لهذا ننسى بعض الأشياء.. دماغك ينام ويصحو حتى عندما تكون مستيقظاً!

تم النشر: تم التحديث:
BRAIN
Getty Images/iStockphoto

أن تكون مستيقظاً لا يعني أن دماغك مستيقظ بالكامل! فوفقاً لبحث جديد، هناك مجموعات صغيرة من الخلايا العصبية تتأرجح باستمرار بين حالتي اليقظة واللايقظة، كما لو أنها تنام ثم تستيقظ ثم تنام ثم تستيقظ مرة أخرى بشكل دائم.

إذ وجد علماء الأعصاب بجامعة ستانفورد أن نفس دورات نشاط الدماغ المتذبذبة التي تحدث في أثناء نومنا؛ تحدث أيضاً في أثناء يقظتنا، وإن كان على نطاق أقل.

وفي حين يتأرجح نشاط الدماغ بأكمله صعوداً وهبوطاً في موجات في أثناء النوم، يبدو أن مناطق صغيرة من الدماغ "تغفو"، و"تستيقظ" أيضاً بشكل منفصل بينما نحن متيقظون.

فيما يسهل الكشف عن هذه الدورات في أثناء النوم بسبب حدوثها للدماغ بأسره، لكن يغدو الأمر أصعب في حالة اليقظة، لاستغراقها ثانية أو أجزاء من الثانية فقط، وكذلك لحدوثها في مناطق صغيرة ومتمركزة عبر الدماغ.
وقد أظهرت نتائج الدراسة، التي نُشرت في مجلة ساينس في يوم 1 ديسمبر/كانون الأول، أن الخلايا العصبية تقضي مزيداً من الوقت في حالتها النشطة أو اليقِظة عندما نقوم بالانتباه والتركيز على شيء ما.
واستخدم الباحثون تقنية تعتمد على استخدام أجهزة استشعار تشبه الدبوس لتحفيز الدماغ وتسجيل النشاط في عمود معين من الخلايا العصبية لاكتشاف ذلك.

وفي هذا الصدد، قال كوابينا بوين، وهو مهندس بيولوجي بالجامعة وكبير باحثي الدراسة، في بيان له: "في أثناء حالة الاتصال أو اليقظة تبدأ الخلايا العصبية في التحفُّز والاستثارة بشكل سريع للغاية، ثم فجأة يبدأ المعدل بالانخفاض، ويحدث هذا التبادل طوال الوقت، كما لو أن الخلايا العصبية تقلّب عملة ما لتقرر ما إذا كانت ستأخذ وضع الاتصال أو عدم الاتصال".

وليس بجديد على العلماء معرفة أن الخلايا العصبية الفردية تميل إلى المبادلة بين الحالات الأعلى والأقل نشاطاً؛ لكنها المرة الأولى التي يُلاحَظ فيها ذلك بين مجموعات من الخلايا العصبية، على غرار ما يحدث في أثناء النوم.


لماذا ننسى بعض الأشياء؟




forgeting

تتعلق دورات النشاط هذه بقدرتنا على الاستجابة للبيئة، وبالتالي قد تلعب دوراً في الانتباه الانتقائي، وقد لاحظ الباحثون أنه عندما كانت تعلّق القردة انتباهها بإشارة بصرية معينة، فإن عمود الخلايا العصبية المسؤول عن استشعار ذلك الجزء من البيئة قضى المزيد من الوقت في حالة نشطة.

وفي الواقع، فكلما بقيت الخلايا العصبية في حالة نشطة، كانت القردة أكثر عرضة للتعرف على تغييرات البيئة المحيطة بنجاح، وبالعكس؛ عندما كانت الخلايا في حالة خاملة، كانت القردة أقل عرضة لكشف التغييرات، وقد يكون ذلك أحد التفسيرات التي توضح لنا لماذا ننسى بعض الأشياء حتى عندما نظن أننا نعيرها الاهتمام.

وتعلق تاتيانا إنجل، وهي زميل ما بعد الدكتوراه في الجامعة وأحد معدّي الدراسة، للنسخة الأميركية لـ"هافينتغون بوست" قائلةً: "الاهتمام واليقظة أمران مترابطان بإحكام، فيبدو أن العقل يصبح أكثر يقظة قليلاً خلال وقت الاهتمام والانتباه".

ومع ذلك، ليس من الواضح تماماً بعد لماذا تتوقف الخلايا العصبية بينما نحن مستيقظون، ربما تكون هذه الدورات طريقة الدماغ للحفاظ على طاقته، وربما تكون حالات النشاط المنخفض هذه أيضاً وسيلة لإعطاء الخلايا العصبية فرصة لطرد النفايات الناشئة كناتج ثانوي عن النشاط العصبي (وهي وظيفة هامة يقوم بها الدماغ أيضاً في أثناء النوم).

إذاً، نحتاج إلى مزيد من البحث لترجيح أي من هذه الاحتمالات، ويمكن أن يؤدي إيجاد طريقة تُمكّن من الحفاظ على الخلايا العصبية في الوضع النشط لفترة أطول؛ إلى تطوير تقنيات جديدة للتعزيز الإدراكي والأدائي.

- هذه المادة مترجمة بتصرف عن النسخة الأميركية لـ"هافينغتون بوست". للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.