مصر تنفي وجود خلافات مع السعودية.. وهكذا ردت على تقاربها مع إيران

تم النشر: تم التحديث:
SISI AND KING SALMAN
Anadolu Agency via Getty Images

أشاد وزير الخارجية المصري سامح شكري اليوم السبت 10 ديسمبر/كانون الأول 2016 "بالعلاقات المميزة" بين مصر والسعودية نافياً تقارير عن خلاف بين البلدين بعد أن عبرت مصر عن دعمها للتدخل الروسي في سوريا.

وصوتت مصر لصالح قرار تدعمه روسيا في الأمم المتحدة بشأن روسيا في أكتوبر/تشرين الأول لا يشمل دعوات لوقف قصف حلب وهو ما رفضته السعودية بشدة.

وأبلغت السعودية الشهر الماضي مصر بتأجيل شحنات منتجات بترولية في إطار حزمة مساعدات تبلغ قيمتها 23 مليار دولار لأجل غير مسمى لكن شكري نفى وجود خلاف بين البلدين وقال إنه جرى التضخيم من شأن أي خلافات.

وقال شكري "من وجهة نظر مصر دعوني أؤكد لكم أن لدينا رؤية شديدة الوضوح فيما يخص الطبيعة الجوهرية لتلك العلاقة.. الأمن القومي العربي يعتمد على الترابط والتفاهم الموجود بين السعودية ومصر."

وأضاف شكري في تصريحات أدلى بها في منتدى حوار المنامة لأمن الشرق الأوسط بالبحرين "الحساسية الموجودة.. بشأن ما قد يراه البعض اختلافاً في الآراء أو وجهات النظر قد تضخمه الصحافة ليأخذ أبعاداً تتخطى العلاقات المميزة المتأصلة بين البلدين."

وأضاف شكري أن مصر لا توثق علاقتها بإيران -خصم السعودية الرئيس في المنطقة- التي لا تربطها بها علاقات دبلوماسية منذ أواخر السبعينيات لكنه قال إن مصر تتعامل مع إيران في مؤتمرات متعددة الأطراف.

وقال "مصر تبقي على قطع العلاقات الدبلوماسية.. ولم تتخذ أي موقف لتغيير هذا الوضع."

وأضاف "استغلت مصر على الدوام فرصة مثل تلك المناقشات لإعادة التأكيد على مواقف الأمة العربية ومصالح الأمة العربية في مواجهة ما قد تكون سياسات توسعية تنتهجها إيران."

وتتهم السعودية وبعض دول الخليج إيران بمحاولة محاصرة المملكة من خلال دعم جماعات مسلحة في المنطقة وهو ما تنفيه طهران.