الشرطة الألمانية تعتقل سورياً تحت شبهة القتل والسرقة بعد العثور على أحد مواطنيه ميتاً في شقته

تم النشر: تم التحديث:
SF
sm

ألقت الشرطة الألمانية القبض على لاجئ سوري للاشتباه في إقدامه على قتل وسرقة أحد مواطنيه بعد أن تعرف عليه خلال طريق اللجوء من سوريا لألمانيا.

ويقبع المشتبه البالغ من العمر 30 عاماً في السجن الاحتياطي على ذمة التحقيق، بعد العثور عليه الخميس 8 ديسمبر/كانون الأول 2016 في مأوى "إيسن- فرينتروب"، وفق ما أفاد المحققون.

وكان قد تم التبليغ عن فقدان الضحية (23 عاماً) قبل أن تعثر الشرطة عليه ميتاً في شقته مساء الثلاثاء 6 ديسمبر/كانون الأول، متأثراً بجراح أصيب بها في رأسه.

وتولت شرطة جرائم القتل الألمانية ليلة العثور على الجثة التحقيق في القضية، وقد أدلى المشتبه به لدى استجوابه بأقوال متناقضة، فتقدمت النائبة العامة بطلب اعتقال، ثم أمر قاض بحبسه احتياطياً بشبهة السرقة المترافقة مع القتل.

وبحسب موقع "دي فيلت"، كان الاثنان قد حصلا على إقامة محدودة الأجل، ومأوى في مدينة إيسن الألمانية.

وتفيد آخر ما توصلت إليه التحقيقات بأن الجريمة حدثت صباح الـ3 من ديسمبر/كانون الأول في منزل الضحية.

وعن الدافع لارتكاب الجريمة، قالت الشرطة إنه قد تكون قضية ديون غير مسددة، مشيرة إلى أن القاتل قد يكون أيضاً استخدم أداة ميكانيكية في إلحاق جراح بليغة برأس الضحية، التي أدت لموته.

وكانت ذكرت صفحات على الشبكات الاجتماعية، وموقع إلكتروني كردي محلي أن الشاب يدعى بنكين جلال عيسو، من سكان قرية "كفردنا" في منطقة المالكية (ديريك) شمال شرقي سوريا، علماً أن "هافينغتون بوست عربي" لم تتمكن من التأكد من مدى صحة هذه المعلومة.