"داعش" يتبنى العملية الانتحارية التي استهدفت تجمعًا عسكرياً بعدن جنوبي اليمن

تم النشر: تم التحديث:
7
7

قال مسؤول أمني محلي، السبت 10 ديسمبر/كانون الأول 2016، إن انتحارياً قتل 40 جندياً يمنياً على الأقل، وأصاب 70 آخرين في قاعدة بمدينة عدن في هجوم كبير آخر على القوات المتحالفة مع الحملة العسكرية التي تقودها السعودية.

وقالت مصادر بالحكومة إن المهاجم فجَّر نفسه خلال انتظار الجنود لتسلم رواتبهم.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مراراً مسؤوليته عن هجمات دموية على جنود في المدينة اليمنية الجنوبية التي تخضع لسيطرة الحكومة المعترف بها دوليا والتي تعمل من السعودية.

وتدخلت المملكة في الحرب الأهلية اليمنية في مارس/آذار لقتال المناوئين للحكومة اليمنية في جماعة الحوثي لكن فشلت في استعادة العاصمة صنعاء من الجماعة المتحالفة مع إيران على الرغم من آلاف الضربات الجوية.

وقتل عشرة آلاف شخص على الأقل في الحرب التي تسببت في أزمة إنسانية في الدولة الفقيرة.