"أطلِقوا النار عليهم".. نائب دنماركي يقترح استهداف قوارب المهاجرين في البحر قبل وصولهم لأوروبا

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
social media

أعرب نائب دنماركي عن أسفه على تصريحاته بإطلاق النار على قوارب المهاجرين إلى أوروبا حال عبورهم المياه الإقليمية. وأوضح أنّه قصد إطلاق "طلقات تحذيرية".

ويعد كينيث كريستين بيرث أحد أعضاء حزب الشعب، المناهض للهجرة وثاني أكبر الأحزاب في الدنمارك، والحليف الرئيسي للحكومة.

كما ذكر بيرث، المتحدث الرسمي للشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي، تعليقاً مبدئياً ذكر فيه أن تلك التصريحات تم تفسيرها بطريقة لم يقصدها، وفق تقرير نشرته صحيفة الغارديان البريطانية، الجمعة 9 ديسمبر/كانون الأول 2016.

ولكنه صرّح يوم الخميس بأنه ينبغي إطلاق "طلقات تحذيرية"؛ لأنها "ضرورية" لحماية الحدود الإقليمية للاتحاد الأوروبي.

وقال سورين إسبرسن، نائب رئيس الحزب، "من الصعب بالنسبة لي أن أقول أيّ شيءٍ سوى أنني أتفق معه". وأضاف أن مثل تلك المواقف تشكل حالات نادرة ونادرة جداً.

وأضاف: "الطلقات التحذيرية شيء تستخدمه البحرية لإجبار الناس على اتباع الأوامر".

وقد قام نواب معارضون، بالإضافة إلى عضو بارز في الحزب الليبرالي الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء لارس راسموسن، بإدانة كريستنسن لملاحظاته الأولية التي أبداها الثلاثاء.
كما ذكر يعقوب اليمان جينسن، أحد أعضاء الحزب الليبرالي الحاكم -والذي فضل استخدام "الحلول السياسية"- أن "ما تعنيه الطلقات التحذيرية هو أنه سيتم إطلاق النار عليهم بالفعل حال لم يتوقفوا عن ممارساتهم"، مضيفاً أن "الإجراء التالي هو استخدام العنف، ولا يُعدُّ هذا أمراً مقبولاً".

هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.