أردوغان: الضمير الإنساني تحت أنقاض حلب وليس أطفالها فقط‎

تم النشر: تم التحديث:
ERDOGAN
Vasily Fedosenko / Reuters

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الجمعة 9 ديسمبر/كانون الأول 2016، إن "الأطفال الأبرياء ليسوا فقط من بقوا تحت أنقاض مدينة حلب السورية بل البشرية جمعاء والضمير الإنساني".

جاء ذلك في رسالة لأردوغان، نشرها المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان الذي يصادف العاشر من ديسمبر/كانون الأول من كل عام.

وأضاف أردوغان: "تركيا فتحت أبوابها في هذه المرحلة لأكثر من 3 ملايين لاجئ".

وتابع: "تركيا التي مدَّت يد العون لجميع المظلومين داخل البلاد وحول العالم، تمكنت خلال السنوات الـ 14 الماضية، من تحقيق نقلة نوعية كبيرة في العلاقة التي تربط بين الدولة والمواطن، واتخاذ خطوات هامة على صعيد تعزيز حقوق الإنسان، وإدخال التشريعات والإصلاحات اللازمة، وإحداث المؤسسات الفاعلة مثل مجلس حقوق الإنسان".

وأكد الرئيس التركي أن بلاده تقف على قدم المساواة تجاه جميع المواطنين، بغض النظر عن أصولهم ومعتقداتهم أو أفكارهم، استنادًا إلى نهج ينظر إلى الاختلافات السياسية والثقافية والفردية كعامل إثراء للدولة والمجتمع.

ولفت إلى أن المقاومة البطولية التي أبداها الشعب التركي، من خلال التصدي للانقلابيين في 15 يوليو/تموز الماضي، تظهر التزام الشعب بحماية دولته وقيم الديمقراطية وحقوق الإنسان.

واعتبر أن إظهار الاحترام للإنسان بوصفه أشرف المخلوقات، وحماية كرامته، وضمان قدرته على ممارسة حقوقه، من القيم النبيلة والميراث التاريخي والحضاري.