Arabian Nights وAmerican Honey.. النقاد يرشحون لك أفضل أفلام عام 2016

تم النشر: تم التحديث:
PIC
HuffpostArabi

بحلول الأشهر الأخيرة لعام 2016، حان الوقت لنلقي نظرة على الأفلام التي يعتبرها نقادنا الأفضل حتى الآن.


1- American Honey






رحلة على الطريق تتضمن المخدرات، والجنس، وبيع اشتراكات المجلات، في فيلم للمخرجة أندريا أرنولد، تظهر فيه الممثلة المبتدئة ساشا لاين في دور البطولة، بجانب شيا لابوف ورايلي كيو.

رأي النقاد: طموح المخرجة أندريا أرنولد مثير للغاية، فطريقتها تجعل المُشَاهِد يستغرق في جو الفيلم ولحظاته، وتسمح للممثلين بالانجراف بشخصياتهم إلى حافة الفوضى، وتستثمر كل التفاصيل بطريقتها الشعرية في تصوير أحداث الفيلم.


2- Anomalisa






يعرض المخرج تشارلي كوفمان أزمة منتصف العمر في فيلم الرسوم المتحركة خاصته من خلال شخصية كاتب بمجال التنمية الذاتية مصاب بالاكتئاب ولقائه بامرأة تجذب انتباهه بحانة أحد الفنادق أثناء مؤتمر للمبيعات.

رأي النقاد: الفيلم مضحك حقاً، ويتضمن مشهداً من أكثر مشاهد الجنس الواقعية في تاريخ السينما. أخافني الفيلم أيضاً كما تفعل أفلام الرعب، أو أفلام الخيال العلمي حين تتطرق للواقع المرير.


3- Arabian Nights: Vols 1-3






ملحمة من ثلاثة أفلام للمخرج البرتغالي ميغيل غوميز، يستخدم فيها حكايات مختلفة لعرض الأزمة الاجتماعية والاقتصادية بالبرتغال.

رأي النقاد: موجز وافٍ من القصص الغامضة والمثيرة – كالقصص التي كانت تحكيها شهرزاد لتجنب نفسها الموت – تتناول بشكل غير مباشر الأزمات التي سببها التقشف في البرتغال.


4- The Assassin






أخرج المخرج التايواني الكبير هو سايو سين أول أفلامه عام 2007، وتظهر في هذا الفيلم الجديد الممثلة تشو تشي كقاتلة محترفة، في حكاية بسيطة بشكل متقن من حكايات فن الووشيا الصيني.

رأي النقاد: يحتوي الفيلم على لحظات من الجمال الرفيع تأسر المشاهد، وبه من الدقة والبراعة الفنية كما لو كان ملبساً تم صنعه من قماش بديع نُسِجَ من مادة نفيسة.


5- The BFG






يأخذنا المخرج ستيفن سبيلبيرغ في رحلة يظهر فيها الممثل مارك رايلانس مؤدياً بصوته وأيضاً بشكله – من خلال تصوير كل تفاصيل وجهه بتقنية الـ CGI - شخصية العملاق الودود في رواية الكاتب روالد دال التي تحمل نفس اسم الفيلم. وتلعب الطفلة روبي بارنهيل دور صوفي، الفتاة الصغيرة التي تصادق العملاق وتطلب مساعدة ملكة إنكلترا لمعاونة العملاق في هزيمة أقرانه من آكلي الأطفال.

رأي النقاد: يجعلنا الفيلم نندهش من مدى اتساع العالم، وفي نفس الوقت من مدى صغره.


6- A Bigger Splash






تمثل تيلدا سوينتون بصحبة رالف فاينس في فيلم الدراما النفسية للمخرج لوكا غواداجنينو والمبني على قصة فيلم الإثارة La Piscine للمخرج الفرنسي جاك دوراي عام 1969. تلعب تيلدا سوينتون دور مغنية روك منزعلة في جزيرة عن العالم، ليقتحم عزلتها المنتج الموسيقي الذي يقوم بدوره رالف فاينس.

رأي النقاد: عمل رائع يمثل تحول للمخرج الإيطالي روكا غواداجنينو إلى صناعة الأفلام الإنكليزية، لينافس زميله الإيطالي باولو سورونتينو على الساحة العالمية.


7- Captain America: Civil War






الجزء الثالث من سلسلة أفلام Captain America من إنتاج شركة مارفل، تصطف فيه مجموعتان من الأبطال الخارقين لقتال بعضهما بسبب خلافهما حول ما إن كان يجب على مجموعة المنتقمين الحفاظ على استقلالها أو الخضوع لإشراف الأمم المتحدة.

رأي النقاد: فيلم سيريالي بشكل جنوني، وجذاب ومضحك كعادة أفلام مارفل، مبنيّ على فكرة اختلاف وجهات النظر والخيانة بين أعضاء مجموعة المنتقمين نفسها.


8- The Childhood of a Leader






الفيلم الأول للمخرج والممثل أيضاً بريدي كوربيت، ذي الـ28 عاماً. يحكي الفيلم قصة صبي عنيف وثري، يبلغ من العمر 10 أعوام، مُقَدَّر له أن يصبح ديكتاتور فاشي عندما يكبر. فكرة الفيلم مبنية على قصة لجان بول سارتر عام 1939.

رأي النقاد: فيلم قوي، ومليء بالشؤم، ويحكم سيطرته على مشاهديه تماماً. قد يظن البعض أنه من النادر أن يُقْدِم مخرج شاب في محاولته الأولى للإخراج على تقديم فيلم بعنوان مشابه، ولكن كوربيت أثبت بهذا الفيلم أنه قد نضج قبل أوانه. يا لها من بداية مثيرة لهذا المخرج.


9- Chronic






فيلم الدراما الفائز بجائزة كان للمخرج المكسيكي ميشيل فرانكو، يظهر فيه الممثل تيم روث بدور ممرض يقوم برعاية المرضى في أيامهم الأخيرة.

رأي النقاد: قدم تيم روث ما يمكن وصفه بالأداء الأفضل طوال حياته المهنية، إذ كان أداؤه هادئاً ومدروساً للغاية.


10- The Club






يتناول المخرج التشيلي بابلو لارين تراث حكم ديكتاتورية بيونشيه مرة أخرى من خلال فيلم صعب وقاتم عن إحدى دور التقاعد يقيم بها بعض القساوسة المتهمين بإساءة معاملة الأطفال.

رأي النقاد: الفيلم مذهل ومثير للإرهاق في نواحٍ كثيرة، ومليء بالأفكار. وتسيطر على الأجواء رائحة مشبعة بالخوف وفقدان الأمل في الواقع.


11- Deadpool






فيلم مليء بالمشاهد الساخرة والمضحكة، مقتبس عن أحد كتب مارفل الهزلية، يظهر فيه ريان رينولدز بدور بطل خارق وقاتل مأجور، يسعى إلى هزيمة أياكس، الذي يقوم بدوره البريطاني إد سكراين.

رأي النقاد: فيلم مليء بالعنف الشديد، تظهر فيه شخصية خارقة من شخصيات مارفل، بطبيعةٍ عكس طبيعة الشخصية المعتادة للأبطال الخارقين. هذا الفيلم هو الفيلم الأكثر إمتاعاً لريان رينولدز منذ فيلمه Van Wilder: Party Liaison.


12- Dheepan






فيلم مثير للمخرج الفرنسي جاك أوديارد عن لاجئي التاميل ومعاناتهم للتكيف مع الحياة في فرنسا. فاز الفيلم بجائزة السعفة الذهبية بمهرجان كان عام 2015.

رأي النقاد: الفيلم مليء بالثقة الشديدة ومتفجر بالإلهام والعظمة، كاللحظات التي تخترق فيها أشعة الشمس السحب، يمنح بهما أوديارد الحياة للتسلسل الطبيعي للأمور وتفاصيل الحياة اليومية لهؤلاء اللاجئين.


13- Doctor Strange






يلعب بنديكت كومبرباتش دور بطل خارق متعجرف ومغرور يجد نفسه مسؤولاً عن إنقاذ العالم، في فيلم يبتعد كثيراً عن طبيعة باقي أفلام عالم مارفل.

رأي النقاد: جولة جذابة وظريفة جداً مع أحد الأبطال الخارقين، أظهر فيها مجموعة رفيعة من الممثلين معرفتهم الشديدة بالوقت المناسب للتعبيرات الجدية أثناء التمثيل، وكذلك الوقت المناسب لإضفاء بعض المرح على المشاهد.


14- Everybody Wants Some






يُعَد هذا الفيلم للمخرج ريتشارد لينكلاتر شبه تتمة لفيلمه الكوميدي Dazed and Confused عام 1970، ويحكي هنا عن مجموعة من طلبة الجامعات الحاصلين على منح لبراعتهم في لعبة البيسبول في أوائل الثمانينات.

رأي النقاد: فيلم كوميدي مخادع وحاذق، وفي ذات الوقت يتسم بالجدية وإثارة مشاهديه، وذلك من خلال تسليط الضوء على طبيعة الشباب الذكور، ولكن الفيلم يتناول ذلك بدون الدراما الواضحة وحدة العاطفة التي ظهرت بفيلمه السابق Boyhood.


15- Fire at Sea






استخدم 400000 مهاجر من إفريقيا والشرق الأوسط جزيرة لامبيدوزا الإيطالية كبوابة لأوروبا على مدار 20 سنة. يحاول هذا الفيلم الوثائقي للمخرج الإيطالي جيانفرانكو روسي تسليط الضوء على كيفية تأثير نزوح هؤلاء المهاجرين على الأشخاص الباحثين عن حياةٍ أفضل وعلى السكان المحليين الذين عاصروا تدفق المهاجرين لعشرات السنين.

رأي النقاد: لا يتبنى الفيلم أية وجهات نظر، ولا يطالب بأي فعل. ولكنه يعرض فقط التفاصيل. أشعر أنني قد عرفت عن هذه القضية من خلال الفيلم أكثر مما عرفت من خلال نشرات الأخبار المسائية.


16- From Afar






دراما عصرية للمخرج الفنزويلي لورينزو فيجاس عن رجل وحيد (يقوم بدوره الممثل ألفريدو كاسترو) وإعجابه بعاهرة شابة، وشكل العلاقة بينهما.

رأي النقاد: فيلم يوازن بين اللحظات شديدة الوضوح والمراوغات المغرية الغامضة، وتساهم الأزمات التي تحدث خارج مشاهد الفيلم في اضطراب أكبر لشعور الجمهور أن هناك ما يحدث بدون علمهم. فيلم مشوق، ومؤلم على الصعيد العاطفي، ويتسم بالعبقرية.


17- Ghostbusters






بمَن ستتصل؟ بالشرطة على ما يبدو. أحدث فيلم بول فيغ الجديد ذي البطولة النسائية بالكامل – الذي هو إعادة إنتاج لأحد الأفلام الكبرى بنفس الاسم ظهر في الثمانينات – ضجة شديدة بين بعض المعجبين المتعصبين بالنسخة الأولى من الفيلم، لدرجة أن أحد أفراد طاقم التمثيل وهي الممثلة ليسلي جونز تعرضت لموجة من الهجوم اللفظي على تويتر. ومع ذلك فقد تمكن الفيلم من الصمود، واستطاع الفيلم بسرعته وإعادة تصميمه الممتعة للفيلم الأصلي أن يترك كارهيه في أعقابه.

رأي النقاد: يقدم الفيلم تجربة ممتعة مليئة بالكوميديا والحركة، وأشاد بالفيلم الأول من خلال بعض النكات والحبكات والتفاصيل، ومع أنه إعادة إنتاج للنسخة الأولى من الفيلم إلا أنه خرج كعملٍ فني جديد.


18- Hail, Caesar!






فيلم هجائيّ مسلي عن هوليوود، من إخراج الأخوين إيثان وجويل كوين. يظهر بالفيلم الممثل جوش برولين في دور أحد مديري الاستوديوهات وهو يحاول البحث عن مكان وجود بيرد ويتلوك، أحد أفراد طاقم التمثيل (يقوم بدوره جورج كلوني) في فيلم يقوم بإنتاجه عن ملحمة رومانية اسمه Hail, Caesar كاسم الفيلم نفسه.

رأي النقاد: فيلم مجنون، وحزين، وجديد من نوعه. يتحدث عن العصر الذهبي لهوليوود ما بعد الحرب، ويشبه كثيراً روايات الكاتب بي جي وودهاوس، ولكن مع مسحة من جمود التعبيرات وسوء الحظ والهوس كأفلام الأخوين كوين، والتي لولاها لما تحلى الفيلم بكل هذه البهجة.


19- The Hard Stop






فيلم وثائقي عن اثنين من أصدقاء مارك دوغان أثناء طفولته، وهو شاب من توتنهام تسبب إطلاق الشرطة للنيران عليه في اندلاع أحداث الشغب بلندن عام 2011. يحكي الفيلم عن هذين الصديقين، وهما ماركوس نوكس هوك، والذي سُجِنَ لمدة 32 شهراً لدوره في أعمال الشغب، والآخر، كورتس هينفيل، الذي كان يعاني من أجل إحراز أي تقدم في الحياة بعد تخليه عن حياة الجريمة التي كان يعيشها.

رأي النقاد: صورة قاتمة أخرى عن دائرة العنف والكراهية المتبادلة. تظهر بالفيلم نفسه بعض الكلمات من القصيدة الكئيبة المعروفة باسم The litany of gloom.


20- The Hateful Eight






يقوم كيرت راسل وصامويل جاكسون وجينيفر جيسون لي بالتمثيل في هذا الفيلم للمخرج كوينتين تارانتينو، وهو فيلم يشبه أفلام الغرب الأميركي ولكن في جو بارد مليء بالثلوج، تُراق فيه الدماء بغزارة حين تجتمع مجموعة مختلفة من البشر في فندق صغير.

رأي النقاد: فيلم كأفلام الغرب الأميركي بلمسة أدبية تشبه أدب ودراما بدايات القرن السابع عشر، وهو أيضاً ملحمة أميركية تحدث في غرفة واحدة: جو حميمي ولكنه عظيم في الوقت نفسه. الفيلم عنيف ومروع ويتسم بالوحشية، تتسم أحداثه بالذكاء الشديد، وأحداثه قوية ومنطقية وتخاطب العقل، وتظهر فيه مسحة المزاح التلقائي غير الهادف الخاصة بتارانتينو.


21- High-Rise






فيلم عن رواية حملت نفس الاسم للكاتب جاي جي بالارد عن الاغتراب والصراع في بريطانيا عام 1970، أخرجه بين ويتلي وبطولة توم هيدليستون، الذي يقوم بدور طبيب يشهد انهيار القانون والنظام.

رأي النقاد: أحببت رفض الفيلم للطريقة المعتادة في رواية القصة، والطريقة التي قام بها بالاقتراب من هذا العمل النثري لبالارد. يمكن اعتبار هذا الفيلم الفيلم الاجتماعي السريالي الأفضل هذا العام.


22- I, Daniel Blake






فيلم قوي جداً للمخرج الإنكليزي كين لوتش، تدور أحداثه في نيوكاسل عن عيوب نظام الفوائد البريطاني. فاز الفيلم بجائزة السعفة الذهبية بمهرجان كان هذا العام.

رأي النقاد: يتجنب لوتش في هذا الفيلم التذاكي أثناء معالجة القضية والإجابة على أسئلتها. فالفيلم تمت صناعته بصراحة ودقة شديدة، ويخلو تقريباً من الشهوانية. يوضح لنا لوتش كيف أن الفقر هو صنيعتنا وليس صنيعة الله، وبالتالي يمكننا فهمه والتصرف تجاهه.


23- Little Men






دراما عميقة للمخرج إيرا ساكس عن ولدين تُختَبَر صداقتهما عند تشاجر والديهما بسبب المال.

رأي النقاد: الفيلم مؤلم، ومعقد، وحزين جداً، تمت فيه مراعاة التفاصيل بدقة والاهتمام بأداء الممثلين بدرجة كبيرة. وصل الفيلم إلى جودة أدبية عالية بشكل غريب، كقصة قصيرة قوية بشكل استثنائي. الأفلام التي تتم صناعتها بهذا الذكاء هي بمثابة هدية.


24- Maggie’s Plan






فيلم كوميدي تقوم فيه غريتا غيرويغ بدور ماجي، التي تخطط لولادة طفل عن طريق سائل منوي تبرع لها به أحد أصدقاء المدرسة القدامى، ولكن خطتها تتعطل بسبب لقائها صدفةً بزوجين تعيسين، ونرى كيف يمكن لتعاستهما أن تكون شيئاً عظيماً بالنسبة لماجي.

رأي النقاد: كوميديا حادة وبارعة، تدور أحداثها في سياق من المشاهد المليئة بالحيوية.


25- The Neon Demon






يذهب بنا نيكولاس وينديغ ريفن إلى عالم أكثر إرهاقاً من حلقات الملاكمة التايلاندية، عالم الأزياء والموضة بلوس أنجلوس. تلعب إيل فانينغ دور جيسي، الفتاة المبتدئة في عالم الموضة، التي تغوي الجميع بضعفها، قبل أن تستسلم للفساد المحيط بها.

رأي النقاد: تم التعامل مع المخاطر الشديدة بالفيلم كما يتعامل مصارع الثيران داخل الحلبة. بالنسبة لأسلوب الإخراج، فقد اقترب ريفن من براعة بول توماس أندرسون وتارانتينو.


25- The Nice Guys






يتحد في هذا الفيلم رايان غوسلينغ، المحقق الخاص، مع راسل كرو، البلطجي المأجور، لحل إحدى الجرائم المعقدة والبشعة، في المستنقع الأخلاقي بلوس أنجلوس في أواخر السبعينات.

رأي النقاد: كوميديا سوداء تم إعدادها بروية شديدة، تحمل مزيجاً من لمسات المخرج بول توماس أندرسون في فيلمه Boogie Nights، وأسلوب المخرج روبرت ألتمان في نسخته من فيلم The long goodbye، وبعض اللمسات الغريبة كلمسات المخرج ديفيد لينش.


26- Our Little Sister






أخرج المخرج الياباني كوري إيدا هيروكازو هذا الفيلم، وهو عبارة عن دراما عائلية هادئة، تحكي عن أربع شقيقات مختلفات الأعمار، يعشن مع بعضهن في بيت كبير بمدينة كاماكورا الساحلية.

رأي النقاد: فيلم سهل ومباشر بطريقة رائعة، يركز على مشاعر الاطمئنان والتفاؤل، ويحتفل في هدوء شديد بجمال الطبيعة وحب العائلة.


27- The Revenant






ملحمة من البقاء تدور أحداثها في الغرب القديم، عن هيو غلاس ساكن الحدود الذي ينجو من هجمات الدببة وخيانة رفاقه المسافرين. فاز الفيلم بجائزتي أوسكار، جائزة أفضل ممثل لليوناردو دي كابريو، وجائزة أفضل مخرج لأليخاندرو إناريتو.

رأي النقاد: ما يميز هذا الفيلم هو مدى انسيابيته ومدى تحكم إناريتو به، فمع طول الفيلم، ظلت قصته المتأزمة تحت السيطرة الكاملة لمخرجه إناريتو.


28- Room






الفيلم مأخوذ عن رواية للكاتبة إيما دونوغو عن الخطف والاحتجاز، استلهمت الرواية فكرتها من قضيتي كامبوش وفريتزل في النمسا. فازت الممثلة بيري لارسون بجائزة الأوسكار كأفضل ممثلة عن دورها في هذا الفيلم.

رأي النقاد: فيلم مرهق ومثير، يتسم أداء الممثلين فيه بالدهاء، وخصوصاً بيري لارسون. يسمح الفيلم للجمهور بالاندماج مع أحداث الفيلم، ويحاول ألا يصدم المشاهد بأحداثه الكابوسية المفاجأة.


29- Sing Street






يعود المخرج الأيرلندي جون كارني بفيلم موسيقي آخر بعد فيلميه Once و Begin Again. يحكي هذه المرة عن بعض أطفال المدارس بدبلن وقيامهم بتشكيل فرقة موسيقية للهرب من حيواتهم الرتيبة.

رأي النقاد: فيلم كوميدي عن تحقيق الأمنيات، والمثالية والطموح، وقضاء الوقت مع الفتيات. يتناول الفيلم هذه الفكرة القديمة بأن الانضمام لفرقة موسيقية بإمكانه أنه يعوضك عن عدم امتلاكك للأموال أو المظهر الجيد.


30- Spotlight






فيلم قوي وملتهب عن حملة صحيفة بوسطن غلوب لكشف اعتداء بعض القساوسة بالمدينة على الأطفال، وكيف تحاول الكنيسة الكاثوليكية بالمدينة التغطية على الموضوع بشكل مستمر. فاز الفيلم بعدة جوائز أوسكار.

رأي النقاد: مع أن الفيلم يحتوي على بعض العبارات الصحفية المبتذلة، إلا أن تسلسل أحداثه يتميز بالقوة، وتدعم تلك القوة الفضيحة الأخلاقية التي يتناولها.


31- Tale of Tales






مهرجان من الأحداث الخيالية يقدمه لنا المخرج ماتيو غاروني، الذي اختار مجموعة منتقاة من أغرب القصص الخيالية من الحكايات الشعبية للمؤلف الإيطالي غيامباتيستا باسيل، وملأ بها فيلمه الغريب.

رأي النقاد: فيلم مجنون وخيالي، مليء بالخيال المبهر والمشاهد الضخمة. الفيلم مثير، ومرح، ويتسم بالتماسك في أحداثه.


32- Things to Come






آخر أفلام المخرجة ميا هانسن لاف، وفازت عنه بجائزة الدب الفضي في مهرجان برلين السينمائي. يحكي الفيلم عن مُدَرِّسَة للفلسفة (تقوم بدورها الممثلة إيزابيل هوبيرت) تضطر لإعادة التفكير في حياتها بعد أن هجرها زوجها، وتعيد التفكير في علاقتها بأحد طلابها السابقين المفضلين لديها.

رأي النقاد: فيلم أنيق وظريف، يجمع بين أحداثه خيط من الحزن المتحفظ بشكل رائع. الفيلم يتسم بالذكاء الشديد والحزن واليأس. كان أداء هوبيرت لا غبار عليه، وتميز بالروعة والسيطرة كعادتها.


33- Victoria






فيلم مشوق للمخرج الألماني سباستيان شيبر، يحكي عن فتاة أسبانية تساعد أربعة رجال قابلتهم في الشارع على تنفيذ عملية سرقة.

رأي النقاد: دراما مثيرة عن عملية سرقة في شوارع برلين، تدور أحداثه في مقطع واحد متصل من التصوير مدته 138 دقيقة، وتحمل أحداثه موجة من الأدرينالين والجرأة.


34- Wiener






يتناول الفيلم الفضيحة الجنسية لعضو الكونغرس الأميركي السابق أنتوني وينر، والتي تناولتها أفلام سابقة أخرى. ولكن هذه المرة يتناول القصة اثنين من صانعي الأفلام كانا متواجدين بالقرب من وينر أثناء انهيار مهنته بالسياسة، وبهذا يركز الفيلم بشكل أكبر على شخصية وينر وتفاصيل حملة ترشحه.

رأي النقاد: يسلط الفيلم الضوء على حملة الترشح الكارثية لرجل السياسة أنتوني وينر، مما يجعل من مشاهدته أمراً ضرورياً.


35- Wiener-Dog






الفيلم الأخير للمخرج تود سولوندز. يتكون الفيلم من أربع قصص مترابطة، تتضمن كلباً من نوع الدشهند الألماني. يركز الفيلم على مجموعة من الأشخاص وعلاقاتهم المختلفة بالكلب، منهم غريتا غيرويغ وجولي ديلبي وداني ديفيتو.

رأي النقاد: كوميديا سوداء منزوعة الكوميديا، ليبقى فقط السواد: فالفيلم عبارة عن بقايا قاتمة وصعبة وكثيفة من الكآبة والقسوة. يبدو الأمر كما لو كان الفيلم رد فعل غاضب من سولوندز تجاه الادعاءات التي تقول أنه قد أصبح ليناً، وهي الادعاءات التي خلقها سولوندز بنفسه. الفيلم هو عبارة عن جرعة مكثفة من فقدان الأمل بعد الاصطدام بحقيقة الواقع.


36- Zootopia






فيلم رسوم متحركة من ديزني تقوم فيه جينيفر جودوين بدور أنثى أرنب تُدعَى جودي هوبز، تنتقل للمدينة وتقوم بحل لغز جريمة كبرى رغم تشكيك رؤسائها بقدراتها.

رأي النقاد: هذه الكوميديا البارعة، التي تدور أحداثها في عالم تركت فيه كل فصائل الحيوانات مكانها الطبيعي في السلسلة الغذائية لتعيش مع بعضها في انسجام، هي الفيلم الأخير من مجموعة من الأفلام العائلية الرائعة التي تنتجها ديزني منذ فترة.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.