواب التي تُستخدَم مرة واحدة، تقليلاً واضحاً.

25% من المشروبات يشربها الزبائن في أكواب قابلة للاستخدام مرة أخرى، أو أنهم يشربونها وهم في المقهى.

يتحدث جون روز جيربر، مع النسخة الألمانية لـ"هافينغتون بوست"، عن تجربته في المساهمه مع ستاربكس في تقليل النفايات، ويقول: في الآونة الأخيرة عزمتُ أمري على أن آخذ معي إلى مقهى ستاربكس كوباً من الأكواب التي يُعاد استخدامها، فأخذتُ معي أولَ شيءٍ خطر ببالي: البرطمان.

في اليوم الأول طلبتُ شاياً أخضرَ من فئة 300 مل تقريباً، لكن سعة برطماني كانت 600 مل. فقال العامل إنه لا يعرف ما ينبغي عليه فعله؛ لكني لمستُ في وجهه عدمَ الرضا، لإحساسه أنه أعطاني البرطمان نصف فارغ، فمنحني لذلك تخفيضاً قليلاً.



star bucks

أصابت الدهشة زبائن آخرين "أيُمكن للمرء أن يحضر معه كوباً غير قابل للرد؟ لم أكن أدري!"

كان للبرطمان -الذي خطر في ذهني أولَ الأمر- ميزةٌ كبيرةٌ، أولها الغطاء؛ فقد أمكنني ذلك من أن أخبئ مشروبي في حقيبتي دون قلق.

أردتُ أن أُكرِه صديقاً لي على استعمال برطمان أيضاً، يكون مناسباً لبرطماني الكبير بالطبع، لكنه أبَى أن يستعمله. حسناً إذن...



star bucks

وفي نهاية المطاف بدأت في استغلال البرطمان أسوأ استغلال. ففي أحد الأيام ملأتُه بدقيق الشوفان، وأخذتُه معي إلى الجامعة ليكون وجبتي الخفيفة. وبعد أن أتيتُ على ما فيه وأكلتُه، غسلتُ البرطمان الزجاجي جيداً في الحمام، ثم ذهبتُ إلى ستاربكس، وهناك وقعت مشكلة.

ففي هذه المرة أخذتُ معي برطماناً لا يسع سوى 300 مل فقط. وأصغر المشروبات المرطبة في ستاربكس يكون حجمُها 500 مل. فطلبتُ من القهوجي أن يملأ البرطمان كيفما اتفق معه. وهذا ما صنعه، ثم قدَّم لي الكمية المتبقية وقدرها 200 مل في كوب صغير من عنده. تبدو مظاهر الاستدامة هنا مختلفة.

وفي اليوم الماضي أردتُ أن أظفر بشيء، فطلبتُ فرابوتشينو مع رقاقات شوكولاتة أعلاه. كنت أعرف أنه سيبدو رائعاً في برطماني ذي سعة 600 مل.

ولمَّا انتهت النادلةُ من تحضير المشروب، ونادت عليَّ لاستلامه، بدتْ منزعجة جدًّا. لم يكن كل العاملين في مقهى ستاربكس فرِحين بملاقاة البرطمان الذي نستعمله في حياتنا اليومية لأغراضنا المختلفة. إلا أن معظمَهم كانوا مرحِّبين به وتكيَّفوا مع الوضع.

الاستنتاجات الرئيسية الثلاثة التي تعلمتُها هذا الأسبوع هي:

1. تتكيّف مقاهي ستاربكس مع الظروف تكيفاً جيداً، حتى إن كان كوبُك الذي أحضرتَه أكبرَ من أكوابها.

2. فكرة وجود برطمان في الحقيبة فكرة رائعة، فيمكنك أن تستعمله للوجبات الخفيفة، وكذلك للمشروبات.

3. أنْ تأخذ معك كوباً إلى ستاربكس هو وسيلةٌ رائعة، لضمان مزيد من عنصر الاستدامة. لأننا إذا أسهمنا ولو بالقليل، فإن ذلك سيكون له منافع كبيرة.

- هذا الموضوع مترجَم بتصرف من النسخة الألمانية لـ"هافينغتون بوست". للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.