داعش يهدد الصوفيين في مصر بعد ذبح اثنين منهم: لن نسمح لكم بممارسة طقوسكم

تم النشر: تم التحديث:
1
social media

هدد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) أتباع الطرق الصوفية في مصر مؤكداً ذبح اثنين من شيوخهما في معقله في شبه جزيرة سيناء.

ونشر تنظيم "ولاية سيناء"، الفرع المصري للتنظيم، الشهر الماضي صوراً لأحد عناصره يحمل سيفاً ويقطع رأس رجلين مسنين اتهمها بأنهما "طاغوتان يدعيان علم الغيب".

وقال أقارب سليمان أبو حراز، وهو شيخ صوفي في التسعينات من العمر، إنه أحد الرجلين. بينما ذكر التنظيم أن الرجل الثاني هو قطيفان بريك عيد منصور، أحد أتباع أبو حراز. ولم يعثر على جثة الرجلين.

وفي عدد الخميس من نشرة "النبأ" التي يصدرها التنظيم المتطرف، حذر أحد عناصر التنظيم قال إنه مسؤول "الأمر بالمعروف" في التنظيم في سيناء، الصوفيين وأمرهم بالتخلي عن معتقداتهم.

وقال إن أبو حراز ومنصور "يدعيان علم الغيب" .

وأضاف "نقول لجميع الزوايا الصوفية شيوخاً وأتباعاً في داخل مصر وخارجها إننا لن نسمح بوجود طرق صوفية في ولاية سيناء خاصة وفي مصر عامة".

وأثار مقتل أبو حراز ومنصور إدانات واسعة من رجال الدين المسلمين في مصر والخارج.

ودان الأزهر مقتل الرجلين ووصفه بأنه "جريمة نكراء".