ناشطة حقوقية تصبح أول امرأة كندية تظهر على عملة ورقية

تم النشر: تم التحديث:
8
8

قالت الحكومة الكندية، الخميس 8 ديسمبر/كانون الأول 2016، إن فيولا ديزموند -وهي سيدة أعمال تحدت التفرقة العنصرية في البلاد في عام 1964- ستكون أول امرأة كندية تطبع صورتها على عملة ورقية.

وستظهر صورتها على ورقة البنكنوت من فئة 10 دولارات كندية.

وبينما تطبع صورة ملكة إنكلترا على أغلب فئات العملة الورقية الكندية ستكون ديزموند أول امرأة كندية تظهر على عملة ورقية يجري تداولها بانتظام في البلاد.

واختيرت ديزموند -التي توفيت في 1965- من بين قائمة ضمَّت نساء حققن إنجازات في خدمة البلاد من بينهن ناشطات اجتماعيات ومهندسة وشاعرة ورياضية.

وستحل ديزموند محل جون ماكدونالد أول رئيس وزراء لكندا عندما تطرح ورقة البنكنوت الجديدة للتداول في أواخر 2018. وستوضع صورة ماكدونالد على ورقة بنكنوت من فئة أعلى.

ووضع صورة امرأة على ورقة بنكنوت هو أحدث خطوة تتخذها الحكومة الليبرالية التي تولت السلطة قبل عام لتشجيع المساواة بين الجنسين التي كانت بنداً رئيسياً في البرنامج الانتخابي لرئيس الوزراء جاستين ترودو.

وتأتي على خطى الولايات المتحدة التي قالت في وقت سابق هذا العام إن هاريت توبمان الناشطة البارزة في مجال مكافحة الرق ستحل محل الرئيس الأميركي الأسبق أندرو جاكسون على ورقة البنكنوت من فئة 20 دولاراً لتصبح أول امرأة تظهر على العملات الورقية الأميركية في أكثر من قرن.