إمبراطورية مردوخ الإعلامية تسعى مجدداً للاستحواذ على مجموعة "سكاي" البريطانية

تم النشر: تم التحديث:
8
8

أعلنت شركة سكاي التلفزيونية البريطانية، الجمعة 9 ديسمبر/كانون الأول 2016، أنها تلقت عرض استحواذ من "فوكس"، المجموعة الإعلامية الأميركية الضخمة التابعة لعائلة مردوخ في محاولتها الثانية لتأسيس مجموعة إعلامية عالمية عملاقة.

وأعلنت الشركة البريطانية في بيان أنها وافقت على عرض غير رسمي بقيمة 10,75 جنيهات للسهم بعد التفاوض مع مجموعة فوكس، في مسوَّدة صفقة قيمت شركة سكاي المدرجة في بورصة لندن بـ18,5 مليار جنيه (23,4 مليار دولار).

وتملك مجموعة فوكس حالياً نحو 39% من سكاي، وستتمكن إن تمت الصفقة من السيطرة على المجموعة الإعلامية كاملة.

وسارعت "سكاي" الى إصدار بيان بهذا الشأن بعد سريان شائعات بدأت تضعف سهمها في بورصة لندن، ما أدى بعد دقائق عند إغلاق السوق الى ارتفاع قيمته بنسبة 26,66% ليبلغ 10 جنيهات.

أما "فوكس" المتداولة في بورصة نيويورك فخسرت من جهتها 3,47% ليبلغ سهمها 27,65 دولار في حوالي الساعة 18,15 ت غ.

وشدد الطرفان على أنهما ما زالا يناقشان التفاصيل، وأن أي عرض ثابت ليس مضموناً.

في 2012 حاولت مجموعة مردوخ مرة أولى السيطرة الكاملة على سكاي، المسماة آنذاك بي سكاي بي، لكنها عادت عن ذلك بسبب أجواء متوترة نتيجة قضية التنصت الهاتفي الذي قامت به صحيفة "نيوز أوف ذا وورلد" الشعبية التابعة لإمبراطورية مردوخ.